الفرق بين الرواية والقصة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٥٩ ، ٧ أغسطس ٢٠١٨
الفرق بين الرواية والقصة

مفهوم الرواية والقصة

الرواية

الرواية عبارة عن نص أدبي طويل وقصة مكوّنة من سلسلة من الأحداث التي تنقسم إلى عدّة فصول قد تكون مرقّمة، وتحتوي على عدد غير محدّد من الشخصيات الرئيسية وأخرى ثانوية مرتبطة بالرئيسية تظهر وتختفي بين الحين والآخر، ويُطلق على كاتب الرواية اسم "روائيّ"، فهو يستغرق سنوات عدة لإتمام كتابة روايته، ويضيف إليها الشخصيات التي يريدها، ويبني الذروة التي يراها مناسبة، ويستخدم إبداعه في ربط الأحداث التي تبني القصة،[١] ويمكن أن تصنّف الرواية إلى إحدى المواضيع الآتية: التاريخي، والعاطفي، والنفسي، والأخلاقي، والمهني، والرسائلي، والديني، والغموض والإثارة، والخيال، وغيرها الكثير.[٢]


القصة

يمكن تعريف القصة بأنّها نص أدبي قصير تدور أحداثها حول حدث رئيسي واحد يسرده عدد قليل من الشخصيات، ويستطيع القارئ أن يتذكر كافة شخصيات القصة مقارنةً بالرواية، ومع ذلك فإنّها تحتاج إلى الكثير من الجهد كي يتم إنجازها في فترة قصيرة، ويكون هدف الكاتب من قصته هو إيصال رسالة معينة للقرّاء، ممّا يقيّد أحداث قصته مع عدم الإطالة في سردها كي تصل رسالته إلى الجمهور، بخلاف الرواية التي يحتاج فيها الروائيّ لسنوات عدة كي ينجزها، ومن الجدير بالذكر أنّه يُطلق على كاتب القصة اسم "كاتب قصة قصيرة".[١]


تصنّف القصة إلى عدة موضوعات؛ فمنها: الأكشن، والكوميدي، والمغامرة، والملاحم، والخيال، والجرائم، والسيرة الشخصية، والتاريخي، والرعب، والرومانسي، والسياسي، والفلسفي، والديني، والخيال العلمي، والحضاري، وغيرها الكثير.[٣]


الفرق بين الرواية والقصة

الطول

تُعتبر القصة من ناحية الطول مقارنةً بالرواية هي الأقصر، ويتراوح طول القصة ما بين 1500-30000 كلمة، أمّا الرواية فتبدأ من 50000 كلمة ويمكن أن تزيد عن ذلك.[٤]


الشخصيات

تحتاج الرواية إلى عدد كبير من الشخصيات لسرد أحداثها، على عكس القصة التي لا تحتاج إلى ذلك العدد فتكتفي بعدد قليل من الشخصيات، بالإضافة إلى ذلك فإنّ الرواية تحتاج إلى أكثر من شخصية رئيسية لتخدم رسالتها، أمّا القصة تكتفي بشخصية رئيسية واحدة لإيصال رسالتها.[١]


المكان

تٌغطّي أحداث الرواية حقبة زمنية كبيرة تمتد إلى شهور وسنين؛ وبالتالي فإنّ أحداثها تُسرد في أماكن مختلفة، فقد يتنقّل الروائي من شوارع وسط المدينة إلى الريف، ثمّ إلى الضواحي، في حين أنّ القصة تُغطي فترة زمنية تمتد ليوم أو قد تصل إلى أسبوع؛ لذلك يتحتّم على الكاتب أن يسرد قصته في مكان واحد في أغلب الأحيان، فهو محصور بعدد الكلمات المتاحة له وبطول النص.[٥]


الحبكة والذروة

تشتمل الرواية على عدّة حبكات فرعية وحبكة رئيسية واحدة أكثر تعقيداً، في حين أنّ القصة تقتصر على حبكة واحدة رئيسية،[٤] كما يتخلّل أحداث الرواية عدّة انعطافات وتحوّلات في سرد الأحداث يشكّل كلّ جزء منها حبكة قد تصل بالأحداث إلى الذروة؛ بالتالي فإنّ الذروة في الرواية تتعدد وتتنوع، على عكس القصة التي تشتمل على حبكة واحدة تؤدي بها إلى ذروة رئيسية واحدة في القصة،[٥] ويمكن تعريف الذروة بأنها نقطة التحول المركزية في القصة؛ أي ذروة التوتر والصراع التي حدثت كرد فعل على الصراعات السابقة.[٦]


الفصول

تشتمل الرواية على عدة فصول في قصتها، على عكس القصة التي تُسرد أحداثها في عدة صفحات وبالتالي فهي لا تنقسم إلى فصول كما هو الحال في الرواية.[١]


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث koshal (7-8-2011), "Difference Between Novel and Short Story"، www.differencebetween.com, Retrieved 2-8-2018. Edited.
  2. "Types Of Novel", www.britannica.com, Retrieved 2-8-2018. Edited.
  3. Jerry Flattum (11-11-2013), "WHAT IS STORY?: Types of Stories, Plot Types, Themes & Genres"، www.scriptmag.com, Retrieved 2-8-2018. Edited.
  4. ^ أ ب "Difference Between Short Story and Novel", www.pediaa.com,9-2-2016، Retrieved 2-8-2018. Edited.
  5. ^ أ ب "The Major Differences Between Writing a Short Story and Writing a Novel (Besides Length)", www.universalclass.com, Retrieved 2-8-2018. Edited.
  6. "Climax Definition", www.litcharts.com, Retrieved 6-8-2018. Edited.