التهاب عنق الرحم

كتابة - آخر تحديث: ١٢:٠٤ ، ٢٠ يناير ٢٠١٩
التهاب عنق الرحم

التهاب عُنق الرحم

هو عبارة عن التهاب في الطرف السفليّ من الرحم الذي يفتح على المهبل، ويُعتبَر التهاب عُنق الرحم شائعاً جدّاً، وتُسبِّبه عِدَّة عوامل، مثل: التهيُّج البدنيّ، أو الكيميائيّ، أو الحساسيّة، أو الإصابة بالعدوى، ويُعتبَر تحديد سبب الإصابة مُهمّاً جدّاً؛ لأنَّه قد يُسبِّب مشاكل أخرى في الجسم، فمثلاً، في حال كان سبب الإصابة العدوى، فقد ينتقل الالتهاب إلى قناتيّ فالوب، والتجويف البطنيّ، ممّا يُؤدِّي إلى مشاكل في الخصوبة ومشاكل عند الجنين إذا كانت المرأة المُصابة حاملاً، كما قد تُشكِّل خَطَراً على حياة المُصابة.[١]


أعراض التهاب عُنق الرحم

هناك العديد من أعراض التهاب عُنق الرحم، ومنها ما يأتي:[٢]

  • نزيف بين فترات الحيض.
  • المُعاناة من ألم أسفل الظهر.
  • المُعاناة من ألم في البطن.
  • الشعور بضغط الحوض.
  • المُعاناة من ألم أثناء التبوُّل، والتبوُّل المُتكرِّر.
  • ظهور إفرازات مهبليّة غير طبيعيّة تستمرُّ لفترة طويلة، وتتميَّز برائحتها الكريهة، وقد تكون صفراء، أو بيضاء، أو رماديّة اللون.[٣]
  • تهيُّج المهبل.[٣]


علاج التهاب عُنق الرحم

يتضمَّن علاج التهاب عُنق الرحم على ما يأتي:[٤]

  • مُضادّات الفيروسات: تُستعمَل مُضادّات الفيروسات في حال كان فيروس الهربس التناسليّ هو سبب الإصابة بالتهاب عُنق الرحم، ويتمّ تناولها؛ لتخفيف أعراض التهاب عُنق الرحم، وليس لعلاج الهربس.
  • المُضادّات الحيويّة: يتمّ العلاج باستخدام المُضادّات الحيويّة في حال كان سبب التهاب عُنق الرحم عدوى منقولة جنسيّاً.
  • العلاج الهرمونيّ: يُستخدَم العلاج الهرمونيّ بالبروجيسترون (بالإنجليزيّة: progesterone)، أو الإستروجين (بالإنجليزيّة: estrogen) للنساء اللواتي بلغن مرحلة انقطاع الطمث.[٥]
  • الجراحة: يتمّ اللُّجوء للجراحة في حال كان سرطان الرحم هو المُسبِّب للالتهاب، فقد يلجأ الجرّاح لإجراء جراحة التجميد؛ لإزالة الخلايا غير الطبيعيّة.[٦]


مُضاعفات التهاب عُنق الرحم

هناك العديد من المُضاعفات التي قد تحدث نتيجة عدم علاج التهاب عُنق الرحم، ومنها ما يأتي:[٢]

  • الحَمْل خارج الرحم.
  • العُقْم.
  • التهاب الحوض.
  • ألم الحوض المُزمن.


المراجع

  1. "Cervicitis", www.webmd.com, Retrieved 10-1-2019.
  2. ^ أ ب "What is cervicitis and what causes it?", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 10-1-2019.
  3. ^ أ ب "Cervicitis", my.clevelandclinic.org, Retrieved 10-1-2019.
  4. "Cervicitis", www.mayoclinic.org, Retrieved 10-1-2019.
  5. "Cervicitis", medlineplus.gov, Retrieved 10-1-2019.
  6. "Inflammation of the Cervix (Cervicitis)", www.healthline.com, Retrieved 10-1-2019.