الفرق بين أسماء الله وصفاته

كتابة - آخر تحديث: ١٠:٣٣ ، ١٥ يناير ٢٠١٩
الفرق بين أسماء الله وصفاته

الفرق بين أسماء الله وصفاته

أسماء الله؛ هي كل ما دلّ على ذاته سبحانه، مع صفات الكمال التي تقوم به؛ كالقادر، والحكيم، والعليم، والبصير، فهذه أسماءٌ تدلّ على ذات الله، وتدلّ على ما قام بها من علمٍ وحكمةٍ وسمعٍ وبصرٍ، حيث إنّ الصفات هي نعوت الكمال القائمة بالذات، كالحكمة والعلم، والسمع والبصر، وبناءً على ما سبق فالاسم يدلّ على أمرين، والصفة تدلّ على أمرٍ واحدٍ، والاسم متضمنٌ للصفة، أمّا الصفة فمستلزمة للاسم، وعلى المسلم أن يؤمن بكلّ ما ثبت من الأسماء والصفات عن الله أو عن رسوله صلّى الله عليه وسلّم، كما يليق بالله تعالى.[١]


أسماء الله الحسنى

هي الأسماء التي أثبتها الله لنفسه، وأثبتها له الرسول صلّى الله عليه وسلّم، والمؤمنين جميعاً يؤمنون بها، وهي ليست منحصرةً في التسعة والتسعين التي ذُكرت في حديث أبي هريرة رضي الله عنه، ولا في الأسماء التي علِمَتها رسل الله وملائكته وجميع مخلوقاته، وبعض أسماء الله لا تطلق عليه إلّا إذا اقتُرنت بما يقابلها؛ لأنّ إطلاق إحداها دون أخرى تُوهم نقصاً، منها: الضار النافع، والمعطي المانع، والمعزّ المذلّ، حيث لم تطلق هذه الأسماء في الوحي إلّا كذلك، ودلالة أسمائه -سبحانه- حقٌّ على حقيقتها تضمناً ومطابقةً والتزاماً.[٢]


أهمية معرفة أسماء الله وصفاته

معرفة المسلم لأسماء الله لها أهميةٌ كبرى، يُذكر منها:[٣]

  • العلم بالله وبأسمائه وصفاته من أجلّ العلوم وأشرفها، فالمعلوم هنا الله، وشرف العلم من شرف المعلوم.
  • تحقيق خشية الله ومحبته، ورجائه والخوف منه، والإخلاص له.
  • زيادة إيمان العارف بها.
  • الاشتغال بمعرفة الله هو اشتغال العبد بما خُلق له؛ أي عبادته سبحانه، فالغاية المطلوبة من الخلق عبادة الخالق ومعرفته.
  • معرفة أسماء الله الحسنى هي أصل العلم بكلّ معلومٍ.


المراجع

  1. محمد بن موسى بن عياد (12-1-2011)، "تعريف الأسماء الحسنى وما الفرق بين الاسم والوصف والفعل؟ "، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 11-1-2019. بتصرّف.
  2. محمد حسن نور الدين إسماعيل (12-6-2014)، "قواعد في أسماء الله الحسنى ومعانيها"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 11-1-2019. بتصرّف.
  3. "أهمية معرفة أسماء الله الحسنى"، islamqa.info، 22-6-1999، اطّلع عليه بتاريخ 11-1-2019. بتصرّف.