ان الانسان خلق هلوعا

كتابة - آخر تحديث: ٠٥:٥٧ ، ٨ يوليو ٢٠١٨
ان الانسان خلق هلوعا

ان الانسان خلق هلوعاً


قال تعالى  :﴿إِنَّ الْإِنْسَانَ خُلِقَ هَلُوعاً (19) إِذَا مَسَّهُ الشَّرُّ جَزُوعاً (20) وَإِذَا مَسَّهُ الْخَيْرُ مَنُوعاً (21) إِلَّا الْمُصَلِّينَ (22) الَّذِينَ هُمْ عَلَى صَلَاتِهِمْ دَائِمُونَ (23) وَالَّذِينَ فِي أَمْوَالِهِمْ حَقٌّ مَعْلُومٌ (24) لِلسَّائِلِ وَالْمَحْرُومِ (25) وَالَّذِينَ يُصَدِّقُونَ بِيَوْمِ الدِّينِ ) سورة المعارج


شرح الايات لابن كثير :

﴿إِنَّ الْإِنْسَانَ خُلِقَ هَلُوعاً﴾ تبين هذه الايه حقيقه في الانسان وطباعه فكلمة هلوع اشتقاقها على وزن فعول

فالهلوع هو الذي اذا مسه شر جزع واذا مسه الخير منع اي انه كثير الهلع وكثير الجزع وشديد المنع وبتصف الانسان بذلك لانه خلق بفطرة حب ذاته فإذا لاح في الافق خطر يهدد سلامته وهو المال اصبح كثير الجزع فيصيبه الخوف الشديد ويصبح فؤاده فارغا ، ويصف الله الانسان اذا حصلت له نعمة من الله بخل بها على غيره ومنع حق الله فيها . وَقَالَ الْإِمَام أَحْمَد حَدَّثَنَا أَبُو عَبْد الرَّحْمَن حَدَّثَنَا مُوسَى بْن عَلِيّ بْن رَبَاح سَمِعْت أَبِي يُحَدِّث عَنْ عَبْد الْعَزِيز بْن مَرْوَان بْن الْحَكَم قَالَ سَمِعْت أَبَا هُرَيْرَة يَقُول : قَالَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ " شَرّ مَا فِي رَجُل شُحّ هَالِع وَجُبْن خَالِع " رَوَاهُ أَبُو دَاوُد عَنْ عَبْد اللَّه بْن الْجَرَّاح عَنْ أَبِي عَبْد الرَّحْمَن الْمُقْرِي بِهِ وَلَيْسَ لِعَبْدِ الْعَزِيز عِنْده سِوَاهُ .


إِلَّا الْمُصَلِّينَ

أَيْ الْإِنْسَان مِنْ حَيْثُ هُوَ مُتَّصِف بِصِفَاتِ الذَّمّ إِلَّا مَنْ عَصَمَهُ اللَّه وَوَفَّقَهُ وَهَدَاهُ إِلَى الْخَيْر وَيَسَّرَ لَهُ أَسْبَابه وَهُمْ الْمُصَلُّونَ .

الَّذِينَ هُمْ عَلَى صَلَاتِهِمْ دَائِمُونَ قِيلَ مَعْنَاهُ يُحَافِظُونَ عَلَى أَوْقَاتهَا وَوَاجِبَاتهَا كَمَا جَاءَ فِي الصَّحِيح عَنْ عَائِشَة رَضِيَ اللَّه عَنْهَا عَنْ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ قَالَ " أَحَبّ الْأَعْمَال إِلَى اللَّه أَدْوَمهَا وَإِنْ قَلَّ " وَفِي لَفْظ " مَا دَاوَمَ عَلَيْهِ صَاحِبه" قَالَتْ : وَكَانَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِذَا عَمِلَ عَمَلًا دَاوَمَ عَلَيْهِ وَفِي لَفْظ أَثْبَتَهُ وَقَالَ قَتَادَة فِي قَوْله تَعَالَى " الَّذِينَ هُمْ عَلَى صَلَاتهمْ دَائِمُونَ" ذُكِرَ لَنَا أَنَّ دَانْيَال عَلَيْهِ السَّلَام نَعَتَ أُمَّة مُحَمَّد صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ يُصَلُّونَ صَلَاة لَوْ صَلَّاهَا قَوْم نُوح مَا غَرِقُوا أَوْ قَوْم عَادٍ مَا أُرْسِلَتْ عَلَيْهِمْ الرِّيح الْعَقِيم أَوْ ثَمُود مَا أَخَذَتْهُمْ الصَّيْحَة فَعَلَيْكُمْ بِالصَّلَاةِ فَإِنَّهَا خُلُق لِلْمُؤْمِنِينَ حَسَن .

وَالَّذِينَ فِي أَمْوَالِهِمْ حَقٌّ مَعْلُومٌ أَيْ فِي أَمْوَالهمْ نَصِيب مُقَرَّر لِذَوِي الْحَاجَه لِلسَّائِلِ وَالْمَحْرُومِ أَمَّا السَّائِل فَمَعْرُوف وَهُوَ الَّذِي يَبْتَدِئ بِالسُّؤَالِ وَلَهُ حَقّ كَمَا قَالَ الْإِمَام أَحْمَد حَدَّثَنَا وَكِيع وَعَبْد الرَّحْمَن قَالَا حَدَّثَنَا سُفْيَان عَنْ مُصْعَب بْن مُحَمَّد عَنْ يَعْلَى بْن أَبِي يَحْيَى عَنْ فَاطِمَة بْن الْحُسَيْن عَنْ أَبِيهَا الْحُسَيْن بْن عَلِيّ رَضِيَ اللَّه عَنْهُمَا قَالَ : قَالَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ " لِلسَّائِلِ حَقّ وَإِنْ جَاءَ عَلَى فَرَس " وَرَوَاهُ أَبُو دَاوُد مِنْ حَدِيث سُفْيَان الثَّوْرِيّ بِهِ.

أَسْنَدَهُ مِنْ وَجْه آخَر عَنْ عَلِيّ بْن أَبِي طَالِب رَضِيَ اللَّه عَنْهُ وَرُوِيَ مِنْ ثُمَّ حَدِيث الْهِرْمَاس بْن زِيَاد مَرْفُوعًا وَأَمَّا الْمَحْرُوم فَقَالَ اِبْن عَبَّاس رَضِيَ اللَّه عَنْهُمَا وَمُجَاهِد وَهُوَ الْمُحَارَف الَّذِي لَيْسَ لَهُ فِي الْإِسْلَام سَهْم يَعْنِي لَا سَهْم لَهُ فِي بَيْت الْمَال وَلَا كَسْب لَهُ وَلَا حِرْفَة يَتَقَوَّت مِنْهَا وَقَالَتْ أُمّ الْمُؤْمِنِينَ عَائِشَة رَضِيَ اللَّه عَنْهَا هُوَ الْمُحَارَف الَّذِي لَا يَكَاد يَتَيَسَّر لَهُ مَكْسَبه وَقَالَ الثَّوْرِيّ عَنْ قَيْس بْن مُسْلِم عَنْ الْحَسَن بْن مُحَمَّد رَضِيَ اللَّه عَنْهُ قَالَ إِنَّ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بَعَثَ سَرِيَّة فَغَنِمُوا فَجَاءَهُ قَوْم لَمْ يَشْهَدُوا الْغَنِيمَة فَنَزَلَتْ هَذِهِ الْآيَة " وَفِي أَمْوَالهمْ حَقّ مَعْلُوم لِلسَّائِلِ وَالْمَحْرُوم" وَهَذَا يَقْتَضِي أَنَّ هَذِهِ مَدَنِيَّة وَلَيْسَ كَذَلِكَ بَلْ هِيَ مَكِّيَّة شَامِلَة لِمَا بَعْدهَا .

وَالَّذِينَ يُصَدِّقُونَ بِيَوْمِ الدِّينِ أَيْ يُوقِنُونَ بِالْمَعَادِ وَالْحِسَاب وَالْجَزَاء فَهُمْ يَعْمَلُونَ عَمَل مَنْ يَرْجُو الثَّوَاب وَيَخَاف الْعِقَاب