الفوائد العلاجية للمياه المعدنية

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:١٥ ، ٣٠ أبريل ٢٠١٩
الفوائد العلاجية للمياه المعدنية

المياه المعدنية

يستطيع جسم الإنسان البقاء بلا طعام لعدّة أسابيع، ولكنه لا يستطيع بلا ماء إلا أيّاماً قليلة؛ إذ يُشكّل الماء من 50 إلى 75 بالمئة من جسم الإنسان، وبما أنّ الجسم غير قادر على تخزينه، ويفقده يومياً عن طريق الجلد، والرئتين، وغيرها؛ فإنّه يجب تعويض الكمية المفقودة منه يومياً، وتجدر الإشارة إلى أنَّ كمية الماء التي يحتاجها الجسم تختلف من شخص لآخر، واعتماداً على: النشاط البدنيّ، وحجم الجسم، وعمليات الأيض، ونوع الطعام المُتناول؛ وتعادل الكمية الموصى بها للبالغين يومياً من السوائل، ما يُقارب 2.61 لتر للذكور، و2.1 لتر للإناث، والتي تشمل الماء، والحليب، وغيرها.[١]


تتعدد مصادر مياه الشرب المُعبأة؛ إذ يمكن أن تكون من الآبار، أو من الآبار الارتوازية؛ التي تتخزن فيها المياه الجوفية داخل طبقات الصخور المسامية، والرمل، والأرض، وتُستخدم وسائل مختلفة لسحب المياه إلى السطح، كما قد تكون من الينابيع؛ إذ تتدفق المياه بشكل طبيعي من تحت الأرض إلى السطح، بالإضافة إلى المياه المعدنية (بالإنجليزية: Mineral water) كمصدرٍ آخر؛ وهي تحتوي على كميات قليلة من المعادن، والأملاح الذائبة بنسبٍ محددةٍ؛ وذلك بمقدار 250 جزءاً من المليون على الأقل؛ وتُعد إحدى أهم أنواع مياه الشرب؛ لأنها تحتوي على معادن مختلفة، كما أنّها تستخرج بشكل مباشر من تحت الأرض بحذرٍ شديد تحت ظروف تضمن المحافظةِ على تركيبها الكيميائي، ونقائها الميكروبيولوجي، ولا تحتاج هذه المياه إلى أيِّ عمليات معالجة إضافية؛ بل تقتصر على فلترة المياه، أو الإبانة (بالإنجليزية: Decantation)، أو الاثنتين معاً؛ وذلك لفصل المياه المعدنية عن المركبات التي تحتوي على الحديد، والمنغنيز، والكبريت، والزرنيخ.[٢][٣]


الفوائد العلاجية للمياه المعدنية

يحتاج جسم الإنسان إلى المعادن بشكلٍ أساسي؛ لعدم قدرته على تصنيعهم؛ لذلك فإنّه من الضروري أخذهم بانتظام من الماء، والطعام، ومن الجدير بالذكر أنَّ قابلية الاستفادة منهم في المياه المعدنية تُعدُّ أكثر من الطعام؛ لارتباطهم بجزيئات مُعقدة في الطعام قد تعيق من امتصاصهم، وتوضح النقاط الآتية أهم الفوائد العلاجية للمياه المعدنية، وحسب المعدن الرئيسي فيها:[٤]

  • تحفيز عمليات الهضم، وإفراز الهرمونات الخاصة فيها، بالإضافة إلى مُعادلة حموضة المعدة؛ لاحتوائها على البيكربونات.
  • الحماية من هشاشة العظام؛ لاحتوائها على الكالسيوم.
  • الحماية من مرض ارتفاع ضغط الدّم، وهشاشة العظام، وتعزيز تمعدُن العظام (بالإنجليزية: Bone mineralization)؛ لاحتوائها على الكالسيوم.
  • تعويض الأملاح المفقودة؛ نتيجة التعرُّق المُفرط خلال ممارسة التمارين الرياضية الشديدة.
  • التقليل من أعراض الإمساك، وتحسين حركة الأمعاء؛ لاحتوائها على الكبريتات.
  • المساهمة في التقليل من خطر الوفاة بسبب أمراض القلب التاجية (بالإنجليزية: Coronary heart disease)؛ نتيجة احتوائها على المغنيسيوم بكميات كبيرة.
  • الوقاية من فقر الدّم؛ لاحتوائها على الحديد.


وظائف الماء

تحتاج جميع خلايا الجسم، وأعضائه إلى الماء لتؤدي وظائفها بالشكل الصحيح، وتوضح النقاط الآتية فوائد الماء:[٥][٦]

  • تكوين المُخاط، واللُّعاب، الذي يُحافظ على ترطيب العيون، والفم، والأنف، كما تُساعد على عمليات الهضم.
  • نقل الأوكسجين داخل الجسم؛ إذ يُشكل الماء 90 % من الدّم.
  • تعزيز صحة الجلد، والتقليل من ظهور التجاعيد الناتجة عن الجفاف.
  • حماية الدّماغ، والنُّخاع الشوكي، وغيرها من الأنسجة الحساسة.
  • التخلُّص من الفضلات؛ عن طريق العرق، والبول، والبُراز.
  • المساعدة على الحفاظ على ضغط الدّم.
  • حماية الكلى من التلف، ومن الجدير بالذكر أنّه عندما تكون كمية المياه المُتناولة لا تكفي، فقد يؤدي ذلك إلى تكوُّن حصى الكلى.
  • حماية المفاصل؛ وقد يؤدي الجفاف لفترات طويلة إلى خفض قدرة المفاصل على امتصاص الصدمات (بالإنجليزية: Joints' shock-absorbing ability)، مما يُسبب الشعور بالألم.
  • تنظيم درجة حرارة الجسم الداخلية، من خلال التنفُّس، والتعرُّق.


نصائح وإرشادات

تجدُر الإشارة إلى خطورة إعادة استخدام عبوات الماء المصنوعة من البلاستيك؛ وذلك لاحتوائها على مادة البيسفينول A، التي تُعرف اختصاراً بـ BPA؛ إذ تُستخدم هذه المادة في تقوية البلاستيك منذ أكثر من أربعين سنة، ويعتقد بعض الخبراء أنّ هذه المادة قد يكون تأثيرها في الجسم مثل تأثير الهرمون، تؤدي لاختلال مستويات الهرمونات الطبيعية في الجسم، والتطوُّر عند الأجنّة، والأطفال، وذلك حسب ما جاء في دراسات أُجريت على الحيوانات، وكما أشارت إدارة الغذاء والدواء في الولايات المتحدة المعروفة اختصاراً بـ FDA، وذلك حسب دراسات أُجريت على الحيوانات إلى وجود تأثيرات مُحتملة لهذه المادة، مثل: تأثيرها في الدّماغ، والسّلوك، وغدد البروستاتا عند الرُّضع، والأطفال الصّغار، والأجنّة، ولذلك فإنّه يُنصح باختيار المُنتجات التي تخلو من هذه المادّة، كما يُنصح باستخدام عبوات غير بلاستيكية لحفظ الطعام.[٧]


ويمكن أن يكون شُرب كمية كافية من الماء خلال اليوم صعباً؛ ومن العوائق التي تؤدي إلى ذلك: نسيان شرب الماء خلال وقت العمل، أو الدراسة، أو عدم الرغبة بطعمه من قِبل بعض الأشخاص، كما تجدر الإشارة إلى أهمية شرب ما يكفي منه من قِبل المصابين بداء الأمعاء الالتهابي (بالإنجليزية: Inflammatory bowel disease)؛ خاصةً من قِبل أولئك الذين يُعانون من الإسهال، أو الذين أجروا عملية استئصال القولون، أو جزء منه، وتوضح النقاط الآتية طرقاً بسيطة تُساعد على شرب كمية أكثر من الماء:[٨][٩]

  • وضع الماء في وعاء كبيرٍ، وبما يُناسب تصميم المكان، أو شخصية الفرد، وجعله قريباً للاستخدام.
  • إضافة بعض الفواكه الطازجة، أو الأعشاب إلى ماء الشرب، مثل: قطع الليمون؛ لإعطاء نكهة.
  • أخذ عبوة الماء إلى أماكن العمل، أو الاجتماعات.
  • شرب الماء في أوقات أكثر ما يكون الجسم بحاجة إليها، ومنها:
    • وقت الاستيقاظ من النوم.
    • الوقت الذي يسبق تناول الطعام، إذ يُعطي إحساساً بالشبع، ويرطب الأنسجة التي تُبطنها؛ مما يُقلِّل من الشعور بعدم الارتياح عند تناول الأطعمة الحمضية، أو غيرها، بالإضافة إلى ترطيب الفم، والتخلُّص من مذاق بقايا الطعام، أو التدخين.
    • الشعور بالجوع.
    • الوقت الذي يسبق ممارسة التمارين الرياضية، وتعتمد كمية الماء على درجة حرارة الجو، والرطوبة، ومستوى السوائل في الجسم.
    • الوقت الذي يلي ممارسة التمارين الرياضية، ويجدر الانتباه إلى شرب الماء ببطء؛ لتجنُّب حدوث تشنُّجات في المعدة.


المراجع

  1. "Water – a vital nutrient", www.betterhealth.vic.gov.au, (5-2014), Retrieved 7-4-2019. Edited.
  2. "STANDARD FOR NATURAL MINERAL WATERS", www.fao.org, (2011), Retrieved 6-4-2019. Edited.
  3. "Bottled Water...Mineral, Artesian, Spring, What Does It Mean?", www.medicinenet.com, (13-8-2002), Retrieved 6-4-2019. Edited.
  4. Sara Quattrini, Barbara Pampaloni, Maria Brandi (10-2-2017), "Natural mineral waters: chemical characteristics and health effects", US National Library of Medicine National Institutes of Health, Issue 3, Folder 13, Page 173-180. Edited.
  5. James McIntosh (16-7-2018), " Fifteen benefits of drinking water"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 6-4-2019. Edited.
  6. "The water in you", www.water.usgs.gov,23-7-2018، Retrieved 6-4-2019. Edited.
  7. "The Facts About Bisphenol A", www.webmd.com, (5-12-2017), Retrieved 6-4-2019. Edited.
  8. Amber Tresca (30-5-2018), "Simple Tricks to Drink More Water"، www.verywellhealth.com, Retrieved 6-4-2019. Edited.
  9. "8 Best Times To Drink Water", www.everydayhealth.com,15-11-2017، Retrieved 6-4-2019. Edited.