المحافظة على الشعر بعد الكيراتين

كتابة - آخر تحديث: ٠٧:٢٧ ، ٢٥ فبراير ٢٠١٩
المحافظة على الشعر بعد الكيراتين

خطوات للمحافظة على الشعر بعد الكيراتين

من الخطوات الواجب اتباعها للمحافظة على الشعر بعد الكيراتين، ما يأتي:[١]

  • عدم غسل الشعر لمدّة ثلاثة أو أربعة أيام بعد معالجة الشعر بالكيراتين.
  • استخدام الشامبو الخالي من الصوديوم والكبريت عند غسل الشعر وذلك بعد انتهاء مدّة تجنب غسله، مما يُساعد على الحفاظ على نتائج العلاج.
  • ترك الشعر مفروداً للأسفل ومستقيماً لبضعة أيام بعد العلاج، إذ يكون الكيراتين ضعيفاً في هذه الفترة، فإذا تم استخدام أي رباط للشعر مثلاً فقد يؤثر ذلك على استقامته، لذا فيُنصح بتركه مفروداً ثلاثة أيام على الأقل.[٢]
  • النوم على الوسائد الحريرية في الليل، والتي تسبب احتكاكاً قليلاً جداً مع الشعر على عكس الوسائد القطنية التقليدية التي تسبب احتكاكاً أكبر مع الشعر، لذا فيُنصح باستخدام الوسائد الحريرية للمساعدة على دوام علاج الكيراتين لمدّة أطول.[٢]
  • تجفيف الشعر بعد غسله مع تجنب استخدام منتجات الشعر بعد الشامبو كالموس، أو مثبت الشعر.[٢]
  • إعادة تطبيق العلاج بعد مرور ثلاثة أشهر من علاج الشعر بالكيراتين، وظهور الشعر الطبيعي.[٢]


مخاطر الكيراتين المحتملة

تحتوي علاجات الكيراتين التي تقوم بها صالونات التجميل على كميات كبيرة من الفولمالديهايد، كما قد أشار بعض العاملين في هذه الصالونات إلى حدوث مشاكل تنفسية، ونزيف في الأنف نتيجة التعرض لمنتجات المعالجة بالكيراتين، واستنشاق الدخان الناتج عنها بشكل متكرر، لذا فعلى الحوامل تجنب هذا العلاج، كما على الأشخاص الذين يعانون من حساسية ضد الفورمالديهايد، أو لديهم مشاكل في الجهاز التنفسي تجنبه أيضاً.[٣]


الكيراتين

يشكّل الكيراتين البروتين المكوّن للشعر، والبشرة، والأظافر، والذي قد يوجد أيضاً في الأعضاء الداخلية والغدد، ويُستخدم الكيراتين في مستحضرات التجميل بعد استخراجه من ريش، وقرون، وصوف الحيوانات المختلفة، وبما أنّه يعدّ اللبنة الأساسية المكوّنة للشعر فإنّه يُعتقد بأنّ منتجات الكيراتين، وعلاجاته، ومكملاته قد تساعد على تقوية الشعر، وجعله أكثر صحة.[٣]


المراجع

  1. Denise Mann, "Keratin Hair Treatments: What to Expect"، www.webmd.com, Retrieved 2019-2-3. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث KAY IRELAND, "How to Care for Keratin Protein Treated Hair"، www.livestrong.com, Retrieved 2019-2-3. Edited.
  3. ^ أ ب Christina Chun (2018-1-24), "What Is Keratin?"، www.healthline.com, Retrieved 2019-2-3. Edited.