العيد الوطني لدولة الإمارات

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٠٤ ، ١٤ مارس ٢٠١٧
العيد الوطني لدولة الإمارات

دولة الإمارات

نشأت دولة الإمارات العربيّة المتحدة على اتحاد سبع إمارات هي دبي، وأبو ظبي، وعجمان، والشارقة، والفجيرة، ورأس الخيمة، وأمّ القيوين، وكان ذلك في عام 1971م، حين أعلن حكّام تلك الإمارات وبالإجماع على الاتّحاد فيما بينهم لتغدو دولة الإمارات من أهمّ دول الوطن العربي، وأكثرها حداثة وتطوّراً على جميع الأصعدة، وبات هذا التّاريخ عُرساً وطنياً يحتفل به أبناء الإمارات من كلّ عام.


العيد الوطني لدولة الإمارات

أعلنت بريطانيا نيّتها في الانسحاب من الخليج العربي بحلول نهاية عام 1971م، في هذا الوقت تشاور الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان مع حاكم دبي في ذلك الوقت الراحل الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم للمبادرة في الدعوة إلى تشكيل اتحاد فيدرالي، وقد كانت النتيجة بأن برزت دولة الإمارات العربيّة المتحدة على الساحة الدولية بشكل رسمي في الثاني من ديسمبر 1971م.


أصبح هذا التاريخ هو اليوم الوطني لدولة الإمارات، احتفالاً بالوحدة والنهضة نحو الرخاء والازدهار، وكنوع من التذكير ببدايات الدولة والشوط الكبير الذي قطعته خلال فترةٍ زمنيّة قصيرة.


تاريخ دولة الإمارات

كانت الإمارات في عام ألف وتسعمئة وثمان وستين عبارة عن مستعمرات خاضعة لسلطة الاحتلال البريطاني، وكلّ إمارة مستقلة لوحدها، حتّى اجتمع كلٌّ من الشّيخ زايد بن سلطان آل نهيان والشّيخ راشد بن سعيد آل مكتوم، بتاريخ الثّامن عشر من شهر شباط، وأعربا عن رغبتهما بقيام اتّحادٍ إماراتيّ، تنضوي تحت لوائه جميع الإمارات الواقعة في منطقة الخليج العربي، بما فيها قطر والبحرين.


تمّ توجيه الدّعوات لحكّام تلك الإمارات للبحث والتّشاور في حيثيات هذا المشروع في اجتماع عُقد في إمارة دبي، ولاقى هذا الطرح قبولاً لدى كل المجتمعين، وجرى فيه الاتفاق على وضع صياغة للدّستور الذي تقرّه لجنة مختصّة تُعنى بدراسة بنوده، حيث كان المناخ السّياسي مناسباً لقيام هذا الاتحاد، إذ كان الاحتلال البريطاني قد قرّر يومذاك الانسحاب من جميع محميّاته الواقعة في شرق البحر الأبيض المتوسط في عام 1971م.


أسباب فشل قيام الاتحاد

من أبرز المُشكلات التي واجهت قيام الاتحاد هي الخلافات التي ظهرت من أجل تحديد موقع العاصمة، والمتعلقة بالشّخصيات التي سيوكل إليها تمثيل الاتحاد في المحافل الدوليّة، وقيام كلّ من البحرين وقطر بالانسحاب من الاتّحاد بعد أن كانتا أيّدتا الموافقة عليه، حيث أعلنت كلّ منها سيادتها واستقلالها، ونالتا تأييد واعترافات الدول العالميّة بهما، كما قامت البحرية الايرانية باحتلال ثلاثة جزر هي أبو موسى، وطنب الكبرى، وطنب الصغرى.


إعلان اتحاد الإمارات

بقي الحلم بإقامة اتحاد يجمع الإمارات الخليجية هاجساً يتوق لتحقيقه الشيخ زايد والشيخ راشد اللذين اتفقا على قيام اتحاد بينهما يجمع إمارتيّ دبي وأبو ظبي، ووكّلا إلى المُستشار القانونيّ عديّ البيطار أن يؤلف الدستور، وكان ذلك في الثاني من شهر كانون الأول من عام واحد وسبعين للميلاد، حيث وافق باقي الأمراء على الانضمام إلى الاتحاد بعد اطلاعهم على الدستور وإعطائهم الشرعية له، وأعلنوا الاستقلال التّام عن بريطانيا، حيث أُعلن على وسائل الإعلام قيام اتحاد الإمارات وتمّ رفع العلم في بيت الاتحاد، أي في قصر الضيافة في دبي، وعين الشيخ زايد رئيساً للاتحاد والشيخ راشد نائباً له، وبذلك أصبح يوم إعلان قيام الدولة هو عيد وطني تحتفل به البلاد وسط مظاهر رسميّة وشعبيّة بهيجة.