الزواج هل هو نصيب أم اختيار

كتابة - آخر تحديث: ١١:٣٦ ، ١٠ أكتوبر ٢٠١٥
الزواج هل هو نصيب أم اختيار

الزواج

يعتبر الزّواج نقطة تحوّل مهمّة في حياة الإنسان، فهي المرحلة التي تنقل الإنسان من مرحلة العزوبيّة إلى مرحلة الشّراكة الحقيقيّة مع إنسان آخر، ويختلف النّاس فيما بينهم في كيفيّة الوصول إلى هذه المرحلة، فمن النّاس من يسلك الطّريقة التّقليديّة في البحث عن الزّوجة حيث تتولّى الأم هذا المهمّة، بينما يحبّذ آخرين أن يبحثوا بأنفسهم عن شريك حياتهم، وفي كلّ الأحوال تكون مسألة الزّواج هي عبارة عن اختيار وفي نفس الوقت حظّ ونصيب وقدر، فكيف يتمّ التّوفيق بين الاختيار في مسألة الزّواج ونصيب الإنسان وقدره المكتوب مسبقًا ؟.


القدر والتخيير

ممّا لا شكّ فيه أنّ الله سبحانه وتعالى قد كتب كلّ شيءٍ قبل أن يخلق السّموات والأرض، فقد خلق الله أوّل شيءٍ وهو القلم وقال له: اكتب ما هو كائن إلى قيام السّاعة، ومن بين ما هو مكتوب ومقدّر على الإنسان جميع سلوكه واختياراته في هذه الحياة الدّنيا ومن بينها مسألة اختيار الزّوجة، وبالتّالي فإنّه لا يوجد تعارض بين نصيب الإنسان وقدره في الزّواج من امرأة معيّنة ومسألة الاختيار النّابع عن إرادة الإنسان من جهة أخرى، فالإنسان يستشعر حرّية الاختيار حقيقة في حياته عندما تراه يبحث عن الزّوجة الصّالحة التي تناسبه وتشترك معه في صفاته، وكذلك الحال مع المرأة التي تختار شريك حياتها من بين قائمة الرّجال الذين يتقدّمون لها، وإنّ حقّ الاختيار الكامل هذا ينبغي أن يكون حجّة على الجميع بحيث لا يجد إنسان عذراً في أن يلقي عثراته وخيبة سعيه وسوء اختياره على النّصيب والقدر ذلك أنّه امتلك حرّية الاختيار منذ البدء فاختار نصيبه بمشيئة الله سبحانه وتعالى وعلمه.


كثيراً ما يتردّد على ألسنة النّاس عبارة يلقون فيها اللائمة على النّصيب عندما تفشل علاقاتهم الزّوجيّة بقوله هذا نصيبه أو هذا نصيبها، والحقيقة التي لا مراء فيها أنّ الأمر يعود إلى الإنسان وطريقة اختياره لشريك حياته وهل سلك المنهج الصّحيح في الاختيار أم لا، فإنّ الإنسان ينبغي أن تكون له أسس ومعايير عند اختيار شريك حياته بعيدًا عن العشوائيّة والهوى بحيث ينظر في حال من يرغب الارتباط به وينظر هل تلائم صفاته صفاته كما ينظر في نسبة القواسم المشتركة بينها مع مراعاة أسس الكفاءة في التّعليم، والثّقافة، والعمر وغيرها والتي أثبتت كثير من الدّراسات أنّها يجب أن تؤخذ بعين الاعتبار عند اختيار الشّريك المناسب، فالزّواج إذن وإن كان مقدراً من عند الله تعالى فإنّه في الوقت ذاته علاقة مبنيّة على الاختيار الكامل والإيجاب والقبول.

529 مشاهدة