اولاد عائشة رضي الله عنها

كتابة - آخر تحديث: ١٣:١٧ ، ٤ يوليو ٢٠١٩
اولاد عائشة رضي الله عنها

أولاد عائشة رضي الله عنها

لم يُرزق نبيّ الله -صلّى الله عليه وسلّم- بالأولاد إلّا من السيدة خديجة رضي الله عنها، ورُزق بابنه إبراهيم من ماريّة المصريّة، فكانت حكمة الله تعالى ألّا تُرزق عائشة من النبيّ بأبناءٍ، لكنّ عائشة -رضي الله عنها- كانت من أحبّ الناس إلى النبيّ صلّى الله عليه وسلّم- حتّى شعر الصحابة بحبّ النبيّ الشديد لها، فكانوا يتخيّرون أن يهدونه في الليلة التي يبيتها عند عائشة، ولقد أخبر النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- أنّ زواجه من عائشة كان بأمرٍ من الله سبحانه، إذ رآها في المنام أكثر من مرّةٍ تُسمّى باسمها زوجةً له، حتّى قضى الله تعالى أن يتزوّجها رضي الله عنها.[١][٢]


خدمة عائشة لنبيّ الله في بيته

وُصفت عائشة -رضي الله عنها- بأنّها كانت زوجةً مثاليّةً لزوجها عليه السّلام، فكانت في خدمته في أشكالٍ متعدّدةٍ، منها ما يأتي:[٣]

  • الخدمة في البيت؛ فكانت أمّ المؤمنين عائشة تطحن الطحين وتفتل قلائد هدي النبيّ، وكانت تطيّب النبيّ عليه السّلام.
  • إكرام الضيوف؛ فكانت عائشة تكرم ضيوف النبيّ عليه السّلام، بأن تحضّر لهم الطعام، وتقدّم لهم السقاية.
  • مبادلة الحديث مع النبيّ بذوقٍ وأدبٍ؛ فكانت تسامر النبيّ -عليه السّلام- وتحدّثه بأخبارها، وتذكر له أخبار بعض الناس في مجالسهما.
  • تزيّنها للنبيّ؛ فقد كانت عائشة -رضي الله عنها- حريصةً على التزيّن للنبيّ فكانت حسنة المظهر، تلبس المعصفر والذهب، وتتطيّب للنبيّ، وتستخدم السواك.


حبّ النبيّ لعائشة

بادل النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- زوجته عائشة الحبّ بالحبّ والإحسان بالإحسان، فقد كان النبيّ -عليه السّلام- يصرّح لأصحابه أنّها أحبّ الناس إليه، وإن شربت من إناءٍ وضع فمه مكان فمها فشرب منه، وكان النبيّ -عليه السّلام- يتّكئ في حجرها رضي الله عنها.[٤][٥]


المراجع

  1. "زوجات نبينا صلى الله عليه وسلم وحكمة تعددهن"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 2019-1-11. بتصرّف.
  2. "أولاده صلى الله عليه وسلم"، www.al-eman.com، اطّلع عليه بتاريخ 11-1-2019. بتصرّف.
  3. "عائشة رضي الله عنها الزوجة المثالية"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 2019-1-11. بتصرّف.
  4. "حب الرسول للسيدة عائشة"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 2019-1-11. بتصرّف.
  5. "أم المؤمنين عائشة بنت أبي بكر"، ar.islamway.net، اطّلع عليه بتاريخ 11-1-2019. بتصرّف.