اسم جبريل

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:٢٠ ، ٨ أبريل ٢٠١٩
اسم جبريل

اسم جبريل

جبريل اسمٌ يطلق على أحد الملائكة، وهو أشرف الملائكة وأقربهم إلى الله تعالى، وصاحب حمل الرسائل إلى الأنبياء جميعاً، فقد كانت مهمّته النزول بالوحي والرسائل إلى الرسل عليهم السلام، ولمّا انتهت الرسائل بقي الملك جبريل -عليه السلام- مسبّحاً لله تعالى، عابداً قانتاً له، كما أنّه يتنزّل إلى الأرض في كلّ ليلة قدرٍ كما ذكر الله -تعالى- ذلك في سورة القدر في القرآن الكريم.[١][٢]


فضائل وصفات جبريل عليه السلام

فضّل الله -تعالى- الملك جبريل -عليه السلام- على من سواه من الملائكة، وميّزه بصفاتٍ وخصائص عدّةٍ جليلةٍ، يُذكر جانبٍ منها فيما يأتي:[٣]

  • القوّة الهائلة والعظمة، فالله -تعالى- خصّ الملك جبريل بقوّةٍ عظيمةٍ حتى يستطيع أن يتنزّل بما يوحى من الكتب السماوية على الأنبياء عليهم السلام، وقد وصف الله -تعالى- جبريل بالقوة في القرآن الكريم عندما قال عنه أنّه شديد القوى، وأمّا عظمة جبريل فتتجلّى بأنّ الله -سبحانه- كان إذا ذكر الملائكة ذكر جبريل أوّلاً، ثمّ عطف ذكر الملائكة عليه، قال الله تعالى: (يَوْمَ يَقُومُ الرُّوحُ وَالْمَلَائِكَةُ صَفًّا لَا يَتَكَلَّمُونَ إِلَّا مَنْ أَذِنَ لَهُ الرَّحْمَنُ وَقَالَ صَوَابًا).[٤]
  • العظمة في الخِلقة أيضاً، فجبريل -عليه السلام- كان له ستمئة جناحٍ يسدّ بها الأفق، ولذلك فقد أُغشي على النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- في أوّل مرّةٍ رأى فيها جبريل عليه السلام، وحتى يكون الفرق واضحاً في خلق جبريل؛ فإنّ الله -تعالى- ذكر أنّ الملائكة الآخرين قد يكون الواحد منهم صاحب أجنحةٍ: (مَثْنَى وَثُلَاثَ وَرُبَاعَ)،[٥] وبهذا يتبيّن الفرق بين جبريل وسائر الملائكة.
  • التمكين والطاعة لجبريل، ويكمن ذلك بأنّ الملائكة جميعهم يطيعون جبريل -عليه السلام- في السماء، ويكون التمكين له في الأرض بالبطش بأهل الظلم والمجرمين منهم، وجلب النفع والخير لأهل الصلاح والإيمان بإذن الله سبحانه.


حكم التسمية باسم جبريل

ذهب العلماء إلى القول بجواز التسمية باسم جبريل للذكور، فيجوز أن يُسمّى المولود بأسماء الأنبياء أو الملائكة بلا حرجٍ، وقد ذهب نفرٌ من العلماء إلى كراهة ذلك، لكن ما حُرّم هو تسمية الإناث بأسماء الملائكة، ففي ذلك مضاهاة للمشركين بقولهم إنّ الملائكة إناثاً.[٦]


المراجع

  1. "صاحب الوحي إلى أنبياء الله جميعاً"، www.fatwa.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 2019-3-20. بتصرّف.
  2. "مهمة جبريل عليه السلام بعد انقطاع الوحي"، www.fatwa.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 2019-3-20. بتصرّف.
  3. "جبريل عليه السلام .. الملك القائد"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 2019-3-20. بتصرّف.
  4. سورة النبأ، آية: 38.
  5. سورة فاطر، آية: 1.
  6. "حكم التسمي بجبريل"، www.islamqa.info، اطّلع عليه بتاريخ 2019-3-20. بتصرّف.