الضغط الانقباضي

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:٤٤ ، ٢٦ يونيو ٢٠١٦
الضغط الانقباضي

ضغط الدّم

يصل الدّم إلى جميع أنحاء الجسد، حاملاً معه الأكسجين والغذاء والمواد الضروريّة لاستمرار الحياة، ويعود محملاً بثاني أكسيد الكربون إلى عضلة القلب خلال ما يعرف بالدورة الدّموية، وأثناء تنقل الدّم بين الأعضاء والخلايا المختلفة يدفع جدران الأوعية الدّموية التي يمر فيها، وهذا ما يعرف بضغط الدّم. حيثُ تبدأ الدورة الدّموية بانقباض عضلة القلب فيدفع بكل محتوياته من الدّم إلى الجسد مروراً بالشريان الأبهر ثُم بباقي شرايين الجسد، ومن بعدها ينبسط القلب ليسمح بامتلائه بكمية جديدة من الدّم، والتي يتم دفعها إلى الشريان الأبهر مرة أخرى حينما ينقبض وتستمر هذه العملية حتى انتهاء حياة الإنسان وأي تقصير في عمليتي الانقباض والانبساط يؤدي إلى حصول العديد من المشاكل والأمراض الخطيرة والتي قد تؤثر في حياة الإنسان.


هناك العديد من الإحصاءات التي تبين أهمية الحفاظ على القيمة الطبيعية لضغط الدّم والتي تكون في المتوسط 115/75 مليمتر زئبقي، وإن أي زيادة في هذه القيمة تعني أن القلب يبذل مجهوداً كبيراً من أجل ضخ الدّم إلى أنحاء الجسد، وهذا الأمر قد يؤدي إلى الإصابة بالعديد من الأمراض الخطيرة مثل السكتات الدّماغية، والفشل الكلوي، وفشل في القلب مما يؤدي إلى الوفاة. وانخفاض قيمة الضغط عن القيمة الطبيعية تعني أن القلب غير قادر على إمداد الجسد بحاجته من الدّم، وهذا الأمر يؤدي إلى نقص الغذاء والأكسجين الواصلين للخلايا، مما يعطل عملها بشكل كامل ويؤثر هذا بشكل خاص في خلايا الدّماغ، حيثُ إن نقص الأكسجين يؤدي إلى موتها.


الضغط الانبساطي والانقباضي

يعرف الشريان الأبهر بأنه أضخم الشرايين في الجسد، كما أنه يتميز بالمرونة الكبيرة، فعندما يندفع الدّم من عضلة القلب خلال عملية الانقباض إلى الشريان فإنه يحدث ضغطاً قويّاً على جدران الشريان الأبهر، مما يؤدي إلى تمدده جانبياً، ويسمى ضغط الدّم في هذه الحالة بالضغط الانقباضي. أما أثناء عملية الانبساط فإن الشريان يستعيد وضعه الطبيعي فيضغط على الدّم من أجل ضمان استمرارية اندفاعه وجريانه في الشريان، ويسمى الضغط في هذه الحالة بالضغط الانبساطي.


يتم قياس الضغط باستخدام جهاز إلكتروني منزلي أو عن طريق استخدام جهاز يدوي في عيادة الطبيب، والذي يعرف باسم جهاز قياس الضغط الزئبقي، وهو الخيار الأفضل لأنه أكثر دقة. ويتم قياس قيمة الضغط للإنسان خلال حالة السكون أي عندَ عدم قيامه بأي مجهود جسدي كبير، وذلك للحصول على القراءات الدقيقة والصحيحة، وتكون القيمة المتوسطة للضغط الانقباضي للإنسان البالغ 120 مليمتر زئبقي و80 للضغط الانبساطي وتكتب على شكل 120/80.