الأهداف في الحياة

كتابة - آخر تحديث: ٢٠:٢٦ ، ٢٣ أغسطس ٢٠١٨
الأهداف في الحياة

الأهداف في الحياة

الأهداف في الحياة، هي الغايات التي يسعى الإنسان لتحقيقها؛ ممَّا يعود على نفسه بالسعادة، وينسجم بذلك مع النظرة الإيجابيَّة للحياة، فالإنسان في الحياة له أهداف منها ما تتوقف عليها حياته، وهذه تعدُّ من ضرورات الحياة، ولا يمكن الاستغناء عنها بحال، ومنها ما يندرج في مجال النظرة التحسينيَّة المستمرّة للحياة، وتشمل كلّ الأمور التي يرغب في تطوير ذاته بها كتعلُّم اللغات الأخرى، وطرق وأشكال التعبير عن بعض الهوايات، وهناك أيضاً أهدافاً سامية عظيمة يسعى لتحقيقها الإنسان، ولو وصل الأمر به إلى التضحية بماله أو بما يملك أو بنفسه أحياناً، وهي الأمور العقائديّة والفكريَّة التي يسعى لنشرها ورفع شانها، وهو يتعامل معها على أنَّها مكوَّن أساسي في شخصيَّته، ومنطلق لرسالته في الحياة، التي يجب أن تنسجم مع النظرة الصحيحة للإنسان والكون والحياة.[١]


طرق تحقيق الأهداف

إنَّ كلّ هدف يسعى إليه الإنسان يحتاج إلى عناصر مهمَّة، منها: تصوُّر الهدف وذلك بتكوين فكرة عنه، كذلك التخطيط وإعداد الوسائل التي توصل إليه، وأخيراً تنفيذ الهدف، ثمَّ تقييم كل ما سبق من تصوُّر ودراسة للهدف، وتحديد آليات التنفيذ، وبالتالي تنفيذ الهدف، وهذه تكاد تكون مجتمعة في معظم الأهداف، ولكنّ الجهد المبذول يختلف بحسب طبيعة الهدف وَكُلْفَتُه، ومن الأمور التي يجب النظر إليها في تحقيق الهدف، تقسيم مستويات الأهداف، فهناك أهداف ضروريَّة وعاجلة في نفس الوقت، فهذه يجب أن تتقدّم الأهداف من ناحية الاهتمام، كتأمين عمل مناسب للإنسان يقتات منه، أو الاستعداد للامتحان، أو زيارة أقاربه في فترة زمنيَّة محصورة ومقيَّدة بمناسبة معيَّنة، وهناك أيضاً أهدافاً ضروريَّة ولكنها غير عاجلة، مثل تعلُّم الإنسان إتقان صنعة معيَّنة، يزيد بها من دخله، أو ما يتعلق بالأمور الدعويَّة وتنمية الخبرات في ذلك ، أو حفظ ما ينبغي حفظه من القرآن الكريم، فهذه ضروريَّة لكنَّها غير عاجلة، وهناك أهدافاً غير ضرورية، إذاً هناك اختلاف في مستويات الأهداف، ومن الحكمة التعامل مع الأهداف وفق مستوياتها بالنسبة للإنسان، من غير طغيان جانب منها على آخر، فلا يبدأ بالآجل قبل العاجل، وهكذا.[٢]


فوائد التخطيط للأهداف

أن التخطيط للأهداف هو أهمُّ عامل في نجاحها، فبدون تخطيط تبقى احتماليَّة الفشل قائمة، وكذلك فيه هدر للمال والوقت والجهد معاً، حيث يعيش الإنسان في صراعٍ لتحقيق الأهداف ضمن ظاهرة التجربة والخطأ، وفي هذا ضياع للوقت والجهد، ومتى رسم الإنسان لنفسه أهدافاً واضحة في الحياة تشمل أهدافه اليوميَّة، وأهدافه الأسبوعيَّة، والشهريَّة، والسنويَّة، بحيث تنتظم كلّ دقائق عمره فيها، فإنَّه يكون أقرب إلى تحقيق السعادة في الحياة، وأكثر تَبْصِرَةً لنفسه فيها.[٣]


المراجع

  1. "My “101 Lifetime Goals” List (And Why You Should Have One, Too)", jackcanfield.com, Retrieved 14-7-2018. Edited.
  2. "10 Steps to Achieve Any Goal", www.success.com, Retrieved 14-7-2018. Edited.
  3. "8 Benefits of Goal Setting", the-happy-manager.com, Retrieved 14-7-2018. Edited.