اسم ذكر السلحفاة

كتابة - آخر تحديث: ١٠:٥٩ ، ١١ مارس ٢٠١٩
اسم ذكر السلحفاة

ذكر السلحفاة

يُعرف ذكر السّلحفاة في اللغة العربيّة باسم الغيلم،[١] وقد يبدو للوهلة الأولى أنّ تحديد جنس السّلحفاة أمر بالغ الصّعوبة، فبالرغم من أنّ الفروق بين الأنثى والذّكر دقيقة جداََ، إلا أنّ من يمتلك سلحفاة من كلا الجنسين قد يتمكّن من التّمييز بينهما، ويمكن التّمييز بين الذكر والأنثى كما يأتي:[٢]

  • فحص القوقعة: يتميّز الصِّدار (بالإنجليزيّة: Plastron) أو الجانب السّفلي من قوقعة الغيلم بأنّه مقعّر الشّكل لأنه مقوّس قليلاََ للداخل، الأمر الذي يسمح لذكر السّلحفاة بأن يتناسب أكثر مع قوقعة الأنثى أثناء التّزاوج.
  • فحص الذّيل: يكون ذيل الغيلم أطول وأكثر سمكاََ من ذيل الأنثى.
  • فحص المذرق: يكون المذرق (بالإنجليزية: Cloaca) أو الفتحة التناسليّة المعويّة للغيلم أقرب إلى طرف الذّيل، بينما يكون مذرق الأنثى أقرب إلى القوقعة منه إلى الذّيل.
  • فحص المخالب: تتميّز مخالب الأرجل الأماميّة للغيلم بأنّها أكثر طولاََ من مخالب الأنثى، وذلك لأنّه يستخدمها أثناء التّزاوج مع الإناث.
  • فحص لون السّلحفاة: يمتلك الغيلم علامات برتقالية وحمراء على الوجه والأرجل الأماميّة أكثر إشراقاََ من تلك التي تمتلكها الأنثى.
  • فحص لون العيون: تكون عيون الغيالم عادةََ برتقاليّة أو حمراء، بينما تكون عيون الإناث عادةََ صفراء، أو بلون بني فاتح.


تزاوج السلاحف

يختلف موسم تزاوج السّلاحف من نوع لآخر باختلاف البيئة التي تعيش فيها، ويختلف كذلك عمر النّضج الجنسي باختلاف الأنواع؛ فهناك أنواع يمكنها التزاوج بعد عدة سنوات، بينما تحتاج أنواع أخرى لمرور خمسين عاماً لتصل إلى سن النّضج والتّزاوج، كما تتنافس ذكور السلاحف للفوز بحق التّزواج مع الأنثى، وتحتاج عملية التّزاوج تعاوناََ تاماََ من الأنثى لوجود القوقعة التي قد تعيق التّزاوج، وتختلف طقوس المغازلة والتّزاوج بين الأنواع المختلفة من السّلاحف إلا أنّ التّزاوج يحدث دائماََ عن طريق تشابك ذيل الأنثى والذّكر ليتمكّن الذّكر من تمرير القضيب داخل مذرق الأنثى.[٣]


تغذية السلاحف

لا تمتلك السّلاحف أسناناََ، لذلك فهي تستخدم حافة الفم الحادة للعض ونهش الطّعام، وتُصنّف معظم السّلاحف كحيوانات قارتة أي أنّها تتغذى على النّباتات، واللحوم مثل الأسماك، والقواقع، والدّيدان، والحشرات، وهذا لا يمنع وجود أنواع من السّلاحف لا تأكل إلا الأعشاب وأوراق وأزهار وثمار النّباتات، كما أنّ بعض الأنواع تتخصّص بتناول قناديل البحر، وأنواع أخرى تتغذى على الرّخويات فقط.[٤]


المراجع

  1. "الغيلم"، www.almaany.com، اطّلع عليه بتاريخ 4-3-2019. بتصرّف.
  2. "How to Distinguish Between Male and Female Turtles", sciencing.com,24-4-2017، Retrieved 4-3-2019. Edited.
  3. George R. Zug, "turtle"، www.britannica.com, Retrieved 4-3-2019. Edited.
  4. "Turtle and Tortoise", animals.sandiegozoo.org/, Retrieved 4-3-2019. Edited.