السياحة في كولومبيا

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٢٠ ، ٣ فبراير ٢٠١٦
السياحة في كولومبيا

كولومبيا

كولومبيا وعاصمتها بوغوتا، هي واحدة من دول أمريكا اللاتينية وتحديداً في منطقة الشمال الغربي، وهي مطلّة بذلك على البحر الكاريبي والمحيط الهادي في الوقت ذاته، وتحتلّ كولومبيا مساحة تبلغ 1,141,748 كم2، مقسّمة إلى ستّ مناطق أساسيّة، وهي المنطقة الساحليّة، والجبليّة، ومنطقة البحر الكاريبي، ومنطقة غابات الأمازون، والمنطقة السهليّة، بالإضافة إلى مجموعة من الجزر وأرخبيلين، ويرجع أصل تسميتها إلى الرحالة كريستوفر كولومبوس.


بدأت الرحلات الاستكشافيّة تجاه كولومبيا من قبل الإسبان في العام 1500م، ومن أبرز الرحالة كان كريستوفر كولومبوس، وغونزالو خيمينز، وقاموا ببناء العديد من المدن في تلك المناطق، ومن بعدها بدأ العديد من الإسبان يتوجهون إلى كولومبيا، وكان بعضهم يحمل أمراضاً لم يكن لدي الكولومبيين مناعة ضدّها، كالجدري، الأمر الذي أدّى إلى موت العديد منهم، واستقرّ الإسبان في كولومبيا في القرن السادس عشر، وبدأوا بإحضار العمالة الإفريقية إلى البلد.


تاريخ كولومبيا

تمّ اكتشاف بعض الآثار القديمة في بعض المناطق في كولومبيا، والتي يعود أصلها إلى العام 20000 قبل الميلاد، وقد عاش على أرضها العديد من الحضارات والقبائل، مثل هنود باليو، ولكن تعتبر قبائل المويسكا وتايرونا بالإضافة إلى الكيمبابا هم القبائل الأصلية في كولومبيا، والذين كانوا يعملون في مجال زراعة البطاطا، والذرة، والقطن، بالإضافة إلى صناعة الخزف والفخار، والتي كانوا يتاجرون بها.


بدأ السكان الأصليون يخطّطون لثورات تهدف إلى الاستقلال عن الإسبان في العام 1810م، ولكنها كانت ضعيفة في بداية الأمر، ولكن في العام 1819م، قام سيمون بوليفار بقيادة ثورة هزم فيها الإسبان وتمّ إعلان الاستقلال، وأصبح بوليفار أول رئيس لكولومبيا.


السياحية في كولومبيا

تحتلّ كولومبيا المرتبة الثالثة بين دول أمريكا الجنوبيّة من ناحية عدد السياح اللذين يزورونها سنويّاً، وذلك بسبب طبيعتها الخلابة، وشواطئها المطلّة على المحيط الهادئ، وغاباتها الخضراء، وفيما يلي أهمّ الآثار السياحيّة في كولومبيا:

  • حديقة تايرونا الوطنية: وهي واقعة على في الجزء الساحلي الشمالي من كولومبيا، والتي تحتوي على العديد من المناظر الطبيعيّة الجذابة، والحيوانات البريّة والطيور النادرة.
  • قرطاجنة: تحتوي العديد من المتاحف والأبنية الإسبانية، والتي تتميّز بألوانها الزاهية والصاخبة.
  • بوبايان: تقع في الجزء الجنوبي الغربي من كولومبيا، وتأسّست في العام 1537م، وتلقّب باسم المدينة البيضاء، وذلك نسبة إلى المباني البيضاء الموجودة فيها، المناخ السائد في هذه المدينة هو معتدل وأجواؤها هادئة، الأمر الذي من شأنه أن يجذب العديد من السياح إليها وخاصة العائلات، هذا عدا عن احتوائها على أقدم كنيسة وهي دي أرميتا.
  • سان أوغستين: يوجد فيها حديقة أوغستين الأثريّة، والتي تحتوي على العديد من التماثيل والقطع الأثريّة المنحوتة على شكل حيوانات وآدميين.
  • فيلا دلفا: تعتبر واحدة من أكبر الساحات على مستوى أمريكا اللاتينية، وهي مقرّ للعديد من المهرجانات، وهي تعكس في تصميمها الحضارة الإستبانيّة والتي جعلتها تبدو كأنها الأندلس.
  • بوغوتا: وهي العاصمة الكولومبية، وواحدة من أكبر المدن فيها، حيث تضمّ العديد من الأماكن السياحية كالمطاعم، والمتاحف، وأهمها متحف الذهب، بالإضافة إلى العديد من الكنائس.


المناخ في كولومبيا

يقسّم المناخ في كولومبيا إلى أربعة أقاليم، وهي:

  • الأراضي الساخنة: والتي تصل درجة الحرارة فيها صيفاً إلى 38 درجة مئوية، وفي الشتاء إلى 24 درجة.
  • الأراضي المعتدلة: والتي تتمتع بمناخ معتدل، ملائم للزراعة.
  • الأراضي الباردة: والتي تتراوح درجات الحرارة فيها ما بين 10 إلى 19 درجة مئويّة.
  • إقليم جبال الأنديز: حيث تسيطر عليه درجات الحرارة المتجمّدة، والتي يكون الثلج عليها دائماً.
444 مشاهدة