القولون العصبي وأعراضه

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٤٦ ، ٢٠ يناير ٢٠١٩
القولون العصبي وأعراضه

القولون العصبيّ

يُعرَف القولون العصبيّ (بالإنجليزيّة: irritable bowel syndrome) ب(التهاب القولون التشنجيّ) الذي قد يحدث نتيجةً لأسباب مُحتملة، منها أنَّ القولون، أو الجهاز العصبيّ شديد الحساسيّة، أو إصابة القولون بعدوى بكتيريّة سابقة في القناة الهضميّة، إلا أنَّ السبب الدقيق للإصابة بالقولون العصبيّ ما زال غير معروف إلى الآن، وتُعَدُّ هذه الحالة أكثر شُيوعاً عند النساء من الرجال، ومن الجدير بالذكر أنَّ البعض يُعاني من أعراض بسيطة، بينما يُعاني البعض الآخر من أعراض أكثر شِدَّة، وقد تُؤثِّر في طبيعة الحياة.[١]


أعراض القولون العصبيّ

تختلف أعراض القولون العصبيّ في شِدَّتها، ومُدَّتها من شخص إلى آخر، إلا أنَّها في الغالب تدوم لمُدَّة ثلاثة أشهر، وعلى الأقلّ ثلاثة أيّام في الشهر الواحد،[١] وفيما يأتي أكثر الأعراض شُيوعاً:[٢]

  • الشُّعور بألم في البطن.
  • المُعاناة من التشنُّج، أو الانتفاخ.
  • المُعاناة من الغازات.
  • الإسهال، أو الإمساك، وفي بعض الأحيان يحدث تناوب بين الإسهال، والإمساك.
  • حركات الأمعاء التي تبدو مُلحّة بشكلٍ لا يُمكن السيطرة عليه.[٣]
  • وجود مُخاط أبيض واضح مع البُراز.[٣]


تشخيص القولون العصبيّ

أوجدت الكُلّية الأمريكيّة لطبِّ الجهاز الهضميّ (بالإنجليزيّة: The American College of Gastroenterology) مجموعة من المبادئ التوجيهيّة القياسيّة، والتي تُستخدَم من قِبَل الأطبّاء؛ لتشخيص القولون العصبيّ، ويُطلَق على هذه المبادئ اسم (معايير روما) (بالإنجليزيّة: Rome IV criteria)، وتشترط أن تكون أعراض القولون العصبيّ مُستمرَّة لمُدّة يوم واحد على الأقلّ في آخر ثلاثة أشهر، وأن تكون الأعراض قد بدأت قبل ستّة أشهر على الأقلّ، ويُمكن للأطبّاء تحديد ما إذا كان سبب الأعراض هو القولون العصبيّ، أو أنَّها علامات لمشاكل أخرى.[٣]


أعراض تستدعي مُراجعة الطبيب

تُصبح الحالة أكثر خطورة إذا طرأ أيُّ تغيير في أعراض القولون العصبيّ، أو ظهرت أعراض جديدة، كالإصابة بسرطان القولون، وتتضمَّن العلامات، والأعراض التي تستدعي مُراجعة الطبيب ما يأتي:[٢]

  • فُقدان الوزن.
  • الإسهال في الليل.
  • نزيف من المُستقيم.
  • الإصابة بفَقْر الدم؛ بسبب نَقْص الحديد.
  • المُعاناة من قيء غير مُفسَّر.
  • المُعاناة من صعوبة في البلع.
  • الشُّعور بألم مُستمرّ لا يخفّ بعد تمرير الغاز أو حركة الأمعاء.


المراجع

  1. ^ أ ب Jaime Herndon,Tricia Kinman (24-7-2017), "Everything You Want to Know About IBS"، www.healthline.com, Retrieved 8-1-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "Irritable bowel syndrome", www.mayoclinic.org,17-3-2018، Retrieved 8-1-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت Minesh Khatri (5-2-2018), "Irritable Bowel Syndrome (IBS) Symptoms"، www.webmd.com, Retrieved 8-1-2019. Edited.