العناصر الأساسية للخريطة

كتابة - آخر تحديث: ٠٦:٥٧ ، ٢٢ مارس ٢٠١٧
العناصر الأساسية للخريطة

الخريطة

الخريطة هي صورة لكوكب الأرض أو جزء منه، والتي تختلف عن الصور الجوية لاحتوائها على معلومات توضيحية وتفسيرية للمناطق الجغرافية، لذلك يُطلق على العلم الخاص برسم الخرائط مصطلح علم الخرائط، وفي يومنا هذا أصبح بالإمكان رسم الخريطة بأنظمة ووسائل مختلفة مثل: استخدام المعلومات الجغرافية الحاسوبية والاعتماد على القواعد البيانية الجغرافية الموجودة على شبكة الإنترنت، ويعتمد رسم الخرائط على عناصر مهمة لا يُمكن الاستغناء عنها ولا بدَّ من توفرها في كلّ خارطة حتّى تكتمل الفائدة المرجوة منها، لذلك سنذكر في هذا المقال العناصر الأساسية للخريطة.


العناصر الأساسية للخريطة

العنوان

هو مصطلح مختصر يدل على هدف رسم الخريطة، وتستخدم الخرائط الحديثة العنوان للدلالة على اسم المنطقة المرسومة، حيث يتمّ كتابته في وسط الجزء الأعلى من الدليل، وقد يحمل العنوان اسم المركز الإقليمي الذي تغطيه، أو أهمّ مركزٍ عمراني يُوجد في تلك المنطقة الجغرافية. وعندما يتم التخطيط لرسم الخريطة تبرز مسألة العنوان كونه جزءاً مهماً من أجزائها، لأنّه يُخبر القارئ بموضوعها وفحواها، كأن يكون عنوانها: خريطة فلسطين، أو الوحدات السياسية في أوروبا، أو خريطة العالم العربي.


مفتاح الخريطة

يعتبر مفتاح أو دليل الخريطة من الأسس المهمة التي يجب الالتزام بها عند اللجوء إلى رسم أي خريطة، كما يُفضل أن يضم هذا المفتاح مجموعة من الرموز والألوان للاستدلال على الظواهر والمعلومات الجغرافية المختلفة، لذلك يصبح من المهم أن تحتوي الخريطة على مفتاح حتّى يتمّ تفسير ما تدل عليه الرموز والعلامات والألوان المستخدمة في الرسم، وبشكلٍ عام فإنّ الرموز تختلف من خريطة لأخرى وتتنوع حسب الظواهر الطبيعية والبشرية.


مقياس الرسم

من الصعب تمثيل الأماكن والمواقع والأشياء على الخريطة بالأحجام والأبعاد الحقيقية الموجودة عليها على الأرض، لذلك يتمّ اللجوء إلى استخدام مقياس الرسمٍ من أجل تحديد النسب الثابتة بين الأبعاد الحقيقية والأبعاد الموجود على الخريطة نفسها، واستخدام مقياس الرسم في الخرائط الحديثة ساهم بشكلٍ كبير في الحصول على خرائط بأبعاد ومسافات دقيقة جداً، وتتنوع المقاييس المستخدمة في رسم الخرائد باختلاف حجم المنطقة الجغرافية التي تغطيها، فمن الصعب رسم خريطة للعالم بنفس مقياس رسم خريطة لمدينة أو دولة معينة، لهذا تنوعت الخرائط الحديثة إلى ثلاثة أنواع هي: خرائط الأطلس، وخرائط السطوح، والخرائط الطوبغرافية.


إطار الخريطة

الإطار هو ما يُحيط بالخريطة من الخارج، وله وظائف ومهام مختلفة هي: تحديد المنطقة الجغرافية التي تمثلها، وتسهيل وضع خطوط الطول والعرض الخاصة بالمنطقة الجغرافية، كما يقوم الإطار بحمايتها من التلف لأنّها تُصنع في غالبية الأوقات من الورق، وتكرار استعمالها يُعرِّضها إلى التلف خاصة في منطقة الأطراف، لذلك لا بدَّ من رسم هامش يكون بعيداً عن حدود المنطقة الجغرافية التي تُغطيها. وعند رسم الإطار يجب وضع الهامش الملائم والمناسب، وعدم استخدام الزخارف بصورة مبالغ فيها حتّى لا ينجذب القارئ إلى شكل الخريطة أكثر من مضمونها.