العنايه بالبشرة وتبيضها

كتابة - آخر تحديث: ٢١:٠٥ ، ١٦ ديسمبر ٢٠١٨
العنايه بالبشرة وتبيضها

العناية بالبشرة وتبييضها

تُعتبَر البشرة أكبر عُضوٍ في جسم الإنسان، ومع ذلك لا تدخل العناية بها في روتين حياة الكثير من الناس، وتأتي أهمّية العناية بالبشرة من أهمّية البشرة للجسم؛ فهي تحمي الأعضاء الداخليّة من العوامل الخارجيّة، كما تُحافظ على درجة حرارة الجسم مُعتدِلة؛ حيث تُبقيه بارداً في الصيف، ودافئاً في الشتاء، وتمنع دخول الأجسام المُلوَّثة إليه، ويُفضَّل الاعتناء بالبشرة باتِّباع روتين للعناية بها، عِلماً بأنَّه يُمكن الحُصول على بشرة أفتح، وأكثر إشراقاً بإدخال بعض الوصفات المُبيِّضة لروتين العناية بها، أو الحُصول على اسشارة طبِّية، واتِّباع طُرُقٍ كيميائيّة لذلك، وفي هذا المقال ذِكرٌ لطُرُق العناية بالبشرة، وتبييضها.[١]


نصائح للعناية بالبشرة

للعناية بالبشرة مبادئ، وخُطوات يَجِب اتِّباعها؛ للحُصول على بشرة صحِّية، ونَضِرة، وفيما يأتي بعض النصائح لذلك:[٢][١][٣]

  • شُرْب كمّيات كافية من الماء؛ حيث يحتاج الجسم إلى 8 أكواب من الماء يوميّاً؛ للحُصول على كفايته، والحفاظ على نضارة البشرة، إلّا أنَّ نتائج شُرْب الماء تظهر على المدى الطويل.
  • اتِّباع روتين للعناية بالبشرة، ويَجِب أن يتضمَّن هذا الروتين ثلاث خُطوات؛ أوَّلها التنظيف، ثمّ التقشير، والترطيب.
  • تقشير البشرة أسبوعيّاً، وتتوفَّر العديد من الوصفات المنزليّة لتقشير البشرة؛ منها وصفة السكَّر مع أيِّ نوع من الزُّيوت المُتوفِّرة.
  • اتِّباع حمية غذائيّة صحِّية، فمن الضروريّ الاهتمام بنوعيّة الغذاء الذي يتناوله الفرد؛ للحُصول على العناصر الضروريّة لصحَّة الجسم، والبشرة، مثل: فيتامين ج المعروف بكونه مُضادّاً للأكسدة، والمُهمّ لزيادة مناعة الجسم، وإشراق البشرة.
  • تناول الخضروات، والفواكه، مثل: الكيوي، والبُرتقال، والتوت، والبابايا، والفراولة، والبطاطا الحلوة؛ لاحتوائها على نِسبة كبيرة من فيتامين ج، وغيره من الموادّ الغذائيّة.
  • تناول الدُّهون الصحِّية من مصادرها الطبيعيّة، مثل: الأفوكادو، والمُكسّرات؛ لوفرتها بالموادّ الضروريّة للجسم، والبشرة.
  • شُرْب العصائر الطبيعيّة؛ لاحتوائها على العديد من الفيتامينات، والمُغذِّيات.
  • استعمال أقنعة العناية بالبشرة الجاهزة منها، أو المُحضَّرة في المنزل؛ حيث يتميَّز استخدام الأقنعة عن غيرها من المُنتجات بأنَّها تتغلغل في البشرة؛ لتُعطيها الفوائد كاملة، مثل: الترطيب العميق، وتنظيف البشرة من خلايا الجلد الميّتة.
  • الانتباه لتغيُّر البشرة مع الفُصول؛ حيث تُصبِح البشرة بشكلٍ عامّ جافّة أكثر في الشتاء، ودُهنيّة في الصيف؛ لذا يُفضَّل تغيير أنواع المُرطِّبات بين الفُصول من مُرطِّب كريميّ، وغنيّ في الشتاء، إلى مُرطِّب خفيف ذي أساس مائيّ في الصيف.
  • حماية البشرة من أشعَّة الشمس، خصوصاً الأشعَّة فوق البنفسجيّة، وذلك باستخدام كريم واقٍ للشمس.
  • استخدام الزُّيوت الطبيعيّة على البشرة، وعلى الرغم من أنَّ وَضْع الزُّيوت غير مُفضَّل من قِبَل الكثيرين، إلّا أنَّ لها فوائدَ عِدَّة، مثل: إصلاح البشرة، وحمايتها من عوامل الطقس؛ لتحسين البشرة الجافّة، والمُتقشِّرة، ويُفضَّل استخدامها ليلاً، أو مَزْجها مع المُرطِّب الليليّ.


تبييض البشرة

طُرُق طبِّية لتبييض البشرة

تُساعد مُستحضَرات التبييض الطبِّية على تقليل نِسبة صبغة الجلد التي تُسمَّى ب(الميلانين) (بالإنجليزيّة: Melanin)، وتُستخدَم هذه المُستحضَرات في عِلاج مشاكل تصبُّغات الجلد، مثل: النَّمَش، والبُقَع الداكنة، وآثار حبِّ الشباب، وفيما يأتي ذِكرٌ لموادّ تبييض البشرة الكيميائيّة:[٤]

  • الهيدروكينون: (بالإنجليزيّة: Hydroquinone) يُمكن الحُصول على كريمات تفتيح البشرة التي تحتوي على مادّة الهيدروكينون بتركيز 2% من الصيدليّات بدون وصفة طبِّية، ويُمكن أن تُوصَف كريمات بتراكيز 4%، و 6% من قِبَل طبيب الأمراض الجلديّة فقط، وعلى الرغم من أنَّ استخدام الهيدروكينون لتبييض البشرة فعّال، ويُعطي نتائج مضمونة، إلّا أنَّ استعماله بغير الوصفة الدوائيّة يحمل بعض الأعراض الجانبيّة، مثل: التصبُّغ الدائم في الجلد.
  • حمض الرتينويك: (بالإنجليزيّة: Retinoic Acid) هو المادّة النَّشِطة في فيتامين أ، ويُمكن تناوله على شكل أقراص.


طُرُق طبيعيّة لتبييض البشرة

يُمكن استخدام العديد من الوصفات المنزليّة لتبييض البشرة، إلا أنَّه يَجِب التنبيه إلى أنَّ الطُّرُق الطبيعيّة للتبييض قادرة على تفتيح البشرة درجتَين لا أكثر، ومنها: [٥]

  • وصفة عصير الليمون: عُرِف الليمون قديماً بفوائده المُتعدِّدة للبشرة؛ حيث يُساعد الحمض الموجود في الليمون على تقشير، وتجديد خلايا البشرة الخارجيّة الداكنة، وتسريع ظهور خلايا جلد أفتح، إلا أنَّه يَجِب تخفيف عصير الليمون بالماء قبل استخدامه على البشرة؛ لأنَّه قد يُسبِّب الحساسيّة، والتهيُّج، والطريقة هي:
    • المُكوِّنات:
      • كمّية من عصير الليمون.
      • كمّية من الماء.
      • قطعة من القُطن.
    • طريقة التحضير:
      • يُخفَّف عصير الليمون بالماء؛ لتكوين محلول.
      • تُغمَس قطعة القُطن في المحلول، ثمّ تُوزَّع على البشرة.
      • يُترَك المحلول على البشرة لمُدَّة 15 دقيقة، ثمّ يُغسَل بالماء الدافئ.


  • وصفة العسل ولبن الزبادي: تَكمُن فوائد الزبادي للبشرة باحتوائه على الإنزيمات القادرة على تبييض البشرة، أمّا العسل فهو يحتوي على خصائص مُرطِّبة، ومُضادّة للبكتيريا، ويُمكن تحضير قناع للبشرة من هذَين المُكوِّنين كالآتي:
    • المُكوِّنات:
      • كمّية من العسل الطبيعي.
      • كمّية من لبن الزبادي غير المُنكَّه.
    • طريقة التحضير:
      • يُمزَج العسل مع الزبادي لتشكيل خليط.
      • يُوضَع الخليط على البشرة، ويُترَك لمُدَّة 15 دقيقة.
      • تُغسَل البشرة بالماء الدافئ، وتُجفَّف.
  • مُلاحظة: يُمكن استبدال العسل بملعقة من الأفوكادو المهروس، أو جلِّ الألوفيرا الطبيعيّ؛ لاحتوائهما على خصائص مُرطِّبة للبشرة.


  • وصفة مَسحوق الحُمُّص:
    • المُكوِّنات:
      • رُبع كوب من مَسحوق الحُمُّص الناعم.
      • كمّية مُناسبة من عصير الليمون، أو الحليب.
    • طريقة التحضير:
      • تُضاف كمّية مُناسبة من عصير الليمون إلى رُبع كوب من مَسحوق الحُمُّص لتشكيل معجون.
      • يُوزَّع المعجون على البشرة النظيفة، ويُترَك لمُدَّة 15 دقيقة.
      • يُغسَل الوجه بالماء الدافئ، ويُجفَّف.


المراجع

  1. ^ أ ب Rupal Christine Gupta, MD (2-2015), "Taking Care of Your Skin"، kidshealth.org, Retrieved 14-11-2018. Edited.
  2. "How to Take Care of Your Skin (Face and Body)", www.wikihow.com, Retrieved 14-11-2018. Edited.
  3. Scarlett Dixon, "The Inside-Out Guide to Getting Your Skin to Glow"، www.healthline.com, Retrieved 14-11-2018. Edited.
  4. Stephanie S. Gardner, MD (9-11-2016), "Skin Lightening Treatments"، www.webmd.com, Retrieved 16-11-2018.
  5. "How to Naturally Whiten Skin at Home", www.wikihow.com, Retrieved 16-11-2018. Edited.