انت حر ما لم تضر

كتابة - آخر تحديث: ٠٧:٤٠ ، ٢٠ نوفمبر ٢٠١٤
انت حر ما لم تضر

انت حر ما لم تضر

مــفهوم الحــريــة:

الـحــريـــة فى الـجاهلــية :

كانت الحريه في الجاهليه تغلب عليها قانون العصبية القبليه حيث ان القبيله ذات القوه هي التي تسيطر على من حولها فافراد هذه القبيله يحصلون على ما يرغبون باسم القبيله والنسب وقد كانت للجاهليه أعراف وعادات عصبيه عمياء وكانت حرية الفرد مستمده من حرية القبيله وكانت العادات والاعراف لها قيمه لا يخرج عنها احد ومن هذه العادات " وأد البنات " فقد كان الفرد له حرية ان يقتل مولودته الانثى بحجة انها ستعيره بين افراد القبيله وكانوا يفضلون البنين حتى يكثر عددهم ويحملوا السلاح ، ومن العادات ايضا " حرية شرب الخمر والميسر والربا " ولكن كانت تتصف هذه القبائل بنصرة المظلوم واكرام الضيف واجارة المستجير وإغاثة الملهوف .


-الحريــة فى الإســلام:

عندما جاء الاسلام وضع الضوابط والاحكام من خلال القرآن الكريم السنة النبوية الشريفه ليحيى كل فرد بمقتضاها وشرط ان لا يخرج عن نطاقها وقد نهى الاسلام عن عادات واعراف الجاهاليه لما كانت تحمله من ظلم وبغي وجور وغلظه وقد أتى بقانون كله عدل ومساواه وسلام وامن لكل البشر لينعموا بحياة سعيده وذلك من خلال اتباعهم لكتاب رب العزه القرآن الكريم وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم حيث قال : " تركت فيكم ما ان تمسكتم به لن تضلوا بعدى أبداً كتاب الله وسنتى". ولعدل الاسلام أنه لم يجب كل عادات الجاهليه فأبقى على بعضها لقوله صلى الله عليه وسلم : "ما أحب أن لي بحلف حضرته في دار بني جدعان حمر النعم" .

وفي شرح جملة" انت حر ما لم تضر " فلم يترك الاسلام الحريه الطلقه للفرد ليعبث كما يريد كما كان ايام الجاهليه بل كان على الانسان حق على خالقه ان يتبع اوامره ويبتعد عما نهى عنه لقوله تعالى  : " قل إن صلاتى ونسكى ومحياى ومماتى لله رب العالمين* لا شريك له وبذلك أمرت وأنا أول المسلمين " سورة الأنعام (162/163) . والمسلم مسؤول امام الله وسيسأل عما فعله في حياته وقد قال تعالى  : " فوربك لنسألنهم أجمعين*عما كانوا يعملون " سورة الحجر (92/93) وفي حديث الرسول صلى الله عليه وسلم :" يُسأل المرء عن أربع؟ يُسأل عن عمره فيم أفناه ، وعن علمه فيم فعل ، وعن ماله من أين اكتسبه وفيم أنفقه ؟ … وعن شبابه فيم أبلاه؟ "

وقد حدد الاسلام للفرد المسلم مأكله مشربه فحلل له كل شيء الا ما نزل به تحريم فقال تعالى " يا أيها الناس كلوا مما في الأرض حلالا طيِبا ولا تتبعوا خُطُوات الشيطان إنه لَكم عدو مبين*يا أيها الذين آمنوا كلوا من طيبات ما رزقناكم واشكروا لله إن كنتم إياه تعبدون " البقرة (168/171)

وقد حدد الاسلام على المسلم ان لا يسرف في مأكله ومشربه فكما جاء فى الحديث الشريف حيث قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " ما ملأ ابن آدم وعاءً شراً من بطنه،بحسب ابن آدم لقيمات يقمن صلبه،فإن كان لا بد فاعلاً فثلث لطعامه وثلث لشرابه وثلث لنفسه" . وحذر ايضا من المأكل الحرام والمشرب الحرام ، عن أبي هريرة رضي الله عنه ، قال : قال رسول الله صلي الله عليه وسلم: " إن الله تعالى طيب لا يقبل إلا طيبا ، وإن الله أمر المؤمنين بما أمر به المرسلين ". فقال تعالى : " يا أيها الرسل كلوا من الطيبات واعملوا صالحا" وقال تعالى"يا أيها الذين امنوا كلوا من طيبات ما رزقناكم" .صدق الله العظيم

وهنالك العديد من الضوابط ذكرنا اثنين فقط منها ولكن اذا ما تمعن المسلم بدينه الكريم سوف يرى انه الدين الحق وهو رحمة للعباد واتباع تعاليمه سوف تبقيه في مأمن عن كل مكروه قد يصيبه في الدنيا وبها يدخل الى الجنه بإذن الله ورحمته ايضا ، فما نشهده من حرية مفرطه بين المسلمين اودت بهم الى الهلاك والى المشاكل الاجتماعيه والنفسيه . فما أجملها لو اتبعنا كلام الله تعالى فنحن خير أمة كما قال في كتابه الكريم " كنتم خير أمة أُخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر وتؤمنون بالله ولو أمن أهل الكتاب لكان خيراً لهم منهم المؤمنون وأكثرهم الفاسقون " .