الثقب الأسود

كتابة - آخر تحديث: ٠٩:٠٥ ، ١٥ يناير ٢٠١٩
الثقب الأسود

الثقب الأسود

يشير مصطلح الثقب الأسود (بالإنجليزية: Black Holes) إلى منطقة موجودة في الفضاء عالية الكثافة؛ أي تمتاز بكتلة كبيرة مضغوطة ضمن حيز صغير، ممّا يؤول إلى خلق مجال جاذبية قوي وغير معتاد لا يترك شيئاً أو ضوءاً يفلت منه، ومن الجدير بالذكر أنّ هذا الأمر تمّ إدراكه منذ قرون، إلى أن تنبأ العالم آينشتاين بوجود ثقوب سوداء من خلال نظريته النسبية العامة، فأظهر أنه عندما يموت نجم في الفضاء ويضمحل وجوده، لا يتبقى منه سوى القليل من مخلفاته ذات الكثافة العالية، ووفقاً لمعادلات آينشتاين: إذا بلغت كتلة نواة جسم ما ثلاثة أضعاف كتلة الشمس، فإنه يتولد مجال جاذبية لا يضاهيه أي قوة أخرى، مما ينتج ثقوباً سوداء.[١]


حقائق ومعلومات عن الثقوب السوداء

فيما يأتي قائمة بأبرز الحقائق المتعلقة بالثقوب السوداء:[٢]

  • الثقوب السوداء هي ظواهر كونية خارقة تتميز بمعدل كثافة عالٍ جداً يصاحبه قوة جاذبية خارقة تمتص كل ما يقرب منها حتى لو كان ضوءاً.
  • الطور الأخير من حياة أي نجم صغير هو انفجاره أو انكماشه على نفسه، فتبقى النواة التي تصبح نجماً نيوترونياً أو قزماً أبيض (بالإنجليزية: white dwarf)، أما النجوم الكبيرة فإنها تتحول بعد الانفجار إلى ثقوب سوداء.
  • الثقوب السوداء متفاوتة في الحجم، فمنها الصغير ومنها ما يوصف بالهائل الذي قد يصل حجمه لملايين وحتى مليارات ضعف حجم الشمس.
  • اتصاف الثقوب السوداء بأنها ضخمة لا يعني أنها تشغل حيزاً كبيراً، وسبب ذلك يعود للعلاقة بين الكتلة والجاذبية.


دراسة الثقوب السوداء

لا يمكن رؤية الثقب الأسود بسبب قدرته الهائلة على امتصاص أي ضوء بمقربته، لذلك فإن الآلية التي اتبعها العلماء لتحديد لون الثقب الأسود هي من خلال تتبع قوة جذبه وأثرها على النجوم والغازات المحيطة بها عندما تكون في مسار مداري مع الثقب الأسود نفسه، فقد درس العلماء حركة نجم ووجدوا أنه باقترابه من الثقب الأسود ينتج ضوءاً ذا طاقة هائلة يتم رصده بوسائل القياس الفضائية، وأما الغازات التي تغوص في قلب الثقب الأسود فإنها تتعرض لحرارة هائلة وتسخن لتنتج أشعة سينية (X-ray) منتشرةً بجميع الاتجاهات.[٣]


المراجع

  1. Dr. Mamta Patel Nagaraja (4-1-2019), "Black Holes"، science.nasa.gov, Retrieved 5-1-2019. Edited.
  2. Nola Taylor Redd (19-10-2017), "Black Holes: Facts, Theory & Definition"، www.space.com, Retrieved 5-1-2019. Edited.
  3. Flint Wild (7-8-2017), "What Is a Black Hole?"، www.nasa.gov, Retrieved 5-1-2019. Edited.