العمل التطوعي في الإسلام

كتابة - آخر تحديث: ١١:٤٦ ، ٢٢ فبراير ٢٠١٦
العمل التطوعي في الإسلام

العمل التَّطوعيّ

التَّطوُع في اللُّغة العربيّة من الفعل تَطَوَّعَ أي بذل ومنح دون مقابلٍ بنفس طيبةٍ ورحابة صدرٍ؛ أمّا في الاصطلاح فالتَّطوع هو السَّعي إلى بذل المجهود الفكريّ أو العضليّ أو الماليّ أو العينيّ أو النَّفسيّ لفئةٍ من النَّاس محتاجةٍ للعون والمساعدة والمؤازرة على كافّة الصُّعد بصورةٍ فرديّةٍ أو جماعيّةٍ كما في الجمعيات الخيريّة، أو الشَّبابيّة، أو المنظَّمات المحليّة والدَّوليّة غير الرِّبحيّة.


العمل التَّطوعيّ شكلٌ من أشكال الخدمة التي تُقدَّم للإنسانيّة في أيّ مكانٍ في العالم كالدُّول الفقيرة، ومناطق الحروب والنِّزاعات؛ فيتطوَّع من أراد وامتلك شروط الخدمة التَّطوعيّة للعمل في تلك المناطق بتقديم الخدمات الطِّبيّة والعلاجيّة والمساعدة في نشر التَّعليم ومكافحة الأُميّة والفقر، ويُطلق لقب مُتطوّع على الشَّخص الذي نذر حياته لمساعدة الآخرين دون مقابلٍ ماديٍّ أو معنويٍّ وإنما خدمةً للإنسانيّة سواءً لأهل وطنه أم غيرهم.


العمل التَّطوعيّ في الإسلام

الدِّين الإسلاميّ دِينٌ لا يقوم على الفرديّة أو الأنانيّة؛ وإنّما هو دِين اجتماعيٌّ أفراده يشدُّون من أزر بعضهم البعض كالبُنيان المرصوص؛ لذلك حثَّ الإسلام على العمل خارج نِطاق المنفعة والمقابل وهو العمل التَّطوعيّ الذي يبتغي به فاعله وجه الله تعالى، والمثوبة والأجر منه، ثُمّ مساعدة مجتمعه ومساندة أهله، أو غير أهله ممّن احتاج المساعدة من مسلمين وغيرهم. قال الله تعالى:(لاَ خَيْرَ فِي كَثِيرٍ مِّن نَّجْوَاهُمْ إِلاَّ مَنْ أَمَرَ بِصَدَقَةٍ أَوْ مَعْرُوفٍ أَوْ إِصْلاَحٍ بَيْنَ النَّاسِ وَمَن يَفْعَلْ ذَلِكَ ابْتَغَاء مَرْضَاتِ اللّهِ فَسَوْفَ نُؤْتِيهِ أَجْراً عَظِيمًا).


مسائل في العمل التَّطوعيّ

  • حثّ الإسلام على العمل التَّطوعيّ في الكتاب والسُّنة، وضرب النَّبي صلى الله عليه وسلم العديد من الأمثلة بأفعاله التَّطوعيّة ليكون قُدوةً لأمته، ومنها: قبل البعثة شارك النّبي صلى الله عليه وسلم قُريش في وضع الحجر الأسود في مكانه عندما طلبوا منه ذلك، ومشاركة النّبي صلى الله عليه وسلم أصحابه في وضع حجر الأساس للمسجد النَّبويّ ومساعدتهم في أعمال البناء، كما أنّه نزل في قبر أحد الصَّحابة وشارك في دفنه وهو ذي البجادين رضي الله عنه.
  • حثّ الإسلام على التَّطوع بل وندَب إليه؛ كشُكرٍ على النِعَم التي منحها الله للإنسان فعليه أنْ يستعملها في خدمة الإسلام والإنسانيّة.
  • لا يجوز أخذ أجرٍ ماديٍّ على أيّ عملٍ تطوعيٍّ؛ لأنّ أجره وقع على الله.
  • ضرورة تفعيل العمل التَّطوعيّ من خلال:
    • إعادة العمل التَّطوعيّ إلى مكانته التي كان عليها منذ عهد النّبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه؛ فهو خُلُق العظماء والنُّبلاء، وتشجيع الشَّباب على الانخراط فيه ومساعدة مجتمعاتهم.
    • الحثّ على العمل التَّطوعيّ وتحفيز الشَّباب على ملء أوقات فراغهم ما يعود بالنَّفع عليهم وعلى من حولهم عبر وسائل الإعلام المرئيّة والمسموعة والمقروءة.
    • توسيع دائرة العمل التَّطوعيّ إلى نطاقات أوسع ولا تقتصر على مجالاتٍ محصورةٍ في العناية بالمساجد ودور العبادة ودور الأيتام والمسنيين.
    • غرس مفهوم العمل التَّطوعيّ في الأطفال منذ نعومة أظافرهم، وأنّ النّبي صلى الله عليه وسلم سبقنا جميعًا إلى هذه الأعمال.