العمل في التمريض

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٢٩ ، ١ مارس ٢٠١٧
العمل في التمريض

التمريض

يعتبر التمريض عملاً يؤدى لمساعدة المرضى والأصحاء للقيام بالأنشطة التي تُساهم في الارتقاء بصحته، أو استعادة صحته في حالة المرض، وهو علم يهتم بالفرد من الناحية الجسمية والعقلية والروحية من خلال العناية ببيئته، وتقديم التثقيف الصحي له باستخدام الندوات ونشر الإرشادات والنصائح له، وهناك مجموعة لا حصر لها من التعريفات الخاصة بالتمريض إلا أنَّ جميعها تتفق على أنّ التمريض عبارة عن مجموعة من الخدمات التي تُعطى للأفراد لمساعدتهم على الاحتفاظ بحالتهم الصحية الطبيعية أو تخفيف ما يعانون منه كالآلام العضوية والنفسية، أي أنّه مهنة للوقاية من الأمراض، وتشخيص الحالات المرضية، وعلاجها للوقاية من حدوث مضاعفات.


العمل في التمريض

الممرض

الممرض هو الشخص الذي يقوم بمهنة التمريض، ولكي يقوم بعمله على أكمل وجه فهو يحتاج إلى أساس من العلوم الطبية والاجتماعية لمساعدته في التعامل مع الأفراد أو المعاقين، كما أنّه يتعامل مع الأطفال حديثي الولادة والأطفال والشباب وكبار السن، لذلك عند إعداد العاملين في هيئة التمريض يجب الاهتمام بما تتطلبه المهنة من واجبات، ومهام، وخدمات صحية، حيث إنَّ معاهد ومراكز ومدارس التمريض تركز على الأمور الآتية لتخريج الممرضين:

  • الحفاظ على صحة الأفراد والنهوض بها إلى مستويات مرموقة وعالية.
  • وقاية المجتمع من المرض، من خلال وقاية الفرد والأسرة من الأمراض كلها بما في ذلك الأم مع الطفل.
  • تقديم الرعاية الصحية للمرضى وذوي الاحتياجات الخاصة، وتأهيلهم وإعدادهم للحياة في دور رعاية المسنين.


ظروف العمل التمريضي

يعدّ التمريض من المهن السامية والمرموقة في مجتمعنا؛ لأنّ ظروف العمل التمريضي ترتبط بصحة وسلامة المجتمع والحفاظ على بنيته وكيانه، حيث إنَّ أهم مهام التمريض العناية بالمريض والبيئة المحيطة فيه، وعائلته، وتقديم الدعم النفسي له من خلال الرعاية الصحية التي تُقيِّم وضعه الصحي وتُحدِّد أولويات رعايته مثل إعطائه المحاليل الوريدية والأدوية، ومراقبة العلامات الحيوية له، وعمل الفحوصات المخبرية من عينات الدم وسوائل الجسم وأخذ نتائجها، ومقارنتها مع الدراسات والأبحاث العلمية لتقييم المرض وتشخيصه، ثمَّ تقديمها حتى تكون مرجع من المراجع التي يُعتمد عليها في المراحل العلاجية المختلفة للمريض.


اختصاصات التمريض

  • صحة الأمومة.
  • صحة الأطفال.
  • الصحة النفسية.
  • النسائية.
  • صحة المجتمع.
  • الطوارئ.
  • غسيل الكلى.
  • التعليم في معاهد التمريض.
  • التخدير.
  • القسطرة القلب والشرايين.
  • السرطان.
  • الرعاية التلطيفية.
  • الباطنية والجراحة.
  • العناية المركزة.
  • الجروح.
  • الجنائي.
  • التحكم بالألم.
  • تمريض العمليات، وهو علم قائم بحد ذاته ومختلف عن التخصصات السابقة؛ لأنّ دوره مرتبط بالجراحة أكثر من رعاية المرضى والمسنين والأصحاء.