الشكوى لله وحده

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥١ ، ٤ مارس ٢٠١٩
الشكوى لله وحده

الشكوى لله وحده

يُشرع للعبد أن يبثّ شكواه وهمومه لله -تعالى- وحده، بل إنّ الشكوى لله -سبحانه- لهي من تمام العبودية لله؛ إذ يُظهر العبد فيها حُسن توكّله وظنّه الجميل في ربه، ويفتقر إليه، ويُظهر استغناءه عن الناس ببثّ شكواه لربه -عزّ وجلّ-، ولا يُعدّ البكاء والتباكي خلال الدعاء وبثّ الشكوى لله اعتراضاً أو تسخّطاً فلا حرج فيه ما دام القلب مُوقناً بحكمة الله -تعالى- وعدله وحُسن عطائه كيف ما كان هذا العطاء؛ فلذلك يُذكر أنّ هذا النوع من الشكوى لا يُعدّ من نواقض الصبر ومُبطلاته بخلاف شكوى الله -تعالى- للناس؛ فهذا ينافي الصبر ولا يجدر بالعبد أن يأتيه؛ كرجلٍ شكا فقره لرجلٍ آخر، فردّ عليه ثالثٌ بقوله: "يا هذا، تَشْكُو مَنْ يَرْحَمُكَ إِلَى مَنْ لَا يَرْحَمُكَ؟" فكان هذا النوع من الشكوى ينافي الصبر ولا يُحمد لصاحبه.[١][٢]


شكوى أنبياء الله لربهم

لم تكن شكوى أنبياء الله -تعالى- إلّا لربهم، ولقد نزل في الأنبياء الكثير من المِحن والابتلاءات مع أقوامهم، ثمّ وثّق الله -تعالى- شكواهم له -سبحانه- في القرآن الكريم؛ وفيما يأتي ذكر توجّه بعض أنبياء الله له بالشكوى وبثّ الهمّ:[٣]

  • شكوى نبيّ الله نوحٌ إلى الله؛ أنّ القوم كفروا به وكذّبوه وهدّدوه، ومن آمن معه، فشكا لله -تعالى- عنهم فأغرقهم الله -سبحانه- بقدرته.
  • شكوى نبيّ الله أيّوب إلى الله -تعالى- بعد ما نزل به البلاء في أهله وماله وصحّته، وطال عليه الحال وهو صابرٌ محتسبٌ، ثمّ شكا هذا البلاء لربه، فكشف عنه الله -تعالى- ما أصابه.
  • شكوى يونُس -عليه السلام- لربه حاله؛ وهو في بطن الحوت لا يملك من أمره شيئاً، فنفّس الله كربته وفكّ محنته.
  • شكوى نبيّ الله زكريّا لربه العقم وكبر السنّ، وافتقار بني إسرائيل للقدوة وحَمَلة الرسالة من بعده فبشره الله -تعالى- بابنه يَحيى من خلفه نبياً إلى بني إسرائيل.


الشكوى المشروعة للناس

يذكر ابن القيّم -رحمه الله- نوعاً من أنواع الشكوى للناس التي لا تخالف الصبر ولا التوكّل على الله -تعالى-، وتتمثّل في: بثّ الحاجة الباحثة عن حلٍّ أو دواءٍ أو الاستعانة بخبرة الناس لدفع مصابٍ نازلٍ؛ كشكوى المريض للطبيب بغية إخباره عن الدواء، أو إخبار المُبتلى ببلائه لمن يظنّ أنّ عنده حلٌّ أو تفريجٌ لهذا البلاء.[٤]


المراجع

  1. "كيف تكون الشكوى إلى الله تعالى وحده ؟"، www.islamqa.info، اطّلع عليه بتاريخ 2019-3-3. بتصرّف.
  2. "الشكوى إلى الله.. محل الجواز والمنع"، www.fatwa.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 2019-3-3. بتصرّف.
  3. "إنما أشكو بثي وحزني إلى الله"، WWW.almunajjid.com، اطّلع عليه بتاريخ 2019-3-3. بتصرّف.
  4. "الشكوى.. أنواعها.. وحكم كل نوع"، www.fatwa.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 2019-3-3. بتصرّف.