الفرق بين الفقه وأصول الفقه

كتابة - آخر تحديث: ٠٩:١٢ ، ٢١ يناير ٢٠١٦
الفرق بين الفقه وأصول الفقه

علم الفقه

هو العلم المَعنيّ بدراسة الأحكام الشرعيّة وفهمها وتعريف المسلم بها، وهي عبارة عن علم يجمع تحت ظلّه مختلف أنواع العلوم الشرعية التي أورثتها الدراسة المنهجيّة التي قام بها علماء الفقه، كما يتعمّق بدراسة القواعد الفقهيّة العامة وعمليات الاستدلال، ويضمّ جميع الأصول والفروع. يُطلق مصطلح الفروع على الأحكام الشرعيّة العملية المستنبطة من الأدلة التفصيلية للوصول إلى حكمٍ شرعي.


فروع علم الفقه

هي ما يرتبط بشكل وثيق بالحياة اليوميّة للمسلم من عبادات ومعاملات وأحكام شرعية تختص بالعلاقات الأسرية والعملية والعلمية والجنايات، وأمور السلم والحرب، ويتمّ تصنيف الأمور إلى أحكام شرعية تكون إمّا واجبةً أو محرمةً أو مندوبةً أو مكروهة أو مباحة، ويصنّف إلى:

  • فقه العبادات: ويركز هذا النوع من فروع الفقه على تفقيه المسلم بالأمور الأساسية في حياته؛ كالطهارة، والزكاة، والصوم، والصلاة، ومناسك الحج، والعمرة، وغيرها.
  • فقه المعاملات: وهو الفرع المعني بدراسة ما يهم الانسان من معاملات تساعده في حياته؛ كالرّهن، والبيع، والصرف، والربا، والوقف.
  • فروع أخرى: ويركز على أحكام الزواج والطلاق وتوضيح الحقوق في كلتا الحالتين والجنايات والصداق والخلع واللعان والفرائض، والميراث والشهادات والكفارات وغيرها.


قواعد الفقه

وتُسمّى أيضاً بالقواعد الفقهية، وهي عبارة عن الأحكام الإجمالية في الفقه، وتكون مفصولةً تماماً بمحتواها عن الفروع الفقهية الأخرى، وتعتمد على قواعد فقهية ومنها: الأمور بمقاصدها، لا ضرر ولا ضرار وغيرها، وتعمل القواعد الفقهية على جمع المعلومات والأحكام من القواعد وليس من أصول الفقه وفروع الفقه.


مراحل تطور الفقه الإسلامي

  • الفقه في العصر النبوي: امتاز عصر الرّسول صلى الله عليه وسلم باكتمال الدين الإسلامي، وكان المصدران الرئيسيّان للتشريع هما القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة، وبدأ ظهور الفقه بعد انقطاع نزول الوحي عليه السلام بوفاة رسول الله صلى الله عليه وسلم.
  • الفقه في زمن الصحابة: بدأ ظهور الفقه في عصر الصحابة رضوان الله عليهم؛ إذ اعتمدوا على ما تعلّموه من رسول الله صلى الله عليه وسلم، واعتبر المسلمون الصحابة بأنهم مرجع أساسيّ لجميع المسلمين.


أصول الفقه

هو العلم الخاص باستنباط الأحكام الشرعيّة من الأدلة الشرعية والفقهية من خلال الاجتهاد والاستدلال، كما يتطرّق للكشف عن كيفية الاستنباط، وقواعد استنباط الأدلة وكيفيتها وشروطها، وبدأ ظهور علم أصول الفقه في عهد الصحابة رضوان الله عليهم وتطوّر في مراحل تأسيس المدارس الفقهية، ويعّد الإمام الشافي من أوائل الأئمة الذين دوّنوا علم أصول الفقه.


مجالات أصول الفقه

يهتم علم اصول الفقه بالبحث عما يلي:

  • الأدلّة الموصلة إلى العلم: وهي ما تمّ استنباطه من أحكام من القرآن الكريم والسنة النبوية وما أجمع عليه الصحابة والأئمة.
  • ما يتوصل به إلى الأدلة: يبحث علم أصول الفقه في هذا المجال عن الكيفيّة التي يتمّ الاستدلال بها على الأدلة واستنباطها، كما يبحث في الشروط الواجب توافرها في المجتهد وصفاته.
  • الاستدلال والاجتهاد وصفات المجتهد.


الفرق بين علم الفقه وأصول الفقه

يكمن الفرق بين علم الفقه وأصول الفقه في الأوجه التالية:

  • المفهوم:
    • علم الفقه: هو العلم المهتم بدراسة كيفيّة استنباط الأحكام الشرعية العلميّة من الأدلة الشرعية والتوصل لأحكامها الشرعية، ويعتمد العلماء به على أربعة مصادر لاستنباط الأحكام وهي: القرآن، والسنة، والإجماع، والقياس، واهتمّ الفقهاء بدراسة مصادر التشريع وشروط الاستدلال بها.
    • أصول الفقه: هو العلم المعنيّ بالتعرف على القواعد العامة والبحوث التي يجب الاستناد إليها في الوصول إلى الأحكام الشرعية والاستفادة منها.
  • الموضوع:
    • علم الفقه: يركّز الفقه على الأمور الواجب فعلها بالاعتماد على الأحكام الشرعية المستنبطة، فيهتمّ بالبحث عن الإجار والرهن والوكالات والصلاة والأمور اليومية الأخرى.
    • أصول الفقه: يبحث أصول الفقه في الحجج الخاصّة بالأحكام الشرعية وقياسها، ويبحث في الأمور الكليّة كصيغة الأمر والنهي، وصيغة الطلاق، وصيغة العموم، ويتمّ البحث عنها في القرآن الكريم، ويعتمد الباحث في علم أصول الفقه بالاعتماد على أساليب اللغة العربية وتحليلها والاستعمالات الشرعيّة.