الطريقة الصحيحة للصلاة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٥٨ ، ٧ يونيو ٢٠١٥
الطريقة الصحيحة للصلاة

الصلاة

لا شكّ أنّ الصلاة هي عمود الدين الإسلامي، إذا صلحت صلح سائر عمله وإذا فسدت فسد كامل عمله، فالصلاة في الإسلام لها أهمّية كبيرة وشأن عظيم وهي ثاني ركن من أركان الإسلام الخمسة، لذا فهي أوّل ما يحاسب عليه العبد يوم القيامة فهي واجبة على كل مسلم ومسلمة بالغين وعاقلين، فرض الله تعالى علينا ليلة الإسراء خمسين صلاة في البداية ثم نقصت حتى وصلت إلى خمس صلوات وهي الفجر والظهر والعصر والمغرب والعشاء، بالإضافة إلى صلوات أخرى مثل صلاة الجنازة وصلاة العيدين وصلاة الاستسقاء وصلاة الكسوف.


ذكر الله تعالى الصلاة في كتابه العزيز في العديد من المواضع كما ورد ذكرها أيضاً في الكثير من الأحاديث النبوية الشريفة، حيث كان الرسول صلى الله عليه وسلم حريصاً على التعريف بأهمية الصلاة وفضلها في الإسلام، فلا يجوز تركها لأي سبب من الأسباب ولا يقبل من تاركها أي عذر طالما كان الشخص بالغاً عاقلاً إلا أنها تسقط عن المرأة في حالتين هما النفاس والحيض. سوف نتعرف في هذا المقال عن الطريقة الصحيحة لأداء الصلاة ولكن قبل ذلك يجب التعرف على شروط وجوب الصلاة.


شروط صحة الصلاة

  • الطهارة وهي طهارة الجسم من الحدث الأصغر أو الأكبر وأيضاً تشمل طهارة الثياب واللباس والمكان.
  • استقبال القبلة.
  • النّية أي عقد النية للصلاة.
  • ستر العورة.
  • دخول وقت الصلاة.


الطريقة الصحيحة للصلاة

  • الوضوء الصحيح مع مراعة أن تكون الثياب نظيفة وطاهرة.
  • استقبال القبلة.
  • النية للصلاة.
  • تكبيرة الإحرام برفع اليدين إلى المنكبين مع النطق بالتكبير.
  • وضع اليد اليمنى على اليد اليسرى فوق الصدر مباشرة أو أن يضع كف يده اليمنى على ذراعه الأيسر والكف اليسرى على ذراعه الأيمن.
  • ينظر إلى موضع السجود ثم يقرأ أي دعاء من أدعية الاستفتاح وهي كثيرة فمنها أن يقول: وهو: "اللهم باعد بيني وبين خطاياي كما باعدت بين المشرق والمغرب، اللهم نقني من الخطايا كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس، اللهم اغسل خطاياي بالماء والثلج والبرد".
  • يتعوّذ بالله من الشيطان الرجيم ويقرأ البسملة ثم يقرأ فاتحة الكتاب السورة كاملة.
  • يقرأ ما يحفظ من آيات القرآن الكريم أو السور القصار.
  • يكبر ويركع ويقول في ركوعه سبحان ربي العظيم ثلاث مرات.
  • يرفع رأسه من الركوع ويقول سمع الله لمن حمده ربنا ولك الحمد.
  • يكبر ثم ينزل للسجود ويقول في سجوده سبحان ربي الأعلى ثلاث مرات مع مراعة عدم بسط اليدين أثناء السجود أي تبقى الذراعين بعيدة عن الأرض، فقط الأيدي تكون ملاصقة للأرض.
  • يرفع رأسه من السجود ويقول الله أكبر.
  • ثم يعاود السجود مرة أخرى بنفس الطريقة التي ذكرناها سابقاً.
  • ثم يقف ليصلي ركعة أخرى مع تكرار نفس الخطوات السابقة ولكن هنا بعد انتهاء المصلي من السجدة الثانية يجب عليه السجود وقراءة دعاء التشهد (التحيات) بقوله: "التحيات لله الصلوات الطيبات السلام عليك أيها النبي ورحمة الله وبركاته السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين، أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمد عبه ورسوله" ثمّ الصلاة الإبراهيمية وهي: "اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم وبارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم في العالمين إنك حميد مجيد".
  • يسلم المصلي عن يمينه أولاً بقوله السلام عليكم ورحمة الله ثم عن شماله.
  • أماّ إذا كانت الصلاة أربع أو ثلاث ركعات فإنّه عند قراءة التشهد يقف ليؤدي الركعات المتبقية عليه لكن دون قراءة سورة صغيرة وفي وعند تمام الركعة الرابعة نقرأ التشهد والصلاة الإبراهيمية.