التعلم عن بعد

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:١٣ ، ١٥ ديسمبر ٢٠١٥
التعلم عن بعد

التعلم عن بعد

لم تعد طرق ووسائل الدراسة تقتصر على الورقة والقلم والكتاب فقط، بل توسعت وتطورت لتشمل التعلم بالانضمام إلى جامعة في بلد أخرى، والانتساب لها ومشاهدة محاضراتها وإجراء الامتحانات وأنت جالس في بيتك، وهذا ما أُطلق عليه اسم التعلم عن بعد، والذي أصبح منتشراً وبشكل كبير جداً في عصرنا هذا؛ لأسباب مختلفة كالتطور التكنولوجي وتوفر الحواسيب المحمولة وشبكة الإنترنت لدى المعظم أو حتى الجميع بما فيها العديد من الدول النامية، لذك سوف نتحدث هنا عن تطوّر الوسائل المستخدمة في التعلم عن بعد، والأهداف من تطوير مثل هذه الوسيلة، إضافةً إلى أبرز الوسائل التي تتضمّنها.


تطور وسائل التعلم عن بعد

أول من استخدم هذا الأسلوب هي الجامعات الغربية الأمريكية وكذلك الأوروبية، تحديداً في سبعينيات القرن السابق بحيث بدأت من خلال إرسال المواد التعليمية التي يجب أن يدرسها عن طريق بريده الإلكتروني، بحيث تشمل الخطة الدراسية والكتب إضافةً إلى الفيديوهات التوضيحية، ويقوم الطالب في المقابل بإرسال كل ما هو مطلوب منه إلى أستاذه بنفس الأسلوب، أمّا الامتحان النهائي الرئيسي فكان يشترط فيه حضور الطالب إلى الجامعة لتقديمه، إلى أن ظهرت العديد من المواقع الاجتماعية السريعة والأكثر حداثة من الإيميل لتستخدم للتعلم عن بعد، فأصبح بإمكان الطالب أن يشاهد محاضرته مباشرةً ويطرح الأسئلة التي يريدها في نفس الوقت.


أهداف التعليم عن بعد

لا يوجد شيء في هذا العالم تم تطويره والعمل عليه إلا وله أهداف معينة، وكذلك الحال بالنسبة للتعلم عن بعد، ومن أهم أهدافه ما يلي:

  • المساعدة على رفع مستوى الثقافة والعلم والتعليم بين جميع أفراد المجتمع.
  • تعويض النقص الموجود في كادر التدريس.
  • تطوير الوسائل التعليمية التي تساعد الطالب على الفهم والاستيعاب، بحيث أصبحت تشمل الفيديوهات والمخططات وليس فقط على الأستاذ وشرحه.
  • توفير الوقت والجهد على الطالب وإعطائه فرص مناسبة تدريبية وعملية.


وسائل التعلم عن بعد

أمّا عن الوسائل المستخدمة في نظام التعلم عن بعد، فهي متعددة وأكثرها شيوعاً ما يلي:

  • استخدام البريد الالكتروني أو الإيميل، بحيث يتم بواسطتها تبادل المادة التعليميمة بين الأستاذ والطالب.
  • استخدام الوسائل والأجهزة المسموعة، كأجهزة التسجيل أو حتى المذياع.
  • استخدام الوسائل المريئة الفيديوهات إضافةً إلى التلفاز.
  • الحواسيب المحمولة والمزودة بالإنترنت، وهي أفضلها أكثرها استخداماً.


الجدير بذكره هنا أنّ مجموعة من الجامعات العربية أصبحت تعتمد التعلم عن بعد بشكل رئيسي فيها، ومن أبرزها جامعة الملك عبد العزيز، والجامعة العربية المفتوحة، وكذلك الجامعة السورية الافتراضية وكذلك المفتوحة، وغيرها كثيرةً.