الخصائص الطبيعية للشمس والطاقة التي تنتجها

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٢٢ ، ٤ أبريل ٢٠١٦
الخصائص الطبيعية للشمس والطاقة التي تنتجها

الشمس

الشمس هي عبارة عن نجم غازي ينتمي للمجموعة الشمسية، يدور حولها جميع الكواكب ومنها كوكب الأرض، والعديد من الأجسام الأخرى مثل النيازك والكويكبات، والمذنبات المحكومة بنظام مداري ثابت، والشمس ناتجة عن تفاعل الهيليوم، وتجدر الإشارة إلى أن سرعة الهيليوم في المنتصف أقل من سرعته في القطبين، وتقدر درجة حرارة الشمس في الداخل 15 مليون درجة مئوية، بينما سطحها فدرجة حرارته 6 آلاف درجة مئوية، وخلال هذا المقال سنعرض الخصائص الطبيعية للشمس، وكذلك بعض خصائص الطاقة الناتجة عنها.


خصائص الشمس الطبيعية

  • قطر الشمس يبلغ حوالي 1392000 كيلومتر، وهو أكبر من قطر الأرض بحوالي 109 مرة، كما أن حجم الشمس أكبر من حجم الأرض بمليون مرة، وتبتعد الشمس عن الأرض أيضاً حوالي 400 كيلومتر، وهذا ما يفسر ظهورها بصورة أصغر من القمر بالنسبة للأرض.
  • تسمى الشمس بـ "جي 2" وذلك لأنها أكبر النجوم المتوسطة وأشدها حرارة، ولكن يجب الانتباه أن هناك العديد من النجوم أكبر حجماً من الشمس، ويطلق عليها اسم النجم الأزرق.
  • الشمس أقرب النجوم لكوكب الأرض، وبهذا يمكن للإنسان رؤية مدى سطوحها بشكل واضح، ودرجة حرارة هذا النجم أكبر بكثير من درجة حرارة الأرض، ويقدر العلماء الحرارة الواصلة للأرض من الشمس بجزأين من بليون من درجة الحرارة الصادرة منها، وكذلك بالنسبة للضوء.
  • يقدر عمر الشمس بحوالي 4.6 مليون سنة.
  • تحتل كتلة الشمس 99.8% من كتلة المجموعة الشمسية، حيث تقدر كتلتها أكبر من كتلة الأرض بـ 333 ألف مرة، بينما كتلها أكبر من كتلة المشتري الذي يحتل المرتبة الأولى من حيث الحجم في الكتلة الشمسية، بـ 1047 مرة.
  • تمتلك الشمس أكبر جاذبية في المجموعة الشمسية وذلك بفعل ضخامة حجمها، وقوة جذبها مكنتها من التحكم في مدرارت الكواكب، وقوة الجذب هذه أيضاً تعمل على توفير الغازات الضرورية لتوهج الشمس.
  • تدور الشمس حول نفسها، كما أنها تدور حول مجرة درب اللبّانة، تماماً كالأرض التي تدور حول الشمس وحول نفسها في الوقت ذاته، حيث أن الشمس تحتاج لتدور حول نفسها ما يقارب الشهر.


خصائص الطاقة الشمسية

  • حل ناجع وجيد للمناطق النائية التي تفتقر لخطوط الكهرباء، كما أنها متاحة للجميع من دون مقابل، حيث إنه لا يمكن للأفراد استغلالها واحتقارها.
  • صديقة للبيئة، حيث إنها لا تنتج أي نوع من الملوثات، كما أنها طاقة صامتة، وذلك لأنها لا تحتاج إلى مضخات وآلات ذات أصوات عالية ومزعجة.
  • مصدر رئيسي للطاقة الكهربية في التطبيقات الفضائية.
  • لا تحتاج إلى صيانة بشكل دوري.