المحافظة على التنوع البيولوجي

كتابة - آخر تحديث: ٠٧:٥٧ ، ١٢ يونيو ٢٠١٦
المحافظة على التنوع البيولوجي

التنوع البيولوجي

التنوع البيولوجي أو التنوع الحيوي هو أحد الأمور الّتي تتميّز بها طبيعة كوكب الأرض، فالتنوّع الحيوي هو تنوّع أشكال الحياة على سطح الأرض وانتشارها، إذ نجد على سطح الأرض أنواعاً عديدةً من النباتات، والحيوانات، والحشرات، والبكتيريا وغيرها من الكائنات الحية المختلفة.


تحتاج الكائنات الحيّة على سطح الأرض إلى التفاعل مع العناصر غير الحيّة الموجودة في الطبيعة، ونتيجةً لهذا الاحتياج يكون التنوع الحيوي أكبر ما يمكن عند خطّ الاستواء، فتعتبر عناصر الطبيعة غير الحية الموجودة في تلك المنطقة مناسبةً لوجود التنوع الحيوي من الحرارة وأشعة الشمس، والمياه، والتربة الخصبة وغيرها، فنجد عند خط الاستواء عشرات الآلاف من الأنواع المختلفة من النباتات والحيوانات والحشرات والكائنات الحية الدقيقة بعكس القطبين المتجمدين والذين يقلّ فيهما التنوع الحيوي بشكلٍ كبيرٍ.


الخطر الذي يواجهه التنوع البيولوجي

يعاني التنوع البيولوجي على سطح الأرض من العديد من المخاطر المختلفة، والتي ينبع معظمها من السلوك الوحشي وغير المدروس للإنسان والأضرار الّتي ألحقها وما زال يلحقها بالطبيعة على سطح الأرض، فقد قام الإنسان بتدمير العديد من المناطق على سطح الأرض من أجل التوسع العمراني والصناعي، فقام بقطع العديد من الأشجار بطريقةٍ عشوائيةٍ وغير مدروسةٍ وخاصةً في الغابات الاستوائية من أجل الحصول على الأخشاب.


كما أنّ التلوث الذي ألحقه الإنسان بجميع العناصر البيئية الموجودة على الأرض كالهواء والماء والتربة وغيرها أدى إلى تغير المناخ وتدمير البيئة المناسبة لوجود التنوع الحيوي، وهذا بالإضافة إلى الصيد العشوائي الّذي يمارسه الإنسان على الحيوانات والذي يزيد عن حاجته، فأدّت هذه الأمور وغيرها العديد في النهاية إلى انقراض العديد من الكائنات الحية وتهديد العديد من الكائنات الحية الأخرى بالانقراض.


طرق للحفاظ على التنوع البيولوجي

من أجل الحفاظ على التنوع الحيوي على سطح الأرض يجب علينا أنّ نتخلص من الأسباب التي تهدّد هذا التنوع، وفيما يلي بعض الوسائل التي يمكننا من خلالها الحفاظ على التنوع الحيوي:

  • قطع الأشجار بشكلٍ مدروس وعلى قدر حاجة الإنسان وعدم شراء الأخشاب إلّا من المصادر التي تقطع الأخشاب بهذا الشكل.
  • الحدّ من أشكال التلوث المختلفة سواءً على الصعيد الشخصي أو بشكلٍ عام، وهي الّتي تبدأ بالالتزام بتخفيض وإعادة استخدام وتدوير النفايات، وعدم استخدام الكيماويّات الضارّة بالكائنات الحية وبالبيئة، وتوفير الطاقة، إذ إنّ معظم الطاقة يتمّ إنتاجها في الوقت الراهن عن طريق حرق المشتقات النفطية، وهي الأمور الّتي تؤدي إلى زيادة التلوث في البيئة، وبالتالي تدمير الطبيعة المناسبة لوجود التنوع الحيوي على سطح الأرض.
  • استخدام الطاقة المتجددة والنظيفة والمنتجات الصديقة بالبيئة.
  • شراء الأطعمة العضوية وهو ما يساهم بالحدّ من استخدام الكيماويات والمخصبات وغيرها في إنتاج الأطعمة سواءً الحيوانية منها أو النباتية.
  • الابتعاد عن التوسع العمراني في المناطق ذات التنوع الحيوي الكبير، والتي تكثر فيها النباتات والأشجار والتوسع في المناطق الصحراوية والمناطق غير المستغلة.
  • الابتعاد عن الصيد الجائر وعدم صيد الحيوانات المهددة بالانقراض وإعطاء جميع الكائنات الحيّة الفرصة للتكاثر.