العمل التطوعي لطلاب المدارس

كتابة - آخر تحديث: ٠٦:٥٧ ، ٢٢ مارس ٢٠١٧
العمل التطوعي لطلاب المدارس

المدارس والعمل التطوعي

تتقدم التربية على التعليم في اسم وزارة التربية والتعليم، فإلى جانب التعليم طيلة سنين تعلّم الطالب في المدرسة، هناك التربية التي فتشمل القيم التربوية والمبادئ التي ينشأ عليها الطالب، مصحوبة بالاتجاهات، والمهارات التي يكتسبها، ومن الاتجاهات الإيجابيَّة التي تنتشر في مدارسنا تعزيز الأعمال التطوعيَّة لدى الطالب، حيث تعدّ المدرسة بيئة خصبة لرعاية وتعزيز هذا الاتجاه، وهناك أهداف سلوكيَّة ينبغي تحقيقها من خلال تشجيع العمل التطوعي في المدارس، وهناك مجالات لتحقيق هذه الأهداف.


التأثير السلوكي للأعمال التطوعيّة المدرسية

  • نشر وتعزيز ثقافة العمل التطوعي، والتعريف بها، وذلك من خلال التربية العمليَّة على ذلك، ومن خلال الأنشطة الإعلاميَّة المختلفة التي يقوم بها الطلاب في هذا الاتجاه.
  • إكساب الطالب الخبرات الميدانيَّة اللازمة في الأعمال التطوعيّة
  • إكساب الطالب روح الانتماء للمدرسة، وللجماعة، والمجتمع.
  • رفع شأن المؤسسات العامّة في نفوس الطلاب.
  • غرس قيم إيجابيَّة عند الطالب؛ كالتعاون، والتضحية، والبذل، والإيثار، والمشاركة التي تتعزز من خلال الأعمال التطوعيّة.
  • تشجيع ورعاية المبادرات الشبابية التطوعية.
  • اكتساب الطالب الخبرات القيادية.
  • اكتساب الطالب صفات إيجابيَّة؛ كالهمّة العالية، والجرأة والمبادرة، والثقة بالنفس.
  • جعل المدرسة بكل مرافقها وأنشطتها صديقة للطالب.


أبرز مجالات دعم العمل التطوعي

  • عقد ورش عمل ولقاءات تثقيفيَّة عن أهميَّة العمل التطوعي وجدواه.
  • متابعة ودعم الفرق التطوعيَّة والمبادرات التطوعيَّة الطلابيَّة.
  • حملات النظافة العامّة داخل المدرسة.
  • مبادرات لتزيين المدرسة، من خلال اللوحات الجداريَّة المناسبة، ودهان جدران المدرسة وممراتها، وكتابة الشعارات المعبِّرة بالخطوط العربيِّة الجميلة.
  • تخضير مرافق المدرسة وساحاتها المحيطة، من خلال زراعة الأشجار ومشاتل الزينة المناسبة.
  • ترميم ما يحتاج إلى ترميم أو صيانة في مرافق المدرسة المختلفة.
  • تفعيل الطلاب للإذاعة المدرسيَّة بالتركيز على أهميّة الأعمال التطوعيَّة.
  • تفعيل الزيارات الخارجيَّة وتشجيعها؛ كزيارة ذوي الاحتياجات الخاصّة، ونزلاء المشافي.
  • المشاركة في حملات تطوعيَّة خارجيَّة، كمشاركة طلاب المدارس في مواسم قطف الزيتون.


آليات تنظيم العمل التطوعي

يمكن تنظيم الأعمال التطوعيَّة وفق آليَّة معيَّنة؛ كتقسيم الطلاب إلى مجموعات، وكل مجموعة تضطلع بمهام معيَّنة ومجالات محددة في أعمال التطوُّع، فهناك مجموعات للقيادة، وأخرى للتفكير، وغيرها للإعداد، وكذلك للإعلام، والعلاقات الخارجيَّة، أو أيّ آلية يتفق عليها الطلاب في المدرسة، بدعم من مدرسيهم.


أهمية العمل التطوعي المدرسي

تنمية المدارس للاتجاهات الايجابيَّة وعلى رأسها الأعمال التطوعيَّة، يسهم بشكل قوي وفاعل في أدائها لرسالتها التربويَّة على أفضل وأتم وجه، ويولي أهمِّيَّة لاهتمام المجتمع المحلي بالتعليم ودعمه له، ويخلق بيئة تواصليَّة سليمة بينه وبين المدرسة، حيث إنَّ الأهالي يرون ويلمسون ثمار فلذات أكبادهم حاضرة للعيان.