المحافظة على نظافة الماء

كتابة - آخر تحديث: ٠٩:١٠ ، ١٤ مارس ٢٠١٧
المحافظة على نظافة الماء

الماء

يعتبر الماء من ضرورات الحياة التي تضمن استمرار بقاء الكائنات الحية على قيد الحياة، فلا يستطيع جسم الإنسان تحمّل عدم وجود المياه لأيام قليلة على الرغم من قدرته على تحمّل عدم الحصول على الطعام، فالجسم يحتاج إلى تعويض السوائل التي يفقدها خلال العمليات الحيوية مثل عمليات الأيض التي ينتج عنها الطاقة، وعمليات التعرّق، والتبوّل، كما أنّ المياه تحتوي على بعض العناصر والأملاح التي يحتاج إليها الجسم بكميات ونسب محددة للحصول على الفائدة منها، لكن إنْ زادت هذه النسب أو قلّت عن المسموح به فإنّها تسبب المشاكل والأمراض لجسم الإنسان.


الماء النظيف

يتكوّن الماء من اتحاد ذرتين من الهيدروجين مع ذرة من الأوكسجين (H2O)، ويكون في حالته الطبيعيّة صافٍ شفاف، والنقي منه لا لون له ولا رائحة ولا طعم، لكن قد تتم إضافة بعض المعادن والأملاح المفيدة للجسم إليه لذلك نشعر بوجود طعم له عند شربه.


ليكون الماء صالحاً للشرب يجب أن يتم استخراجه من الآبار التي لا يقل عمقها عن خمسين متراً طولياً، وتكون جدران هذه الآبار مكسية بطبقة من الإسمنت لمنع وصول الماء الملوّث إليه، وبالتالي يصبح غير صالح للاستخدام البشري سواء للشرب، أم لإعداد الطعام، أم لتنظيف الأواني الخاصة بإعداد هذا الطعام مثل الملاعق والصحون والسكاكين، أم الاستحمام وغسل الجسم، أم تنظيف الملابس وأي أشياء يلامسها الإنسان في حياته الطبيعيّة، كما لا بد من أن يكون هذا الماء خالٍ من الجراثيم ومسببات الأمراض.


طرق المحافظة على نظافة الماء

انتبه العلماء إلى تأثير تلوث الماء في الطبيعة في حياة الكائنات الحية بما فيها الإنسان، حيث تؤدي إلى انتشار الأمراض المختلفة التي قد تؤدي إلى موت الكائنات الحية وفناء الحياة على الأرض لذلك بدأت المطالبة بضرورة حماية الماء من التلوث من خلال عدّة طرق منها:

  • وضْع القوانين والتشريعات الصارمة للمحافظة على الماء، وإيقاع العقوبة بالمصانع التى تلقي نفاياتها فى الماء، ومحاولة إعادة تدوير هذه النفايات.
  • دفْن النفايات المشعة في الصحاري وبعيداً عن أماكن وجود المياه الجوفية.
  • عمل الحملات التوعوية بأهمية الماء وطرق المحافظة عليه وحمايته من التلوث وتأثير التلوث على الحياة.
  • وضع السياسات اللازمة للتخلص من الحيوانات النافقة وعدم رميها في الماء.
  • الحد من تلوث الهواء الذي يقود إلى سقوط الأمطار الحمضية التي تؤدي إلى تلوث المياه على سطح الأرض.
  • عدم إلقاء القمامة ومخلفات السفن وعوادم وقودها فى الماء.
  • التخلص من نشاط النقل البحري غير الجيد والذي يسبب تسرّب النفط من الناقلات.