الوقاية من شلل الأطفال

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٥٩ ، ٢٢ مارس ٢٠١٧
الوقاية من شلل الأطفال

شلل الأطفال

شلل الأطفال ويسمى أيضاً التهاب سنجابية النخاع، هو أحد الأمراض الفيروسية الحادة والمعدية، ويسببه فيروس شلل الأطفال البوليو، وهذا الفيروس يأخذ ثلاثة أشكال مصلية، وهي: بوليو1، وبوليو2، وبوليو3، ويتكون الفيروس بصورة أساسية من أربع بروتينات (VP1-4)، وكل بروتين يظهر بستين نسخة مختلفة، وغالباً ما يصيب هذا المرض الأطفال بصورة كبيرة، ولكنه من الممكن أن يصيب كبار السن، وينتقل المرض من الشخص المصاب إلى الشخص السليم، من خلال الملامسة المباشرة، أو تناول أطعمة ومشروبات ملوثة بفضلات المصاب.


أعراض شلل الأطفال

  • صداع يرافقه ارتفاع في درجة حرارة الجسم وتقيء.
  • احتقان في الحلق.
  • آلام في بعض أعضاء الجسم، كالظهر والرقبة والعضلات، والقدمين واليدين.
  • ارتخاء الأطراف، وتشنج العضلات بالإضافة إلى الألم الشديد بها، ومن الممكن أن تصاب العضلات بالضمور.
  • فقدان القدرة على البلع والتنفس بشكلٍ طبيعي، وفقدان القدرة على الحفظ والتركيز.
  • الشعور بالاكتئاب.


الوقاية من شلل الأطفال

طرق طبية

تعّد هذه الطريقة الأفضل والأكثر فعالية، حيث يتمّ تلقيح الأطفال بلقاح شلل الأطفال، ويتكون اللقاح من فيروس حي للمرض ولكنه غير نشط، ويكون اللقاح إمّا عن طريق إبر، أو عن طريق نقاط توضع بفم الطفل، ولقاح شلل الأطفال يقسم إلى قسمين: الحقن بفيروس معطل أو ميت والنوع الثاني فيروس حي ولكمه موهن، ويتمّ إعطاؤه للطفل على ثلاث أو أربع جرعات بناءً على العمر، ولا يجب التأخر عن المواعديد التي يحددها الطبيب، والجرعات هي كالآتي:

    • الجرعة الأولى في عمر الشهرين.
    • الجرعة الثانية في عمر الأربع شهور.
    • الجرعة الثالثة عندما يترواح عمر الطفل من ست شهور إلى ثمانية عشر شهراً.
    • الجرعة الرابعة، والتي تسمى الجرعة المنشطة وتعطى للطفل عندما يبلغ السادسة من عمره، او عند دخوله للمدرسة.
    • اللقاح الإضافي: ويعطى هذا اللقاح بجانب اللقاحات الأساسية، وذلك من خلال حملات تنفذها وزارة الصحة في البلاد.


هذا اللقاح قد يسبب للأطفال بعض الأعراض، منها: ازدياد معدل ضربات القلب، وفقدان القدرة على التنفس بشكلٍ طبيعي وسهل، وقد يصدر الطفل صفيراً أثناء التنفس، وازدياد حجم البلعوم، وشحوب في لون البشرة، وتعب وإعياء شديدين.


طرق حياتية

  • المحافظة على النظافة سواءً في المنزل أو بالخارج.
  • التأكد من نظافة المشروبات والأطعمة قبل تناولها.
  • التخلص من الفضلات بشكلٍ صحيح وكامل، والاهتمام بالصرف الصحي.
  • تجنب ملامسة المصابين بشلل الأطفال، أو ملامسة أغراضهم.
  • زيارة الطبيب وأخذ اللقاح اللازم قبل السفر إلى الدول التي تعاني من انتشار هذا المرض.