الدول التي تتحدث الإسبانية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٥٧ ، ٢٠ يناير ٢٠١٦
الدول التي تتحدث الإسبانية

الإسبانية

تُعرف اللغة الإسبانيّة باللغة القشتاليّة، وهي واحدة من اللغات الرومانسية التي نشأت في منطقة قشتالة الإسبانيّة، وتمتلك اللغة الآن مئات الملايين من الناطقين بها في جميع أنحاء العالم، وتُعتبر أيضاً جزءاً من مجموعة اللغات الإيبيريّة التي تطورت من خلال وجود عدة لهجات لاتينية مشتركة في المنطقة الإيبيريّة بعد انهيار الإمبراطورية الرومانية الغربيّة في القرن الخامس، وتأثرت الإسبانيّة بالكثير من المفردات عن طريق الاتصال مع الباسك، وتُعدّ الآن واحدة من اللغات الرسميّة الست للأمم المتحدة، ويتم استخدامها باعتبارها اللغة الرسميّة من قبل الاتحاد الأوروبي، ومنظمة الدول الأمريكيّة، واتحاد دول أمريكا الجنوبيّة.


الدول الناطقة بالإسبانية

إنّ اللغة الإسبانبة لغة أساسية لعشرين دولة مختلفة في العالم، وهذه البلدان هي؛ إسبانيا، وجبل طارق، وأندورا، وتشيلي، وكولومبيا، وكوستاريكا، وكوبا، والأرجنتين، وبوليفيا، وجمهورية الدومينيكان، والإكوادور، والسلفادور، وغواتيمالا، وهندوراس، والمكسيك، ونيكاراغوا، وبنما، وباراغواي، وبيرو، وأوروغواي، وفنزويلا، كما يوجد بعض المجتمعات الصغيرة في البلدان الأوروبيّة الكبرى كالمملكة المتّحدة الأمريكية، وفرنسا، وإيطاليا، وألمانيا، وسويسرا، ويتراوح عدد الناطقين بها من 470-500 مليون نسمة لتكون بذلك ثاني أكثر لغة في العالم من حيث الناطقين بها، واللغة الثالثة من المتحدّثين بعد اللغتين الماندرينية والإنجليزية.


التاريخ

تطوّرت اللغة الإسبانية من اللغة اللاتينية العامية، وذلك بعد قدوم اللاتينية إلى شبه الجزيرة الإيبيرية من قبل الرومان خلال فترة الحرب البونيقية الثانية، وذلك ابتداءً من عام 210 ق.م، وتطورت هذه اللغة في منطقة قشتالة، وأثناء تطورها حصلت اللغة على الكثير من الكلمات من اللغتين الباسكية، والعربيّة، وعدد قليل من اللغات الجرمايّة خلال هجرة القبائل وخلال عهد القوط الغربيين في إيبيريا، كما تم استخدام الكلمات الموجودة في اللغة اللاتينية من خلال تأثير اللغة المكتوبة واللغة الليتورجية في الكنيسة.


كانت اللغة الإسبانية اللغة الرسمية في الفلبين مع بداية الحكم الإسباني 1565م، واستُخدمت اللغة في تغيير الدستور الفلبيني عام 1973م، وخلال فترة الاستعمار كانت لغة الحكومة، واللغة المستخدمة في التعليم، والعمليات التجارية، وأدى ذلك إلى الاستخدام المتزايد للغة في جميع أنحاء الجزر الفلبينيّة، كما استُخدمت من قبل الحكومات الاستعماريّة في العديد من جزر الهند الشرقية المعروفة حالياً باسم غوام، وجزر ماريانا الشماليّة، وبالاو، وميكرونيزيا.


اللهجات

توجد العديد من اللهجات المنطوقة للغة الإسبانيّة، وتكمن هذه الاختلافات في اللهجة من جوانب صوتيّة، ونحويّة، ومعجميّة؛ حيث يتم خفض نطق حرف معين أو حذفه، إذ إن اللهجة لسكان شمال إسبانيا تبدو رقيقة على خلاف أهالي الجنوب الذي يبدون قوة في نطق اللغة.