الفرق بين القائد والمدير

كتابة - آخر تحديث: ٠٧:٥٥ ، ٩ ديسمبر ٢٠١٥
الفرق بين القائد والمدير

القائد والمدير

المعظم يعتقد أن القائد هو نفسه المدير، ولكن في الواقع هناك اختلاف بين المفهومين، فالقائد هو بطبيعة الحال مدير، ولكن ليس كل مدير قائداً، وطالما سمعنا هذه العبارة من خلال الكتب، أو من خلال حضور بعض الندوات التي هي من المشاهد الحية للقياديين، فترى مدير جلسة الحوار يُديرها بكل ثقة ويستطيع جعل الجميع الإنصات إليه، إذاً فهو قائد ومدير أيضاً، وسنُوضح هنا الفرق بين القائد والمدير، وما هي صفات كل منهما؟


الفرق بين القائد والمُدير

يتمتع القائد بمجموعة من السمات التي لا تتوفر في المدير، فهو يستطيع قيادة المجموعة والتحكم بها مع الأخذ برأيهم، بينما المُدير وخاصة إن كان مُكلفاً بهذه الوظيفة فإنه يقوم بإملاء التعليمات على الموظفين دون الأخذ برأيهم، ومن هنا سنتعرف على الصفات التي تُوضح الفرق بينه وبين المدير:


التعامل مع المحاطين

القائد يستطيع جذب وإقناع الناس بكلامه المبني على الحقائق، بينما المدير يفضل الاستماع إلى الناس وعند إبداء رأيه يبدي فلسفته البعيدة عن الحقائق.


التعامل مع الفريق أو المجموعة

فالقائد الناجح يبني علاقته مع الفريق على أساس التعاون والمناقشة والتواصل، أمّا علاقة المدير مع فريقه تكون مبنية على إعطاء الأوامر دون السماح للفريق بإبداء الرأي.


التكيّف والتأقلم مع الظروف

أهم صفات القائد الناجح هو قدرته على التأقلم مع الظروف للوصول مع فريقه إلى الأهداف المرغوبة، بينما يستسلم المدير إلى الظروف المحيطة ولا يستطيع مواجهتها.


الأهداف الخاصة

تختلف الأهداف الخاصة بالقائد عن المدير، فالقائد لا يسعى لتحقيق هدف واحد بل إنّه يسعى لتحقيق أكثر من هدف لرؤية كاملة وجديدة للمكان الذي يعمل به سواء مُؤسسة أو شركة، بينما المدير يسعى لتحقيق الأهداف المحددة له من القيادات المسؤولة لكسب رضاهم.


اتّخاد القرارات والتعاون بالعمل

فالقائد لديه مرونة بالتعامل ويستمع لآراء فريقه ولا يجد أي حرج في تغيير أية فكرة سابقة والتعديل عليها إذا رأى أنه الأفضل، في حين أن المدير يكون متسلطاً ويتجاهل دور فريقه في العمل. لا يهمّ القائد كمية العمل بقدر ما يهتم للنتائج والجودة في العمل، بينما المدير يهتم إلى كمية العمل وتنفيذه بغض النظر عن الجودة وتأثيرها على الإنتاجية.


التجديد والابتكار

يسعى القائد دائماً إلى التجديد والابتكار ولا يتقيد بفكرة معينة، بينما المدير لا يهدف إلى الابتكار في العمل ويخشى المخاطرة بفكرة جديدة تتحمل الفشل أو النجاح.


التعامل مع النظام

فيسعى القائد إلى تطوير النظام وتطويعه لتحقيق أهداف المنشأة أو الشركة، بينما يسعى المدير إلى تطبيق النظام دون زيادة أو تطوير حتى لو، حيث إنه يخشى اختراقه.


تحقيق النتائج

يسعى القائد دائماً إلى تحقيق النتائج بعيدة المدى ويسعى إلى تغيير الأهداف كنوع من التطوير، بينما المدير يفكر بالأهداف قريبة المدى، كما يسمح القائد للموظفين عرض أفكارهم الجديدة وإبداء آرائهم ويقوم بتنفيذها لتطوير العمل، بينما المدير يدعي المعرفة وأن خبرته كافية ويمنع أفكار الموظفين.


التحفيز

يحفّز القائد أعضاء فريقه سواء بالمدح على الأعمال الجيدة أو عن طريق الجوائز التحفيزية، بينما المدير يضغط على أعضاء فريقه ولا يمدح الأعمال الجيدة ظناً منه أنه سيدفع الموظف للتكاسل.