الصيد البري

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٣٩ ، ٢ ديسمبر ٢٠١٥
الصيد البري

الصيد البري

يمارس الكثير من الناس هوايات مختلفة وأبرزها وأكثرها انتشاراً هي الصيد، وإحدى أساليب الصيد أو أنواعها التي يحبّها الكثير من الناس هو الصيد البري، أي صيد الحيوانات التي تعيش في البر، بما تشمل من حيوانات تعيش على الأرض أو تطير في السماء؛ لذلك سوف نتناول هنا أدوات الصيد البري وشروطه وقوانينه، وحكمه وشروطه في الشريعة لإسلامية.


الأدوات المستخدمة

هناك مجموعة من الأدوات المختلفة التي يستخدمها الصيادون أثناء صيدهم البري ومن أبرزها المنظار أو الدربيل، والذي يكون محدداً بقياسات معينة إضافةً إلى الأداة التي سيتم اصطياد الحيوان بها، وتختلف بحسب الحيوان المراد صيده، إضافةً إلى مجموعة من الوسائل الأخرى وأبرزها ما يلي:

  • الصيد بقصب الدبق.
  • الصيد بالنار.
  • الصيد بالحفائر.
  • الصيد بالدرية.
  • الصيد بالحيلة.


أفضل الأماكن العالمية للصيد البري

هناك مجموعة من الأماكن العالمية التي يذهب إليها هواة الصيد من جميع أنحاء العالم؛ لممارسة الصيد البريّ والتمتع بالمناظر الخلابة، والتي تكسوها الغابات والأشجار والأعشاب، ومن أهمها ما يلي:

  • موهيسى في تنزانيا وهي واحدة من أجمل الأدغال الإفريقية.
  • كامشاتكا في روسيا.
  • تيسايد في إسكتلندا.
  • ألاسكا في الولايات المتّحدة.
  • إستانشيا إليكورا في الأرجنتين.


قوانين الصيد البري

الجدير بالذكر هنا أنّ للصيد البري في كل بلد قوانين تختلف عن البلد الأخرى، بحيث تتضمن هذه القوانين الكيفية المستخدمة وكذلك الوسية، إضافةً إلى الأماكن المسموح الصيد منها وطبيعة الحيوان المسموح صيده أيضاً، فعلى سبيل المثال هناك محميات يمنع الاقتراب منها من أجل الصيد، وهناك حيوانات يمنع اصطيادها لأنها قد تكون مهددة بالانقراض أو من باب المحافظة على وجودها للتنوّع البيئي، إضافةً إلى قوانين تتحكم في الوسائل المستخدمة، فالكثير من البلدان تمنع الصيد باستخدام الأسلحة النارية مثلاً.


الصيد البري في الشريعة الإسلامية

حلل الله سبحانه وتعالى الصيد للجميع باستثناء الأشخاص الذين أحرموا للحج أو للعمرة، وللأشخاص الذين هم في حدود الحرم حتى لو لم يكن محرماً، ويكون ذلك كله لأهداف تتعلق بالأكل أو البيع أو الهبة بإجماع العلماء، وتكون أبرز شروطه المتعلقة بالصائد أن يكون عاقلاً بالغاً ومسلماً بحيث يسمّي بالله قبل الذبح، أمّا الشروط المتعلقة بالمصيد فأهمّها أن يكون الحيوان من ضمن الحيوانات التي حلل الله ذبحها وصيدها وأكلها، إضافةً إلى أمر مهم يجهله الجميع وهو عدم تناول العضو الذي لم يمت عند الصيد مباشرةً، وبالنسبة للأدوات التي أحلها الإسلام في الصيد فهي الأدوات الحادة التي تقتل ولا تعذب الحيوان.