المجلس الدولي لحقوق الإنسان

كتابة - آخر تحديث: ٠٥:٥٠ ، ٢٧ أكتوبر ٢٠١٦
المجلس الدولي لحقوق الإنسان

الأُُمم المُتحدة

الأُُمم المُتحدة هي مُنظمةٌ دوليةٌ تأسّست عام 1945م، وتضمُّ مئةً وثلاثةً وتسعين دولة عضوة، وتحكم عملها مجموعة المبادئ، والأهداف الموضوعة في ميثاق تأسيسها، ويستهدفُ عمل المؤسسة؛ قضايا تتعلّق بالسلم والأمن الدوليين، وقضايا البيئة والمناخ على المستوى العالمي، وحقوق الإنسان، وقضايا الغذاء والصحّة وغيرها، وتُمارس المنظمة عملها من خلال؛ العديد من اللجان والهيئات، والأذرع الدولية المُنبثِقة عنها؛ من بينها المجلس الدولي لحقوق الإنسان، الذي سنتحدث عنه في هذا المقال.


المجلس الدولي لحقوق الإنسان

هو أحد أجهزة وأذرع الأمم المتحدة، ويختص عمله في حفظ وتعزيز جميع حقوق الإنسان، في كل أرجاء العالم؛ وذلك بمراقبة انتهاكات حقوق الإنسان، وتقديم توصيات بشأنها، ويتمتع المجلس بصلاحياتٍ تخوّله، مناقشة جميع الحالات التي تخصّ حقوق الإنسان، ويعقد المجلس اجتماعاته في مكتب الأمم المتحدة في جنيف، ويتألّف من سبعةٍ وأربعين دولة عضوة في الأمم المتحدة؛ تتولّى الجمعية العامة للأمم المتحدة، مهمّة انتخابها.


تاريخ التأسيس

تأسّس مجلس حقوق الإنسان في تاريخ الخامس عشر من شهر آذار للعام ألفين وستة، وذلك بموجب القرارالذي يحمل الرقم 60/251، وعَقَدَ المجلس أولى دوراته في حزيران من عام التأسيس، فيما تَمكّن المجلس بعد عامٍ واحد، تحديد (حُزمة بناء المؤسسات) المتعلّقة بطبيعة مهامه، إلى جانب الآليات التي سيعمل من خلالها.


مهام المجلس

  • حماية حقوق الإنسان في جميع بِقاع العالم.
  • دعم الضحايا المُنتهكَة حقوقهم، إلى جانب مُساندة الناشطين في مجال حُريات الفرد السياسيّة.
  • إظهار الحقائق، وفضح انتهاكات حقوق الإنسان، وتقديم الواقفين وراء تلك الانتهاكات للمُحاسبة الدولية.
  • ردع الحكومات والسُلطات الرسمية؛ لوقف مخالفاتها الحقوقية، ودفعها لاحترام القانون الدولي لحقوق الإنسان.
  • توحيد كافّة الأطراف المُهتمة بقضايا انتهاكات حقوق الإنسان، وتشكيل قوّة ضاغطة على الهيئات الرسمية التي تمارس سياستها الاستبدادية.
  • محاولة تحقيق المساواة بين بني آدم، وضمان حرية الاعتقاد الدينيّ، وحرية الفكر والتعبير.
  • الدفع نحو النهوض الكُليّ بحقوق الإنسان في العالم.


إجراءات وآليات المجلس

خَلَفَ مجلس حقوق الإنسان، اللجنة السابقة لحقوق الإنسان؛ وكلاهما مارس وظائفه تماشياً مع الإجراءات الخاصّة بالأمم المتحدة؛ التي حدّدتها حين التأسيس، وخوَّلت أمرها لمجلس الأمن، ويشرف على تلك الإجراءات؛ فهي تتكوّن من مُقررين خاصين، وممثلين عنها، وخبراء مُستقلين، وفِرق عاملة في الأماكن التي يحددها المجلس حول العالم؛ ومهمتهم جميعاً تنحصرُ بتوثيق أوضاع حقوق الإنسان في بُلدانٍ مُعيّنة، ومعرفة الحقائق المتعلّقة بها، وتحديد التوصيات حولها، ثم الإبلاغ بشكلٍ مُعلنٍ عنها، كما يعمل المجلس ضمن الإجراءات والآليات التالية:

  • الاستعراض الدوري الشامل؛ ويهدف إلى مُراجعة أوضاع حقوق الإنسان، السائدة في جميع الدول الأعضاء داخل الأمم المتحدة.
  • اللجنة الاستشارية؛ وتُعتبر (الهيئة الفكرية) للمجلس؛ ومُهمتها مد المجلس، بالخبرات في حقل حقوق الإنسان، إلى جانب تقديم الاستشارات الضرورية حول الحالات المواضيعية في مجال حقوق الإنسان؛ أي حالات تخص موضعٍ مُعيّن في العالم، توجد فيه طواقم المجلس العاملة، ومن مهمات اللجنة أيضاً؛ عمل الشكاوى التي يُقدّمها الأفراد والهيئات؛ وتتضمن شرحاً لانتهاكات حقوق الإنسان في مناطقهم أو مناطق عملهم.