التخلص من الخجل

كتابة - آخر تحديث: ١٠:٠٢ ، ١٦ ديسمبر ٢٠١٥
التخلص من الخجل

الخجل

يعد الخجل من المشاكل النفسية التي يعاني منها نسبة كبيرة من الأشخاص، وتبدأ هذه المشكلة منذ الصغر وتتفاقم وتكبر مع مرور الوقت، وهي تؤدّي إلى عدم قدرة الشخص على مخالطة الآخرين، وتفضيل البقاء بمنعزل عن غيره، وهي تنتج من القلق الاجتماعي والتوتر ولخوف الذي يكمن في داخل الشخص.


الأسباب

هناك العديد من الأسباب التي تؤدّي إلى حدوث الخجل وهي:

  • طبيعة البيئة التي يتواجد فيها الشخص سواء المنزل أو المدرسة، قد تؤدّي إلى حدوث الخجل.
  • العوامل الوراثية من الآباء تؤدّي إلى انتقال هذا الخجل بشكل تلقائي للأبناء.
  • عوامل بيولوجيا وتحدث نتيجة لطبيعة تكون الدماغ عند الأطفال، والتي تعمل على تهيئتهم لاكتساب ظاهرة الخجل.
  • فقدان مهارات الاتّصال والتواصل الاجتماعي مع الآخرين.
  • عدم القسوة على الطفل عند ارتكابه الأخطاء، يؤدّي إلى شعوره بالنقص الذي يؤدّي إلى حدوث الخجل لديه مع مرور الوقت.
  • التفكير بطريقة سلبية، وعدم وجود الثقة الكافية بنفسه.
  • إصابة الشخص بالتوتر والقلق النفسي، يؤدّي إلى إصابته بالخجل وعدم القدرة على التعامل مع الآخرين.


الانعكاسات

لظاهرة الخجل العديد من الانعكاسات التي تحدث للشخص وهي:

  • عدم الرغبة في مخالطة الآخرين، والميل للعزلة والبقاء في وحدة.
  • عدم رضا الشخص عن نفسه، وانعدام تام لثقته بنفسه.
  • الخوف من الحديث مع الآخرين، وتجنّب طرح أي سؤال على أي شخص مهما كان.


الأعراض

للخجل أعراض تظهر على صاحبه وهي:

  • الشعور بجفاف حادّ في الحلق.
  • زيادة كبيرة في نبضات القلب.
  • حصول رجفة وارتعاش في اليدين.
  • حدوث احمرار في الأذنين والوجه.
  • الشعور بارتفاع في درجة حرارة الجسم.
  • عدم القدرة على الكلام بالشكل الصحيح.


العلاج

للقضاء على مشكلة الخجل يجب القيام بالعديد من الخطوات وهي:

  • القيام بتدريب وتعليم الأفراد الذين يعانون من مشكلة الخجل، وتعريفهمبطرق التواصل الاجتماعي مع الآخرين.
  • يجب أن يعرف الشخص الخجول الطريقة الصحيحة والمنطقية التي يجب أن يفكر بها، وعلى أساسها يجب أن يتعامل مع الآخرين.
  • قيام الشخص الخجول بزيادة ثقته بنفسه، وتعريفة بجميع قدراته وإمكانياته التي يستطيع القيام بها، وأنّ له أهمية كبيرة في المجتمع الذي يعيش فيه.
  • يجب أن يقوم الشخص الخجول بمعرفة الأسباب التي تؤدّي إلى حدوث الخجل عنده، والعمل على تقمص الأدوار والتمثيل فمع مرور الوقت يتحول التمثيل إلى حقيقة وواقع.
  • قيام الشخص الخجول بتنمية وتطير إمكانياته ومواهبه؛ لأنّ ذلك يعزز من ثقته بنفسه، ويجعله قادراً على مواجهة الآخرين.
  • يجب أن يتعلم الشخص الخجول مهارة الحديث مع الآخرين وكيفية البدء به، والسؤال عن الشخص المقابل والحديث معه في العديد من الأمور؛ لأنّ ذلك يؤدّي إلى كسر الحواجز عند الحديث مع الآخرين، ويجعل منه شخصاً أكثر جرأة.