الملكة فيكتوريا

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:٢٦ ، ٤ فبراير ٢٠١٩
الملكة فيكتوريا

الملكة فيكتوريا

تُعتَبر الملكةُ فيكتوريا التي حكمت بريطانيا في الفترة المُمتَدّة بين عامَي 1837م، و1901م، واحدةً من أهمّ الملوك الذينَ حكموا الإمبراطوريّة؛ حيث استطاعت أن تنهضَ ببريطانيا في عدّة مجالات، كالاهتمام بالتوسُّع الصناعيّ، والتقدُّم الاقتصاديّ للدولة، كما استطاعت أن تُحسِّنَ من صورة الأسرة الملكيّة الحاكمة، وذلك من خلال عدم تبذيرها، وارتباطها بالشعب، علماً بأنّ فيكتوريا كانت إمبراطورة للهند عام ألف وثمانمئة وسبعة وسبعين، أمّا في ما يتعلَّق بحياتها، فقد وُلِدت في قصر كنسينغتون الواقع في مدينة لندن عام ألف وثمانمئة وتسعة عشر، وكانَ والدها إدوارد دوق كنت الابن الرابع للإمبراطور جورج الثالث، علماً بأنّه عندما تُوفِّيَ، لم تكن تبلغ من العمر سوى ثمانية أشهر، فوَرِثت العرش عن أبيها، وأصبحت الوريثة الخامسة للعرش بعدَ أعمامها الذينَ لم يكن لديهم أبناء شرعيّون.[١][٢]


تولّي فيكتوريا العرش

تُوفِّيَ ويليام الرابع العمّ الثالث لفيكتوريا سنة ألف وثمانمئة وسبعة وثلاثين تاركاً لها العرش، إلّا أنّ الإمبراطوريّة كانت مُلتزِمةً في هانوفر بقانون يمنع الخلافة الملكيّة من قِبَل امرأة؛ فانقسمت بريطانيا العُظمى إلى منطقتَين: الأولى بريطانيا، وتحكمها فيكتوريا التي لم تكن قد بلغت بعد ثماني عشرة سنة من عمرها، والثانية هانوفر التي يحكمها إرنست شقيق ويليام الرابع الأكبر، والذي كانَ دوقاً لمنطقة كمبرلاند، وقد تُوِّجَت الملكة فيكتوريا في كنيسة وستمنستر آبي، حيث خرجَ؛ لرؤيتها في شوارع لندن ما يُقارب أربعمئة ألف مواطن، ثمّ توجَّهت الملكة؛ للإقامة في قصر باكنغهام، مَقرّها الرسميّ في لندن،[٣][٢] ولاحقاً، تزوَّجت الملكة من الأمير ألبرت، وأنجبت منه تسعة أطفال، ومن الجدير بالذكر أنّ ألبرت كان من أهمّ الشخصيّات التي أثَّرَت في فيكتوريا، فاتَّخذت منه مُستشاراً لها، وقد اهتمّ ألبرت بجانب الفنون، والعلوم، والتجارة، والصناعة، كما تأثَّرت فيكتوريا باللورد ميلبورن الذي كانَ أوّل رئيس وزراء لها.[١]


أعمال الملكة فيكتوريا

أصبحت المملكة المُتَّحِدة في عهد فيكتوريا أكبرَ قُوّة عُظمى شَهِدها العالَم على الإطلاق؛ فقد كانت فيكتوريا مُخلصة في حُكمها لإمبراطوريّتها، وكانت تتمتّع بالشعور بالواجب، والمسؤوليّة، بالإضافة إلى أنّها كانت على قَدر عالٍ من الإخلاص، والأخلاق، ومن أهمّ أعمال الملكة فيكتوريا:[٤]

  • تحسين حياة الطبقات العاملة: أصدرَت الملكة عدّة قوانين من شأنها أن تنقلَ مسؤوليّة الطبقة العاملة إلى الحكومة، مثل: قانون الألغام 1842م، وقانون التعليم 1870م، وقانون الصحّة 1875م.
  • المعرض العالَميّ الأوّل: والذي أُنشِئ سنة 1851م بتنظيم من الأمير ألبرت، حيث حقَّق هذا المعرض نجاحاً مُذهِلاً، وأرباحاً كثيرة.
  • التوسُّع الإقليميّ: استطاعت فيكتوريا أن تُوسِّع إمبراطوريّتها إلى أن تضاعفت المساحة التي كانت تحكمُها.
  • تأسيس جائزة البسالة: أو ما يُسمَّى (فيكتوريا كروس)؛ وهي جائزة أُسِّست بعد حرب القرم التي وقعت بينَ بريطانيا، والإمبراطوريّة العُثمانيّة ضِدّ روسيا، وهيَ ما زالت حتى الآن تُمنَح للضبّاط، أو المُجنَّدين، ومن الجدير بالذكر أنّ هذه الجائزة تُعَدّ الجائزة العُليا في الخدمات المُسلَّحة البريطانيّة.


المراجع

  1. ^ أ ب "Victoria 1837-1901", www.royal.uk, Retrieved 7-1-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "Queen Victoria: The woman who redefined Britain’s monarchy", www.bbc.com, Retrieved 7-1-2019. Edited.
  3. Edgar Williams ,Meredith Veldman (31-10-2018)، "Victoria: queen of United Kingdom"، www.britannica.com, Retrieved 7-1-2019. Edited.
  4. "Victoria of the United Kingdom", www.newworldencyclopedia.org,29-8-2008، Retrieved 7-1-2019. Edited.