القوى العاملة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:١٣ ، ١٠ ديسمبر ٢٠١٥
القوى العاملة

القوى العاملة

تعرف القوى العاملة أنها التعداد الإجمالي لكافة الأسخاص القادرين على العمل والإنتاج، بالإضافة إلى تعداد الباحثين عن عمل في دولة أو مجتمع معين، وتتضمن فئة القوى العاملة على أشخاص من أعمار مختلفة، فهذه الفئة العريضة تضم أشخاصاً في عمر الشباب، كما تضم أشخاصاً في سن التقاعد، وتُستثنى عدة شرائح مجتمعية من القوى العاملة: كربات المنازل، والطلبة، والمساجين، والعاطلين عن العمل ممن لا يطلبونه.


مشكلات القوى العاملة

تتعرض القوى العاملة عادة للعديد من المشكلات الرئيسية والمشتركة بين العديد من المجتمعات والبلدان، حيث تكثر مشكلات القوى العاملة في دول العالم الثالث، وفي المناطق الفقيرة من العالم، في حين تقل مشكلات هذه الفئة كلما تحسنت أحوال الدولة وأوضاعها المادية.


تتركز غالبية المشكلات التي تعاني منها القوى العاملة عادة حول المشكلات المادية، كتدني الأجور، وعدم وجود رعاية صحية جيدة تتناسب والمجهودات التي يبذلونها، وضعف الحوافز، وربما أيضاً عدم توفر فرص عمل للعاطلين ممن يحسبون على هذه الفئة، ومن هنا فإن الدول تبذل ما بوسعها حالياً بشكل منفرد أحياناً وبتجميع المجهودات أحياناً أخرى من أجل حل هذه المشكلة.


كما وتشكل القوى العاملة عادة ورقة ضغط كبيرة على الحكومات المختلفة، من خلال الوسائل السلمية المتبعة في المطالبة بالحقوق المسلوبة والمنهوبة في بعض الأحيان، كما وتشكل هذه القوى أحزاباً وتكتلات مختلفة تعمل على تبني مطالب هذه الفئة العريضة، وتساعد في الضغط على صناع القرار، وربما على الطبقات التي تتحكم بالإنتاج، وبمردوده، وبرأس المال في الدولة. وقد قامت حول العالم عدة ثورات وإضرابات كان محورها القوى العمالية.


إنّ درجة وعي القوى العاملة بحقوقها متغيرة من دولة إلى أخرى، ففي بعض الدول يتمتع العمال بعقول متفتحة مستبصرة بحيث تجعل من نفسها الطرف الأقوى في المعادلة، أما في دول أخرى فتعتبر القوى العاملة الحلقة الأضعف والتي يسيطر عليها خدمة لأهداف فئة أو فئات معينة من المجتمع.


القوى العاملة بالمفهوم الماركسي

ظهرت هذه العبارة للمرة الأولى في منتصف القرن التاسع عشر، وقد أشارت إلى المجموع الكلي لمختلف المؤهلات التي يمتلكها الإنسان والتي تدعمه وتساعده للوصول إلى وضع إنتاجي جيد، سواء كانت هذه المؤهلات جسدية أم فكرية، وبحسب المفهوم الماركسي للقوى العاملة فإن هذه المؤهلات المختلفة التي يمتلكها الإنسان قادرة على تحويل المواد المتوفرة والمتاحة إلى أشياء مستعملة، يستعملها الناس في حياتهم، وتدخل في إنتاج أشياء أخرى.


كما ويدل مصطلح المؤهلات الجسدية على كافة المهارات والإمكانيات الجسدية التي يمتكلها العامل والتي تتضمن القوة البدنية، والحواس المختلفة، والمهارات اليدوية المكتسبة.


أما مصطلح المؤهلات الفكرية فيتضمن الذكاء بأنواعه، والخبرات المتراكمة، والتقنيات التي يمتلكها، والقدرة على إدارة عناصر الإنتاج، وغير ذلك. هذا وتختلف هذه المؤهلات من شخص إلى آخر، مما يؤدي إلى اختلاف في نوع الإنتاج وكمه.