الفرق بين القصة والرواية

كتابة - آخر تحديث: ٠٩:١٢ ، ١٣ سبتمبر ٢٠١٨
الفرق بين القصة والرواية

مفهوم الرواية

تُعتبر الرواية فنّاً أدبيّاً حديثاً، وهي أطول من القصة، وتتميّز بسردها للأحداث بأسلوب نثري، وتحتوي على شخصيات خياليّة وأحياناً حقيقيّة يحدث بينها حوار معين، ومن الممكن أن تجري أحداثها في أماكن وظروف خيالية وغريبة، لذا فهي تُعد مشوقة للقارئ، بحيث تجعله يعيش الأحداث بشكل مستمر، وممّا يدل على براعة الكاتب إيهام القارىء بحقيقةٍ معينة وإبعاد نظره عن الحقيقة الأصليّة الأمر الذي يُفاجىء القارىء عند الوصول إلى نهاية الرواية.[١]


مفهوم القصة

القِصَّة بكسر القاف، تعني الأخبار المرويّة، وقد سمّى الله سبحانه ما حدّث الناس به من أنباء الغابرين قصصاً، ويُراد بالقِصّة رواية الامر والحديث عنه، وكلمة القِصص هي جمع القِصة التي تُكتب، أمّا أدبيّاً فالقصة لم تستقر على مدلول واضح، فهي أحياناً تستخدم للتعبير عن الفنّ القصصي بشكل عام؛ من رواية، أو أُقصوصة، أو حكاية وغيرها، وأحياناً أخرى تستخدم للتعبير عن نوع واحد من الفن القصصي الذي لا يطول ليصل حدّ الرواية ولا يقصُر ليصبح أُقصوصة.[٢]


الفرق بين القصة والرواية

تختلف الروايات عن القصص من حيث عناصر الشخصيات، والزمان، والأحداث؛ فهي لا تقتصر على فرق الطول فقط كما هو موضّح بالنقاط الآتية:[٣]

  • يجري الحديث في الرواية في الزمن الحاضر، بينما في القصة يكون الحديث قد حصل في الماضي.
  • تُركّز الرواية على كثافة الأحداث، بينما تُسرد أحداث القصة بناءً على تفسيرات معينة، وخطة سببية وزمنية محددة.
  • تعتبر الرواية ماضي الشخصية الروائية ذكرى، والمستقبل لها مُبهم، وتُعد هذه الذكريات والمعلومات حول الشخصية كثيرة، بينما القصة تختصر عدة أحداث في عبارة واحدة فقط.


أهمية الرواية

تعدّ الرواية أحدى أدوات المعرفة؛ فهي تخاطب العقل والقلب معاً، وتُعلّم الإنسان من خلال إيصال ما تريد إيصاله للقارئ بطريقة غير مباشرة؛ عن طريق النماذج التي تعرضها، فمثلاً يُفضّل الكثير من القرّاء الروايات الاجتماعية لأنّها تعالج قضايا مجتمعاتهم وكأنّها تُحدّثهم وتتحدّث عنهم، لهذا قد يتأثر القرّاء خلال قراءتها، ويُبدون تعاطفهم مع الشخصيات لأنّ همومهم متشابهة، كما أنّ للرواية فائدة تَعود على القارئ من الناحية اللّغوية؛ فمن خلالها يُمكن تعلّم الكتابة، وتقوية الحصيلة اللّغوية والفكرية، بسبب الأسلوب الجميل الذي تتبعه الرواية، واللغة الفصيحة فيها.[٤]


المراجع

  1. "الرواية عناصرها وأنواعها"، www.mobt3ath.com، اطّلع عليه بتاريخ 9-9-2018. بتصرّف.
  2. حافظ بادشاه (2015)، القصة النبوية:خصائصها وأهدافها التربوية (الطبعة العدد الثاني والعشرون)، باكستان: مجلة القسم العربي ، صفحة 132-133. بتصرّف.
  3. صالح مفقودة، أبحاث في الرّواية العربية (الطبعة الأولى)، الجزائر : جامعة محمد خيضر بسكرة ، صفحة 7. بتصرّف.
  4. ربيع السملالي (16-12-2014)، "فن الرواية"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 9-9-2018. بتصرّف.