المدن الساحلية

كتابة - آخر تحديث: ٠٦:٣٢ ، ٣١ أكتوبر ٢٠١٦
المدن الساحلية

المدن الساحلية

المدن السّاحليّة هي مدنٌ تقع على السواحل السّاحلية التي تُطلُّ على مياه المحيطات أو البحار، وتتأثر بشكلٍ مباشر به من حيث المناخ، وعادات السّكان وأنشطتهم، ويمتاز سُكّانها بالشّجاعة فى مواجهة الخطر، والعمل فى جماعة، وحبُّ المُخاطرة، والانفتاح على العالم الخارجيّ، ومُشاركة المرأة للرّجل في مُعظم الأعمال، والاحتفال بالمهرجانات السّاحلية، ومُسابقات الصّيد، وألعاب الشّاطئ.


تحتوي المدن الساحليّة على عددٍ وافرٍ من الموارد الطبّيعيّة التي تتمثّل في الثّروة السّمكيّة، والبترول، والغاز الطبيعيّ، والموارد الحيوانية؛ كتربية المواشي، والموارد الزراعية، والسّياحة، والنّقل البحري، ويعمل سكّانها بقطاع التّجارة، والصّناعة، والزّراعة.


المدن الساحلية

مدينة طنجة في المغرب

تقع جغرافيّاً على ساحل البحر الأبيض المتوسط، وتحديداً في أقصى الجهة الشّماليّة الغربيّة من المملكة المغربيّة، وتُعدُّ نقطة التقاءٍ بين المُحيط الأطلسيّ والبحر الأبيض المُتوسّط من جهة، وبين قارّة أوروبا وقارة أفريقيا من جهةٍ ثانية، تأسست المدينةُ في عام 1320 قبل الميلاد، وتبلغُ مساحةُ أراضيها 124 كم²، وتقسم إدارياً إلى أربع مقاطعات هي: مُقاطعة طنجة المدينة، ومُقاطعة الشّرف السّوداني، ومُقاطعة الشّرف مغوغة، ومُقاطعة بني مكادة.


مدينة جدة في السعودية

تقع جغرافيّاً على ساحل البحر الأحمر، وتحديداً في جهة الغرب من المملكة العربية السّعودية، تأسست في الألفيّة الأولى قبل الميلاد على يد مجموعةٍ من الصّيادين، وفي الحديث عن مساحة أراضيها فهي تبلغ 5.460 كم²، وتُقسم إداريّاً إلى أربع عشرة بلديّة، وتُطلق عليها العديد من الألقاب؛ كعروس البحر الأحمر، والمدينة التي لا تنام.


مدينة اسطنبول في تركيا

تقع جغرافيّاً في جهة الغرب من إقليم بحر مرمرة، كما تقع في قارّتين؛ بسبب مرور مياه مضيق البسفور فيها الذي قسمها إلى جزأين، تأسّست على يد الإغريق في عام 660 قبل الميلاد، وتبلغُ مساحةُ أراضيها 1.830.92 كم²، وتقسم إدارياً إلى تسعة وثلاثين مُقاطعة.


مدينة ميامي في أمريكا

تقع جغرافيّاً في الجهة الشّرقيّة من ولاية فلوريدا على ساحل المُحيط الأطلسيّ، تأسست في عام 1825م، وتبلغ مساحة أراضيها 139.86 كم²، وتُعدُّ ذات مركزٍ ثقافيٍّ واقتصاديٍّ مهمٍّ جداً في الولاية، كما تُعتبر مدينةً رائدةً في التّرفيه، والتّعليم، والتّجارة، والثّقافة، والتّجارة العالميّة، ويُطلق عليها لقب مدينة السّحر.


مدينة الإسكندرية في مصر

تقع في الجهة الشّمالية من مصر على ساحل البحر الأبيض المُتوسّط، تأسّست في عام 332 قبل الميلاد على يد الإسكندر المقدونيّ، وتبلغ مساحتها 2.679 كم²، وتقسم إداريّاً إلى سبعة أحياء؛ كحيّ الجمرك، وحيّ العجمي، وحيّ العامرية، وحيّ وسط، وحيّ شرق، وحيّ المنتزه، وحيّ غرب، ومن أبرز المعالم الأثرية والسّياحية فيها: الكنيسة المرقسيّة، ومَتحف الإسكندرية القوميّ، ومسجد البوصيريّ، وعمود السّواري، ومقبرةُ كوم الشّقاقة، وقلعةُ قايتباي.