التهاب مهبلي

بواسطة: - آخر تحديث: ١٧:٢٠ ، ٢٢ مارس ٢٠١٩
التهاب مهبلي

الالتهاب المهبليّ

يحدث التهاب المهبل بسبب خلل في الهرمونات التناسليّة، مثل: انخفاض مستويات هرمون الإستروجين بعد انقطاع الدورة الشهرية، أو بسبب المعاناة من بعض اضطرابات الجلد، أو نتيجة اختلال في توازن البكتيريا المهبليّة الطبيعيّة، وقد يتسبَّب بالإصابة بحكَّة، وألم في المهبل، بالإضافة إلى ظهور الإفرازات، وهناك العديد من أنواع التهاب المهبل، مثل:[١]

  • التهاب المهبل الفطريّ: يحدث نتيجة الإصابة بعدوى فطريّة تُعرَف باسم فطر المبيضة البيضاء.
  • التهاب المهبل البكتيريّ: يحدث بسبب تغيُّر في البكتيريا الطبيعيّة التي توجد في المهبل.
  • التهاب المهبل الطُفيليّ: يُعرَف باسم داء المشعرات.


أعراض التهاب المهبل

قد تكون أعراض التهاب المهبل واضحة جدّاً، وفي بعض الحالات، وقد لا تظهر الأعراض على الإطلاق في حالات أخرى، وتختلف أعراض التهاب المهبل بناءً على سببها، وتتضمَّن الأعراض الرئيسيّة على بعض ممّا يأتي:[٢]

  • الشعور بالحاجة إلى التبوُّل أكثر من المعتاد.
  • الشعور بالحكَّة، والحرقة، والألم في المهبل.
  • ظهور احمرار، وتهيُّج، وتورُّم في المهبل.


طبيعة الإفرازات المهبليّة

تختلف طبيعة الإفرازات المهبليّة بناءً على المُسبِّب، ونوضح ذلك في ما يأتي:[٢]

  • التهاب المهبل البكتيريّ: يظهر عند الإصابة به إفرازات رماديّة، ورغويّة ذات رائحة كريهة.
  • التهاب المهبل الفطريّ: يظهر عند الإصابة به إفرازات بيضاء، وسميكة، ومعدومة الرائحة.
  • التهاب المهبل الطُفيليّ: يظهر عند الإصابة به إفرازات صفراء، أو خضراء رقيقة، وذات رائحة كريهة.


علاج التهاب المهبل

يتضمَّن علاج التهاب المهبل على الآتي:[٣]

  • كريمات الكورتيزون الموضعية، وتستخدَم لعلاج التهيُّج الشديد.
  • كريم كلوتريمازول (بالإنجليزيّة: Clotrimazole)، ويُستخدَم لعلاج التهاب المهبل الفطريّ.
  • كريم الإستروجين الموضعيّ، يُستخدَم في حال حدوث التهاب المهبل نتيجة لانخفاض مستوى هرمون الإستروجين.
  • مُضادّات الهستامين، تُستخدَم في حال حدوث الالتهاب نتيجة لردِّ فعل تحسُّسي.
  • المُضادّات الحيويّة، مثل: ميترونيدازول (بالإنجليزيّة: Metronidazole)، وتستخدم لعلاج التهاب المهبل البكتيريّ.


الوقاية من التهاب المهبل

هناك العديد من الإجراءات التي يمكن اتِّباعها للوقاية من التهاب المهبل، ومنها:[٣]

  • تجنُّب الموادّ المُهيِّجة، مثل: الصابون العطريّ.
  • استخدام المُضادّات الحيويّة فقط عند الضرورة.
  • ارتداء الملابس الداخليّة القُطنيّة.
  • المحافظة على النظافة الشخصيّة.
  • المسح من الأمام إلى الخلف بعد استخدام المرحاض؛ لمنع انتشار البكتيريا من منطقة الشرج إلى المهبل.
  • ارتداء الملابس الفضفاضة.


المراجع

  1. "التهاب المهبل"، www.mayoclinic.org، اطّلع عليه بتاريخ 1-3-2019.
  2. ^ أ ب "Vaginitis", www.plannedparenthood.org, Retrieved 1-3-2019.
  3. ^ أ ب "Causes, symptoms, and treatment of vaginitis", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 1-3-2019.