الطبيعة في سلطنة عمان

كتابة - آخر تحديث: ١٢:٢٩ ، ٢٠ يونيو ٢٠١٦
الطبيعة في سلطنة عمان

سلطنة عُمان

تَشغل سلطنة عُمان حيزاً في الجزء الغربي من القارة الآسيوية، وتأتي بالمرتبة الثّالثة من حيث المساحة على مستوى شبه الجزيرة العربية حيث تمتد مساحتها إلى أكثر من 309.500 كم2، وتَخضع السلطنة لنظامِ حكمٍ سلطانيّ وراثي، وتَتخذ من مدينة مسقط عاصمةً لها، وتُشير إحصائيات السّكان إلى أنّ عدد سكانها قد بلغ بحلول عام 2016م نحو 4.437.758 نسمة.


تنفرد سلطنة عمان بوضعٍ اقتصاديٍ وسياسيٍ مُزدهرٍ ومستقر، أما فيما يتعلق باقتصادها فيمتاز بأنّه نفطي حيث تتصدر المرتبة الثالثة والعشرين على مستوى العالم من حيث احتياطي النفط، أما فيما يتعلق بالاقتصاد ككّل فهو يأتي في المرتبة الرّابعة والستين بين أكبر اقتصادات العالم.


جغرافية سلطنة عُمان

تقع سلطنة عمان بين دائرتي عرض 16 ،28 درجة إلى الشمال، وخطّي طول 52 ،60 درجة نحو الشّرق، وتتخذ موقعاً في الجزء الجنوبي الشرقي من منطقة شبه الجزيرة العربية.


تشترك عُمان مع السعودية بحدودٍ دوليةٍ من الجهة الشمالية، وتَحدها الجمهورية اليمنية من الجهة الغربية، كما تربطها حدودٌ مع دولةِ الإمارات من الجهة الشمالية الشرقية، وتشترك بحدودٍ مائيةٍ مع كلٍ من اليمن، والإمارات، وباكستان، وإيران، بالإضافة إلى امتلاكها ساحل جنوبي يُشرف على بحري العرب وعُمان من الجزء الشمالي الشرقي.


تتأثر البلاد بالمناخ الصحراوي؛ نظراً لموقعها في شبه الجزيرة العربية، وتَشهد طيلةَ أيام السنة ارتفاعاً ملموساً على درجات الحرارة باستثناء تلك المناطق المرتفعة والجزر، وذلك بحكم مرور مدار السّرطان بالجزء الشمالي منها، وتَهبُ على البلاد رياحٌ تجاريةٌ شماليةٌ وشرقيةٌ تصاحبها الأمطار.


الطبيعة في سلطنة عُمان

تصنّف سلطنة عُمان على أنّها منطقةٌ صحراويةٌ نظراً لوجود صحراء الحصى في قلب البلاد، كما تَنتشر فيها السّلاسل الجبلية المُمتدة من الجزء الشمالي حيث جبال الحجر، كما تمتلك سواحل من الجهات الجنوبية والشرقية لها، وتقسم الطبيعة في السلطنة إلى عددٍ من المناطق الجغرافية من الشمال وصولاً إلى الجنوب وهي:


المناطق الطبيعية في سلطنة عمان

  • منطقة رؤوس الجبال، وتسمى أيضاً بمسندم، وهي تلك المنطقة الممتدة في أقصى الشّمال من الأراضي العُمانية، وتعتبر البقعة الأولى التي ترى الشّمس على مستوى الوطن العربي كل صباح، وتمتد هذه المنطقة بدءاً من الشّمال حيث سلسلة جبال الحجر الغربي وصولاً إلى مَضيق هرمز.
  • منطقةُ ساحلِ الباطنة، وهي منطقةٌ سهليةٌ تمتاز بخصوبتها، وتشغل حيزاً يصل طوله لأكثر من أربعمئة كيلومتر بين جبال الحجر غرباً وحتى خليج عمان شرقاً.
  • منطقة العاصمة مسقط، وتعتبر بمثابة شريطٍ ساحليٍ تبدأ حدودها من الشمال حيث ولاية السيب وصولاً إلى الجنوب حيث رأس الحد، ويَصل طولها إلى مئةٍ وخمسة وسبعين كيلومتراً مربعاً، وتكثر فيها الشواطئ الصخرية، وتمتاز مياه هذا الساحل بعمقها وبالتالي سهولة الملاحة فيها.
  • منطقة جبال الحجر، وتمتد بدءاً من منطقة رؤوس الجبال حيث مضيق هرمز وتنتهي في المنطقة الشّرقية حيث رأس الحد.
  • منطقة وسط البلاد، وهي منطقةٌ سهليةٌ تمتاز بانبساطها، وتعتبر من الأماكن نادرة الوجود البشري، كما يقل فيها الغطاء النباتي.
  • منطقة ظفار.
  • منطقة جزيرة مصيرة وجزر الحلانيات.