الجزر والحمل

كتابة - آخر تحديث: ٠٧:٣٦ ، ١٢ يونيو ٢٠١٦
الجزر والحمل

الجزر

هو نوعٌ من أنواع الخضار المشهورة جدّاً بين الناس، وأولُ مَن عرفه شعب الإغريق والرومان، كما أنّه متوفّر في كافّة أسواق العالم معظمَ أيّام السنة، وله عدّة ألوان منها الأسود، والبرتقاليّ، والأصفر، والأبيض، والأحمر، والأرجوانيّ، ويحتوي الجزر على كلٍّ من: فيتامين بي 6، وفيتامين بي 3، وصوديوم، وسكّر، وفيتامين أ، وفيتامين بي 12، وسعرات حراريّة، ودهون، والبيتا كاروتين، والفسفور، وسكريّات، والبوتاسيوم، وفيتامين ج، والكالسيوم، وفيتامين بي 1، والمغنيسيوم، والبروتين، والألياف الغذائيّة، والزنك، والحديد، وفيتامين د، ويُراعى عدم تناولِه بشكل مفرط؛ لأنّه يسبّبُ بعضَ المشاكل.


الجزر والحمل

هو من الخضار الهامّة جداً للأمّ الحامل والجنين، حيث إنّه:

  • يحتوي على كميّة كبيرة من الزنك، وفيتامين أ، والبيتا كاروتين.
  • يساعد على نموّ الجنين بصحّة جيّدة.
  • يحافظ على صحّة الأم الحامل ويقيها من الأمراض، ويزيدُ من مناعةِ جسمها، ويجدّد خلايا الجسم الميتة، ويمنحُ البشرة النضارة والحيويّة، ويمنعُ إصابة الحامل بفقرِ الدم، ويحافظُ على صحّة شعرها من التلف والتساقط، كما أنّه يحافظُ على صحّة عظامِها ويقيها من الهشاشة والترقّق.


فوائد الجزر الصحية

للجزرِ الكثير من الفوائد تتلخّص في أنّه:

  • يحافظ على صحّة العين ويحسّن النظر، ويحميها من عتمةِ العدسة، ومرض الماء الزرقاء، كما أنّه يعالجُ انتفاخ الجفون، وإجهاد العين.
  • يحمي القلب من الأمراض كالجلطة القلبيّة وانسداد الشرايين، وأيضاً يقلّل من نسبة الكوليسترول الضارّ في الجسم ويرفع من الكوليسترول النافع.
  • يقلّل من ضغط الدم المرتفع، ويقوّي الجهاز المناعة في الجسم، ويوازنُ مستوى الحموضة في المعدة، كما أنّه يطهّرُ القولون ويحافظ على سلامة وصحة الجهاز الهضميّ.
  • يحمي الكبد من السموم، ويمنعُ من ترسّب العصارة الصفراء عليه، ويخلّص الجسم من كافّة السموم والفضلات.
  • مضاد للأكسدة، ويكافحُ علامات الشيخوخة المبكّرة، ويؤخّر ظهور الخطوط البيضاء والتجاعيد، ويمنحُ البشرة النضارة والحيويّة، ويقيها من حبّ الشباب والبقع والبثور.
  • يكافحُ أمراض السرطان خاصّة سرطان القولون، والبروستاتا، والرئة.
  • يحمي الجلد من أشعّة الشمس الضارّة ويبقيه رطباً.
  • يحفّز على إنتاج اللعاب، والتخلّص من رائحة الفم الكريهة وتسوّس الأسنان، ويقضي على البكتيريا المتراكمة في الفم، مما يُبقي الفم والأسنان بصحة جيّدة.
  • يحفّز نموّ الشعر من جذوره ويغذّيه، ويمنع تساقطَه وتكسّره، كما أنه يرطّبُ فروة الرأس، وينشّط الدورة الدمويّة فيه، ويحافظ على الشعر من كافّة المؤثرات الخارجية كرطوبةِ الجوّ وأشعّة الشمس، ويمنعُ تكوّنَ القشرة البيضاء.
  • يخفّف من السعرات الحراريّة، مما يساهمُ في حرقِ الدهون المتراكمة في الجسم خاصّة في منطقة البطن، أي أنّه يكافحُ السمنة.