ارتفاع نسبة الحديد في الدم

كتابة - آخر تحديث: ١٤:١٥ ، ٢١ يونيو ٢٠١٩
ارتفاع نسبة الحديد في الدم

ارتفاع نسبة الحديد في الدم

يؤدي ارتفاع نسبة الحديد في الدم إلى تراكم نسبة كبيرة من الحديد في الجسم والمعاناة من ما يُعرَف بداء ترسب الأصبغة الدموية (بالإنجليزية: Hemochromatosis)، وتتمثل هذه المشكلة بامتصاص الأمعاء لكمية كبيرة من الحديد بما يزيد عن حاجة الجسم، ممّا يؤدي إلى تراكمه في بعض أعضاء الجسم مثل الكبد، والقلب، والبنكرياس، والمفاصل، والذي بدوره قد يؤدي إلى اضطراب أو فشل هذه الأعضاء في حال عدم الحصول على العلاج المناسب، ويمكن تقسيم فرط تراكم الحديد في الدم إلى نوعين رئسيين، على النحو الآتي:[١][٢]

  • فرط تراكم الحديد الأوليّ: وهو من الأمراض الوراثيّة التي تنتقل إلى الطفل من الوالدين، ويمثّل النسبة الأكبر من داء ترسب الأصبغة الدموية.
  • فرط تراكم الحديد الثانويّ: تحدث الإصابة بهذا النوع من فرط تراكم الحديد نتيجة الإصابة ببعض الحالات المعينة مثل بعض أنواع فقر الدم كمرض الثلاسيميا (بالإنجليزية: Thalassemia)، ومرض الكبد المزمن والتّعرض لعمليات نقل الدم بشكل كبير، وغسيل الكلى المزمن.


أعراض ارتفاع نسبة الحديد في الدم

في حال تأخر تشخيص الإصابة بفرط تراكم الحديد لدى الشخص المصاب قد تظهر بعض الاعراض والعلامات المختلفة، ومنها ما يأتي:[٢]

  • ألم البطن.
  • ارتفاع مستوى السكر في الدم.
  • التعب والإعياء.
  • قصور الغدّة الدرقيّة.
  • انقطاع الدورة الشهريّة.
  • فقدان الوزن.
  • انخفاض الرغبة الجنسيّة


مضاعفات ارتفاع نسبة الحديد في الدم

في حال عدم الحصول على العلاج المناسب عند ارتفاع نسبة الحديد في الدم والناتج عن أسباب وراثية، فقد يؤدي إلى الإصابة ببعض المضاعفات الصحيّة ومنها ما يأتي:[٣]

  • اضطرابات الكبد: مثل تشمّع الكبد الذي يزيد بدوره من خطر الإصابة بسرطان الكبد.
  • اضطرابات البنكرياس: والتي قد تؤدي إلى الإصابة بمرض السكريّ.
  • اضطرابات القلب: قد يؤدي الحديد الزائد المترسّب في القلب إلى الإصابة بقصور القلب الإحتقانيّ الذي يؤثر في قدرة القلب على ضخ الدم إلى أنحاء الجسم المختلفة، أو المعاناة من اضطراب النظم القلبيّ.
  • تغيّر لون البشرة: حيث إنّ ترسّب الحديد في خلايا الجلد قد يجعل البشرة تبدو برونزية أو رمادية اللون.


المراجع

  1. Minesh Khatri (21-12-2018), "What Is Hemochromatosis?"، www.webmd.com, Retrieved 21-5-2019. Edited.
  2. ^ أ ب Christian Nordqvist (9-3-2017), "www.medicalnewstoday.com"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 21-5-2019. Edited.
  3. "Hemochromatosis", www.mayoclinic.org,1-5-2018، Retrieved 20-5-2019. Edited.