العالم أينشتاين

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٤٣ ، ٢٢ فبراير ٢٠١٦
العالم أينشتاين

أينشتاين

هو ألبرت أينشتاين عالمٌ فيزياءٌ، ورياضيٌ ولدَ في 14 آذار (مارس) عام 1879م، وكان والدهُ يعمل في إنتاج الوسائد، ولم تكن طفولة أينشتاين عادية؛ إذ لم يتمكن من النطق إلا بعد أن وصل عمر الثلاث سنوات، وأثناء دراستهِ أبدى اهتماماً بالهندسة، والمعادلات الرياضية التي تحتاج إلى تفكير طويل لحلها، وتعلّم العزف على الكمان، ولكنه كان يُعاني من الخجل، وعدم القدرة على الاستيعاب بسرعة، وفي عام 1894م انتقل مع عائلته إلى إيطاليا.


سافر أينشتاين إلى سويسرا ليكمل دراستهُ الثانوية، ومن ثمّ التحق في المعهد التقني السويسري، وتخرّج منه في عام 1900م، ولكن لم يتم ترشيحه ليكمل دراسته الجامعية، وقرّر أينشتاين التنازل عن جنسيتهِ الألمانية حتى لا يرغم على المشاركة في التجنيد الإجباري، وعندما صار من دون أي هوية، أو أوراق ثبوتية قدّم طلباً للسلطات السويسرية حتى يحصل على حق أن يكون مواطناً سويسرياً، ووافقت سويسرا على طلبهِ، ومنحتهُ جواز سفر، وفي عام 1903م تزوّج أينشتاين من زميلته في الدراسة.


حياة أينشتاين العملية والعلمية

عمل أينشتاين كمدرسٍ في سويسرا، وتمكن من إكمال دراستهِ الجامعية، واهتمّ بأبحاث ودراسات العالم نيوتن، وتم طرده من وظيفتهِ في التعليم؛ بسبب خوضه في العديد من المشكلات، ولكنه تمكن من الحصول على عمل في مكتب للتسجيل في سويسرا، وفي عام 1905م حصل على شهادة الدكتوراة، والتي اعتمد فيها على دراسة جزيئات المادة، وكتب بعدها مقالات علمية يشرح فيها نظريتهُ حول المواد، والعناصر، وتعدّ هذه الإنجازات الخطوة الأولى في حياة أينشتاين في الفيزياء.


قدّم أينشتاين دراسته للفيزياء على مجموعة من الأوراق، فدرسَ في الورقة الأولى حركة جسيمات المادة، والتي تعرف باسم (الحركة البراونية)، ومن ثم درس في الورقة الثانية ما يُعرف بتفاعل الضوء مع الكهرباء، وأطلق عليه مسمّى (الكهروضوئي)، وتعدّ دراسته هذه من أهم الدراسات العالمية، والتي استحق عنها جائزة نوبل في الفيزياء، ودرس في الورقة الثالثة نظريته النسبية حول الضوء.


إنجازات أينشتاين في الفيزياء

النظرية النسبية

حصل أينشتاين على لقب (أبو النسبية)؛ لأنّه تمكّن من إثبات قدرة الضوء على الانتشار في الفراغ، وهذا ما يميّزه عن الإشعاعات الأخرى التي تنتشر داخل مجالات معينة، وأيضاً أكد أن الضوء يسير في سرعة ثابتة، لذلك اختلف كثيراً مع الفرضيات التي وضعها نيوتن حول خصائص الضوء. لأينشتاين نظريتان نسبيتان الأولى خاصة، والثانية عامة درسها بعد دراسته للنظرية الخاصة.


خصائص الفوتون

اهتم أينشتاين بالدراسة المكثفة لعلم الفيزياء؛ فدرس الفوتون كعنصر من عناصر الضوء، وتمكّن من الوصول إلى مجموعةٍ من الخصائص التي ربطها بهِ، ومنها:

  • ليس للفوتون وزن محدد؛ إذ إنّه لا يمتلك كتلةً ثابتةً عندما لا يتحرك.
  • لا يتغير حجمه، عندما ينتشر في الفراغ.
  • تؤثر سرعة الضوء في طاقة الفوتون.
  • تعتمد حركة الفوتون على عاملين، وهما: طول موجته، وتردده.
368 مشاهدة