العمل على الإنترنت

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٣٦ ، ١ مارس ٢٠١٦
العمل على الإنترنت

العمل الحر

اتّجه الملايين من الشباب حول العالم للعمل الحر للتخلص من ضغوط الشركات والعائد المادي القليل مع زيادة ساعات العمل، ومن أكثر المجالات التي تتجه إليها أنظار العالم في الوقت الحالي العمل عبر الإنترنت، حيث استطاع الآلاف تأسيس شركات خاصة بهم وتحقيق أرباح طائلة، كما يعمل في المواقع الإلكترونية الكثير من الناس إما بصفة منتظمة أو بطريقة العمل الحر، وهو أداء مهمة محددة وأخذ المقابل المادي المتفق عليه، وهناك العديد من قصص النجاح للعمل عبر الإنترنت حول العالم زادت من رغبة الشباب في خوض تلك التجربة.


العمل عبر الإنترنت

المميزات والعيوب

قبل البدء في توضيح أفضل الطرق للعمل على الإنترنت يجب توضيح أهم المزايا والعيوب لتلك الأعمال، ذلك لأن طبيعة العمل من المنزل قد تكون غير مناسبة للجميع، على الرغم من هذا فإن أولى مزايا ذلك العمل أنه عمل منزلي، يمكن للسيدات أو الشباب القيام به في أوقات الفراغ لزيادة الدخل، وبالنسبة لأصحاب المشاريع فإنهم يقللون من الإنفاق على الموظفين من حيث استئجار مكاتب وشراء معدات وما شابه ذلك، كما أنه لا تدخل ضمن الأعمال المستحقة الضريبة بالنسبة للعاملين بشكل حر.


أما عيوب ذلك النوع من الأعمال فتتمثل في عدم تحقيق الأرباح بصورة سريعة بالنسبة لكل من أصحاب الأعمال ومقدمي الخدمات على حد سواء، كما أن الكثير من الأشخاص يصيبهم الكسل والتراخي بسبب عدم وجود ما يدفع للالتزام بالعمل، وأخيراً فإن الأشخاص الذين ينغمسون في العمل لأوقات طويلة يتأثرون نفسياً واجتماعياً بالعزلة.


كيفية العمل عبر الإنترنت

توجد العديد من المواقع العالمية والعربية التي تعمل كوسيط بين طالبي الخدمات ومقدميها، في حالة امتلاك إحدى المهارات المتعقلة بالكتابة والتحرير أو الترجمة أو البرمجة أو التصميم يمكن البدء في التسجيل في واحد أو أكثر من تلك المواقع وعرض الخدمات بمقابل مادي بسيط في البداية، ومع زيادة عدد طالبي الخدمات يمكن رفع سعر الخدمة، كذلك يقبل الكثير من الأشخاص على عرض مهاراتهم بتسجيلها بالفيديو وعرضها عبر قناة خاصة في موقع يوتيوب، والحصول على مقابل مادي مع زيادة عدد مشاهدات الفيديو، ويناسب هذا العمل بصورة خاصة المدرسين والأشخاص ذوي الخبرة في تعليم كيفية استخدام برامج الحاسوب، كذلك يمكن العمل في التسويق من خلال التسجيل في المواقع التي تعمل بنظام العمولة لتسويق منتجاتها، وكلما استطاع المسوق بيع المزيد من المنتجات تزداد أرباحه من العمل، وأخيراً توجد الطريقة التي يعتمدها الملايين حول العالم وهي التدوين، حيث ينشئ المدوّن صفحة مجانيّة على أحد مواقع الاستضافة أو شراء مدوّنة وتحرير تدويناته المتخصّصة، إما كتابة أو بالفيديو، والحصول على العائد من الإعلانات على المدوّنة.