الإسلام دين العمل

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:١٥ ، ٢٠ يناير ٢٠١٦
الإسلام دين العمل

العمل

نعيش في كنف عالم تقوم كافة أشكال الحياة فيه على العمل والسعي لتحقيق عيش الكريم، ولا يقتصر ذلك على البشر بل يشمل كافة الكائنات الحية وغير الحية أو الجمادات التي تعمل جميعها ضمن نظام محكم وبشكل منظم لاستمرار الحياة على الأرض، وقبل الحديث عن مكانة العمل في الإسلام، لا بدّ من تسليط الضوء على مفهوم العمل، حيث سنتحدث بعد ذلك بشكل مفصل عن المكانة التي أعطاها الدين الإسلامي للعمل ومدى حثه للمؤمنين على الالتزام بالقيام بأعمالهم على أكمل وجه، وكذلك عن أبرز المبادىء التي يقوم عليها العمل في الإسلام.


العمل في الإسلام

يُلخص مفهوم العمل في الإسلام على أنه كل نشاط بدني أو عقلي يقوم به المرء بشكل مقصود ضمن محيط معين، سواء كان عملاً خاصاً تعود ملكيته للشخص نفسه ويعمل على إدارته، أو عملاً لدى أشخاص يمتلكون مشروعاً معيناً أي ضمن حدود القطاع الخاص، أو عمل في القطاع الحكومي أو العام، مقابل أجر مادي معين يتفق عليه الطرفين ضمن اتفاقية أو عقد عمل تحفظ به حقوق صاحب العمل والعامل، وتكمن أهمية العمل في أنه يؤمن لقمة عيش للأفراد ويجعلهم قادرين على تحقيق الحياة الكريمة لأنفسهم وعائلاتهم، لذلك أولى الدين الإسلامي العمل مكانة كبيرة جداً، وجعله بمثابة عبادة.


العمل في الدين الإسلامي

عظم الدين الإسلامي مكانة العمل وجعل منه عبادة لله عز وجل حيث يؤجر المؤمن الذي يعمل بجد وينتج لنفسه وأسرته، بغض النظر عن نوعه طالما يندرج تحت خانة الحلال، ويبتعد كل البعد عن المحرمات التي تلحق ضررا بالشخص والمجتمع، وتجلى ذلك في عدة آيات وردت في الذكر الحكيم ومنها: "فإذا قضيت الصلاة فانتشروا في الْأرضِ وابتغوا من فضل اللَّه وَاذكروا اللَّه كثيراً لعلكم تفلحون"، كما جاء في سورة الملك: "هوالَذي جعل لكم الأرض ذلولاً فامشوا في مناكبها وكلوا من رزقه وإليه النشور"، ومن هنا نرى أن الإسلام يرى بالعمل أحد أبرز مقومات الحياة، وأنه بمثابة أداة لبناء مستقبل الشعوب، ويحفظ أمنها وأمانها واستقرارها، وبه تزدهر الأمة.


يرى الإسلام بالعمل أنه أحد أشكال الجهاد في سبيل الله تعالى، يجاهد فيه المؤمن لتحقيق ذاته، حيث لا تقتصر فائدته على جني الأموال وتأمين الغذاء والملبس والمسكن فقط، بل يتجاوز ذلك بكثير كونه يحقق الأمن في المجتمعات ويحول دون حدوث الجرائم الناتجة عن الفراغ والفقر والحاجة؛ بما فيها السرقات والقتل والسطو والنهب وأكل الحقوق وغيرها، كما أنه يؤدي إلى التوازن النفسي لدى الفرد وينعكس ذلك تلقائياً على تحقيق السلام الاجتماعي.


آداب العمل في الإسلام

يقوم العمل في الإسلام شأنه شأن كافة مجالات الحياة على العديد من المبادىء والآداب تتمثل فيما يلي:

  • الإتقان في العمل يعتبر أساساً، حيث يحاسب المرء الذي يكتسب مالاً مقابل عمله ولا يقوم بتاديته بأفضل صورة وعلى أكمل وجه، حيث قال النبي محمد -صلى الله عليه وسلم-: "إن اللهَ يحبُّ إذا عمل أحدُكم عملاً أن يتقنه".
  • الأمانة والصدق والإخلاص، ومخافة الله في النفس والناس والمرافق وغيرها مما هو موجود في بيئة العمل، والابتعاد كل البعد عن الغش والتلاعب والتحايل.
  • يقع على عاتق صاحب العمل أن يعطي العمال كافة حقوقهم وفي الأوقات المحددة بذلك، سواء الحقوق المتعلقة بالأجور أو التعويضات أو غيرها، كما يُلزم بتأمين بيئة عمل صحية وسليمة لضمان سلامتهم.