الفرق بين امرأة وزوجة في القرآن

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٢٣ ، ١٤ مارس ٢٠١٩
الفرق بين امرأة وزوجة في القرآن

الفرق بين امرأة وزوجة في القرآن

لا يصحّ القول بأنّ لفظ امرأة يستعمل في القرآن الكريم إن كانت العلاقة بين الزوجين ليست قائمةً على الحب والمودة والسكن، أو كانت عقيدة كلٍّ من الزوجين مختلفةً عن عقيدة الآخر، ولذلك فلا بدّ من الإشارة إلى عدم وجود قاعدةٍ نحويةٍ تدل على ذلك، أو أنّه من إعجاز القرآن الكريم، ومن الأدلة على ما سبق قول الله -تعالى- عن امرأة عمران وهي زوجةٌ صالحةٌ: (إِذْ قَالَتِ امْرَأَتُ عِمْرَانَ)،[١] كما قال الله عن سارة زوجة إبراهيم -عليه السلام- وهي زوجةٌ صالحةٌ: (وَامرَأَتُهُ قائِمَةٌ)،[٢] فلفظي زوجة وامرأة لا يوجد بينهما أي اختلافٍ في القرآن الكريم.[٣]


الإعجاز البياني في القرآن

يقصد بالمعجزة الأمر الخارق للعادة الذي قرن بالتحدي السالم من المعارض، الذي يجريه الله -تعالى- على أيدي رسله عليهم السلام، والإعجاز المتعلّق بالقرآن الكريم يتفرّع إلى عدّة أنوع؛ وهي: البياني والعلمي والتشريعي والغيبي، أمّا الإعجاز البياني فيقصد به النظم المُحكم للقرآن الكريم، فلا يستطيع أحدٌ مهما بلغ من البلاغة والفصاحة استبدال كلمةٍ من كلمات القرآن، فالكلمات القرآنية كنظم الدرر في دقة المعاني وجمال اللفظ والترابط فيما بينها.[٤]


خصائص القرآن الكريم

يتميّز القرآن الكريم بعددٍ من السمات والخصائص، وفيما يأتي بيان البعض منها:[٥]

  • حفظه من التحريف والضياع، ومن الزيادة عليه أو النقصان منه، حيث إنّ الله -تعالى- تولّى حفظه بنفسه بتهيئة الأسباب على ذلك، منها: تهيئة العلماء الحافظين المجتهدين، وجعل القرآن الكريم سهلاً ميسّراً في الحفظ.
  • ختم الرسالات السماوية به، وشموله لما فيها من الأصول والشرائع، وجعله شاهداً وحاكماً عليها.
  • جعله معجزاً متحدّى به.
  • نيل حسنةٍ بكلّ حرفٍ من حروفه.
  • أسلوبه العظيم وجماله وبلاغته، وإيراده للمعاني بأسلوبٍ موجزٍ بليغٍ.


المراجع

  1. سورة آل عمران، آية: 35.
  2. سورة هود، آية: 71.
  3. "جواب شبهة حول لفظ امرأة في القرآن الكريم"، www.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 2-3-2019. بتصرّف.
  4. "إعجاز القرآن الكريم"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 2-3-2019. بتصرّف.
  5. "خصائص القرآن الكريم"، www.saaid.net، اطّلع عليه بتاريخ 2-3-2019. بتصرّف.