الحث على طلب العلم

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:٣٩ ، ١٣ يناير ٢٠١٦
الحث على طلب العلم

فضل العِلم

العِلم بكسر العين في اللُّغة من الفعل الثُّلاثي عَلِمَ أي عرف ما كان مجهولًا بالنِّسبة إليه في حدود القُدرات البشرية؛ فالعليم اسمٌ من أسماء الله الحُسنى وهو الذي يعلم ويعرف كُلَّ شيءٍ سرًّا وعلانيةً، والعِلم في الاصطلاح هي مجموعة المعارف والخبرات والاستنتاجات التي يتوصّل إليها الإنسان، ويُتقنها في مجالٍ ما من مجالات المعرفة؛ فهناك عِلم الطّبيعة، وعِلم الدِّين، وعِلم الطِّب والهندسة، وغيرها.

وقد جاء في الأثر أنّ الأنبياء عليهم السّلام لا يورّثون ذهبًا ولا فضّةً ولا منصبًا وإنّما يورّثون العِلم لمن بعدهم، والإسلام دِين العِلم والتّعليم؛ فأوّل آيةٍ حملها جبريل عليه السّلام للنّبي صلى الله عليه وسلم: "اقرأ" ثُمّ تلتها قوله تعالى:"ن* والقلم وما يسطرون" فهاتان الآيتان عظّمتا شأن القراءة والكتابة، وأقسم الله سبحانه بالقلم وهو أداة التّدوين والكتابة والحفظ، وبالقراءة والكتابة تُكتسب العلوم المختلفة وتزدهر الحضارات وينتشر العِلم بين النّاس.


حُكم طلب العِلم

العِلم بحسب الشّريعة الإسلامية ينقسم إلى قسمين اثنين هما:

  • علوم الحياة والصِّناعة والطِّب وغيرها من العلوم الدُّنيوية اللّازمة لحياة الإنسان، وما يترتّب عليها من اختراعاتٍ وتصاميم؛ فحُكم هذا النّوع من العِلم فرض كفايةٍ أي لو قام به البعض سقط عن البقية.
  • العِلم الشّرعي وينقسم إلى قسمين هما:
    • علوم العقيدة وكُلُّ عِلم لا تصح العبادات إلا به كعِلم التَّوحيد، وعلوم الإسلام والإيمان وأركانهما؛ فحُكمه فرض عينٍ على كلِّ مسّلمٍ أي يُلزم الكل بتعلُّمه.
    • علوم الدِّين التي تبحث في التّفاصيل والمسائل الدَّقيقة كعِلم الفرائض- المواريث-، وعِلم أصول الفقه والحديث والتّفسير؛ فحُكمه فرض كفايةٍ إذا قام به بعض العلماء سقط عن الباقين.


الحثّ على طلب العِلم

يتّضح لنا ممّا سبق في أحكام طلب العِلم أنّها تتراوح ما بين فرض عين وفرض كفايةٍ، أي أنّه لا بُد من طلب العِلم في الإسلام، وقد حثّ ورغّب الإسلام في طلب العِلم والسّعي وراء الحِكمة والمعرفة، فهي ضالّة المؤمن التي يبحث عنها، وقد جاء في أقوال الأقدمين: "اطلبوا العِلم ولو في الصِّين" فالعِلم غاية النُّفوس المُحبّة للمعرفة والتَّنوير، فبالعِلم يُعرف الخالق جلّ وعلا وبه يُعبد ويُعظّم، والعِلم النّافع أداةٌ طيعةٌ في يدّ الإنسان يذلل بها صِعاب الحياة، وتعينه على تقليل الوقت والمجهود.

ولكي يُشجع الإسلام النّاس على طلب العِلم فقد نصّت العديد من الآيات في القرآن الكريم على فضل العِلم، ومكانة العلماء وفضلهم على سائر النّاس قال تعالى: "هل يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون".

أمّا فضل السّعي لطلب العِلم والسّفر لأجله من بلدٍ لآخر أنّ الطُرقات التي يسلكها المتعلِّم تصل به في الدُّنيا إلى مُراده العِلمي، وفي الآخرة هذه الطُرقات هي دربه للجنّة، قال صلى الله عليه وسلم: "مَن سلك طريقًا يلتَمِس فيه علمًا سهَّل الله له به طريقًا إلى الجنّة".