القهوة للتخسيس

كتابة - آخر تحديث: ٠٦:٥٢ ، ٣ مايو ٢٠١٧
القهوة للتخسيس

القهوة

تعتبر القهوة السلعة الأكثر تداولاً بعد النفط الخام في العالم، يتمّ تصنيعها من بذور البنّ الأخضر بعد تحميصها، وهي مشروب شعبيّ في مختلف بقاع الأرض يتمّ تقديمها في الأفراح، والأتراح، والضيافة العادية، وعادةً ما يبدأ الناس بها صباحهم، وعلاوة على مذاقها اللذيد فإنّ لها العديد من الفوائد وطرق الاستخدام والتي سنذكرها في هذا المقال، بالإضافة إلى دورها في حرق شحوم الجسم وتخسيس الوزن.


فوائد القهوة للتخسيس

  • تساعد مادة الكافيين الموجودة في القهوة على كبح الشهية، ممّا يقلّل من رغبة الشخص في تناول الطعام، ناهيك عن دورها في تخفيف ألم العضلات المصاحب لممارسة الرياضة نظراً لدوره في تقوية انقباضها وتوفير الطاقة لها.
  • تساعد حبوب القهوة الخضراء غير المحمّصة جسم الانسان على إفراز موادّ مسؤولة عن تخسيس الوزن، وقد أثبتت دراسة قام بها عدّة باحثين أمريكيين أكدوا من خلالها فاعلية تناول أقلّ من أونص من حبوب القهوة الخضراء كل يوم في تخسيس إجمالي الوزن بنسبة تصل إلى 10%، وقد تبين أنّ الأشخاص الذين داوموا على ذلك خسروا من وزنهم مقدار 17 رطلاً خلال اثنين وعشرين أسبوعاً، أي ما يعادل حوالي خمسة أشهر.
  • تنشيط الدورة الدموية بما يساعد على طرح الماء المحتبس في الجسم والتخلّص من السموم والفضلات.


كيفية استخدام القهوة غير المحمّصة للتخسيس

المكوّنات:

  • كوب من حبوب من البن المطحونة.
  • القليل من الماء الدافئ.
  • القليل من زيت الزيتون.


طريقة التحضير والاستعمال:

  • خلط المكونات سابقة الذكر جيداً إلى حين الحصول على عجينة متماسكة.
  • تدليك المناطق المرغوب بنحتها بحركات دائرية منتظمة باتجاه الاعلى ناحية القلب.
  • ترك المزيج على المنطقة بعد التدليك مدة تتراوح ما بين خمس وعشر دقائق، ليتم غسلها بالماء.


ملاحظة:

الاعتماد الكامل على القهوة لا يجدي في التخسيس طالما لم تتم الموازنة بين كمية الطعام والسعرات الحرارية الداخلة إلى الجسم، مقابل الجهد البدني المبذول جراء ممارسة التمارين الرياضيّة.


فوائد شرب القهوة

  • زيادة إنتاج أكسيد النيتريك في بطانة الأوعية الدموية مما يحسن من صحتها.
  • ضبط نسبة الكوليسترول في الدم وحماية القلب من الأمراض، بفضل احتوائها على مواد مضادة للأكسدة.
  • تحسين مهارات مدربي الرياضية لاسيما في حالة عدم الحصول على ساعات نوم كافية.
  • تقليل خطر الإصابة بأمراض الكبد كالتليف والسرطان، وذلك نظراً لاحتوائها على مادة Praxanthine.
  • تقليل احتمالية الاصابة بمرض باركنسون الذي يتسبب باضطراب النظام الحركي في الجسم وتدمير خلايا الدماغ.
  • حماية الأسنان من التسوس بفضل مادة العفص التي تقلل من تشكيل الرواسب والبكتيريا بين تجاويف الأسنان.
  • التقليل من الصداع الشديد عند شربها في بداية الأعراض.
  • الحفاظ على البشرة نضرة خالية من حب الشباب والإكزيما، هذا بالإضافة إلى تقليل احتمالية الإصابة بسرطان الجلد الناتج عن الجذور الحرة.