الالتهاب الفيروسي

كتابة - آخر تحديث: ٠٦:٥٦ ، ٢٤ مارس ٢٠١٩
الالتهاب الفيروسي

الالتهاب الفيروسيّ

تُعَدُّ الفيروسات من الكائنات الحيّة ذات الحجم الصغير، والتي لا يمكنها البقاء على قيد الحياة، والتكاثر دون التواجد في أحد أجسام الكائنات الحيّة، كجسم الإنسان، أو الحيوان، أو النبات، وتُسيطر هذه الفيروسات على خلايا جسم المصاب، وتُعيد آليّة عملها لإنتاج عدد جديد منها،[١] ويمكن للعديد من أنواع العدوى الفيروسيّة الانتقال من شخص لآخر بعِدَّة طُرُق، وتتضمَّن هذه الطُّرُق على الآتي:[٢]

  • انتقال الفيروس من الأم المصابة إلى طفلها خلال الحمل أو عند الولادة.
  • الاتصال الجسديّ المباشر مع الشخص المصاب بالفيروس.
  • التعرُّض للأسطح الملوَّثة بالفيروسات.
  • التعرُّض للإفرازات الجسديّة للشخص المصاب.


التهابات فيروسيّة شائعة

يمكن ذكر بعض أنواع الالتهابات الفيروسيّة الشائعة على النحو الآتي:[٢]

  • التهاب الكبد الفيروسيّ.
  • نزلات البرد.
  • الإنفلونزا.
  • جدري الماء (بالإنجليزيّة: chickenpox)
  • التهاب السحايا الفيروسيّ.
  • فيروس نقص المناعة البشريّ.
  • التهاب المعدة، والأمعاء الفيروسيّ.
  • فيروس غرب النيل.
  • فيروس زيكا.
  • الثآليل (بالإنجليزيّة: warts).
  • الحصبة (بالإنجليزيّة: measles).


علاج الالتهاب الفيروسيّ

يُهاجم الجهاز المناعيّ في معظم حالات الالتهاب الفيروسيّ الفيروسات ويقضي عليها، بالمقابل تُساعد العلاجات المستخدمة في حالات العدوى الفيروسيّة على تخفيف الأعراض المصاحبة للالتهاب فقط، ومن الأمثلة على بعض العلاجات الدوائيّة: الأدوية المستخدمة في علاج الإنفلونزا، و فيروس هربس البسيط، وفيروس نقص المناعة البشريّ، إلا أنَّه تبيَّن أنَّ استخدام هذه العلاجات قد يُؤدِّي إلى ظهور جيل جديد من الفيروسات المقاومة للعلاج الدوائيّ، ويُعَدُّ تلقِّي المطاعيم من الوسائل المستخدمة لمنع الإصابة ببعض الالتهابات الفيروسيّة، حيث أسهمت هذه المطاعيم في منع الإصابة بفيروس الإنفلونزا، والتهاب الكبد الوبائيّ أ، والتهاب الكبد الوبائيّ ب وغيرها من الالتهابات، كما أسهمت في تقليل عدد الإصابات ببعض الأمراض الفيروسيّة، مثل: الحصبة، وجدريّ الماء، وشلل الأطفال، ومن الجدير بالذكر أنَّ الالتهاب الفيروسيّ لا يمكن علاجه باستخدام المُضادّات الحيويّة.[٣][٤]


المراجع

  1. "Bacterial vs. viral infections: How do they differ?", www.mayoclinic.org, Retrieved 5-3-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "What’s the Difference Between Bacterial and Viral Infections?", www.healthline.com, Retrieved 5-3-2019. Edited.
  3. "Viral Infections", medlineplus.gov, Retrieved 5-3-2019. Edited.
  4. "How are viral infections treated?", www.webmd.com, Retrieved 5-3-2019. Edited.